الكناري في ضيافة الصفراء

الكناري في ضيافة الصفراء

الكناري في ضيافة الصفراء

يستقبل إتحاد الحراش عشية اليوم، على ملعب أول نوفمبر بالمحمدية، ضيفه شبيبة القبائل في مواجهة مثيرة برسم الجولة الـ 18 لرابطة "موبيليس" الأولى، حيث سيكون أشبال المدرب بوعلام شارف المنتشين بفوزهم الأخير على رائد الترتيب مولودية الجزائر مطالبين بالإبقاء على النقاط الثلاث داخل قواعدهم، وتفادي أي نتيجة سلبية قد تؤثر على مردود "الصفراء" خاصة وأنّ الفريق سجل هزيمة غير متوقعة داخل قواعده في الجولة الأولى من مرحلة العودة أمام إتحاد بلعباس، وبدوره سارع الرئيس محمد العايب لتسوية جزء من مستحقات اللاعبين وذلك من أجل تحفيزهم للإطاحة بـ "الكناري" خاصة و الفوز سيكون مهما جدا من جميع النواحي. هذا وستستفيد تشكيلة إتحاد الحراش من عودة الثنائي حراق ومدني في اللقاء، واللذان غابا عن لقائي الجولتين الماضيتين بسبب مشاركتهما مع المنتخب العسكري في بطولة العالم بعمان.
وبالمقابل، يسعى النادي القبائلي لتكرار سيناريو العام الماضي لما بدأ مرحلة العودة بفوز من خارج الديار أمام شباب قسنطينة، وهو ما جعل المدرب سفيان الحيدوسي يحفز اللاعبين كثيرا ويطالبهم بضرورة دخول المباراة بقوة كبيرة لنسيان كل الخيبات الماضية وتحقيق أول نتيجة إيجابية لكي يضمن لهم معنويات في القمة تحضيرا لما تبقى من المباريات بداية بالوفاق الذي سيلعب ضده الأسبوع المقبل بتيزي وزو في لقاء سيكون قمة الجولة. من جانبه، قرر الطاقم الفني إشراك الرباعي الدولي العائد مؤخرا فقط إلى التدريبات في التشكيلة الأساسية بداية بالحارس عسلة الذي لم يتدرب منذ عودته من الغابون ونفس الأمر مع فرحاني ورضواني اللذين سيكونان على الرواقين بدلا من قمرود ومجقان، دون نسيان رايح الذي على الأقل يستحق مكانته عن جدارة واستحقاق بما أنه في كل مرة يظهر أساسيا يكون هو المحرك الأول للنادي.

تاريخ النشر الأربعاء 1 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس