القصيدة الشعبية الثورية العربية محور ملتقى عربي جوان المقبل بقسنطينة

القصيدة الشعبية الثورية العربية محور ملتقى عربي جوان المقبل بقسنطينة

يستعد المسرح الجهوي لقسنطينة، لإحتضان فعاليات الملتقى العربي الرابع للأدب الشعبي تحت شعار "القصيدة الشعبية الثورية الجزائرية والعربية... الحضور والتميز"، من 09 إلى 11 جوان القادم.
وكشف رئيس جمعية الأدب الشعبي الشاعر توفيق ومان، عن أن القائمين على الحدث، برمجوا تكريم سبعة أسماء عربية هم، الشاعران الجزائريان عمر زيعر وطيبي مسعود، والباحث المصري حمد خالد شعيب جبريل، والشاعر التونسي طيب الهمامي، الشاعر المغربي أحمد المسيّح، الدكتور الأردني فيصل مثقال عجيان، والشاعر الإماراتي محمد عبد الله البريكي، وكذا الشاعر الليبي محمد علي الدنقلي، الذين سيكافأون بدرع الثقافة الشعبية على جهودهم في خدمة الأدب الشعبي.
كما سيوقع بالمناسبة، 46 شاعرا شعبيا ومختصا في الموروث الشعبي العربي من 10 دولة عربية هي المغرب، تونس، ليبيا، مصر، الأردن، لبنان، فلسطين، سوريا، الإمارات، بالإضافة إلى الجزائر، حضورهم في الفعالية المنظمة من قبل الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي بالتنسيق مع دائرة الكتاب والأدب لمحافظة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015.
يُشار إلى أن الطبعة السابقة، نظمت بالمكتبة الوطنية تحت شعار "المقاومة في الشعر الشعبي الجزائري والعربي"، وتم حينها تكريم الشاعر التونسي صديق الثورة الجزائرية رضا الهويني الذي وافته المنية بعد ستة أشهر فقط من التكريم، وكذا الشاعر الجزائري دحمان عيساوي.
وتسعى الجمعية جاهدة ومنذ تأسيسها، للرقي بالأدب الشعبي وإعادة أمجاده وتخليده على مر الأزمنة، حيث نظمت عددا من النشاطات الثقافية من ملتقيات وطنية، عربية وحتى جهوية، فضلا عن أمسيات شعرية جمعت فيها أبرز الوجوه الشعرية من مختلف مناطق الجزائر، إضافة إلى القافلة الإبداعية المغاربية التي جمعت مبدعين من المغرب، تونس والجزائر، في جانفي 2013 بمقر جمعية الجاحظية وجابت بعدها عددا من الولايات كالبويرة و تيبازة .
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الأحد 31 أيار (مايو) 2015

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس