سكان حي كازناف ساخطون على شاحنات تجار الجملة

سكان حي كازناف ساخطون على شاحنات تجار الجملة

جسر قسنطينة
سكان حي كازناف ساخطون على شاحنات تجار الجملة
يشكو سكان حي كازناف المتواجد ببلدية جسر قسنطينة ، شرق العاصمة ، من الوضع الكارثي الذي ألت إليه معظم طرقات حيهم ، وذلك بسبب مرور شاحنات تجار الجملة التي أزمت الوضع و شكلت عائق أمام مصالح البلدية ، الذين على الرغم من محاولاتهم العديدة و المتكررة لإعادة تزفيت الطرقات و تهيئتها إلا أنها لم تفلح أبدا .
في ذات السياق أكد المواطنون من خلال حديثهم ل الجزائر الجديدة ان المشكل لا يقتصر فقط على مرور تلك الشاحنات على الطريق و مساهمتها الفعالة في تدهور حالته ، وإنما تحدث هؤلاء أيضا عن الضجيج الكبير الصادر عنها و انزعاجهم المستمر منه ، حيث اخبرنا احد المواطنين بأنه من المستحيل التعايش مع تلك الأصوات التي أرهقت أسماعهم و زادت من كآبة نفسيتهم و نغصت عليهم العيش ، خاصة و أن تلك الشاحنات تمر بشكل دائم ويومي عبر ذلك الحي .
كما أن تجار الجملة يباشرون أعمالهم في ساعات متقدم من الصباح ، وفي ظل هذه الظروف المزرية يعتمد الكثير من سكان الحي على لغة الإشارات أثناء الكلام و كأنهم صم ، وهي الحالة التي توقفنا عليها أثناء تواجدنا بالحي ، و تأكد لنا خلال الجولة أن الزائر للحي لا يستطيع في كثير من الأحيان تبادل أطراف الحديث مع الأشخاص من حوله دون أن يرفع من صوته أو يعتمد لغة الإشارة لحدة الضجيج الصادر عن تلك الشاحنات التي وصفها احد السكان بلهجة اقترنت فيها نبرة الغضب بالأسى بالمزعجة ، وأضاف في حديثه انه ندم لإقامته بالمنطقة ، مما يبرهن وبشدة تلك الحالة المأساوية التي يتخبط فيها يوميا السكان والتي حولت حياتهم إلى جحيم لا ينتهي ، حيث باتوا يفتقدون لجو السكينة و الهدوء ، هذا الأخير الذي بات يعتبر بالنسبة لهم حلم من أحلام اليقظة المستحيلة المنال .
كما أكد العديد من القاطنين ان جو الضجيج و الفوضى الذي يتعايشون معه كانت له عدة انعكاسات سلبية على حالتهم النفسية .
و للوقف أكثر على السباب و بهدف الاستفسار عن الوضع قصدت "الجزائر الجديدة" احد تجار الجملة ، وسألته عن تلك الحال فاجاب بانهم ليسوا مسؤولين مطلقا عن ضجيج تلك الشاحنات فهم يمارسون عملهم لفقط ، واما عن ساعات العمل فاجاب احدهم ان عمل الشاحنات غير محدد بوقت معين ، واذا ما اقتضت الضرورة ان تنقل تلك الشاحنات على الساعة الرابعة صبحا البضائع فإنهم لن يترددوا في نقلها ، وبخصوص الاوقات التي حددتها المصالح المعنية و السلطات لتنقل تلك الشاحنات في اوقات محددة قالوا بانها لا تخدم مصالحهم ، وطبعا عادوا و ذكروا مثلهم الشهير" التجارة شطارة "، وأضافوا في ذات السياق انهم يمارسون نشاطهم بطرقة قانونية .
اما عن سكان الحي من جهتهم ابدوا سخطهم الشديد من هؤلاء التجار ، فأكدوا بأنهم سيعملون جاهدين على معاودة الاتصال بالسلطات المحلية ، ولن يملوا ابدا من المحاولة ، حتى تأتيهم ساعة الفرج ويتم معالجة الوضع .
كما تحدث هؤلاء عن تردي وضعية الطريق فمرور الشاحنات الدائم من تلك الطرقات وبزنها الثقيل حولها في معظمها و خلال مدة وجيزة الى حفر كبيرة منتشرة في كل انحاء الطريق ، مما جعل حركة السير من خلالها شبه مستحيلة سواء بالنسبة للراجلين او اصحاب السيارات ، وقد اثرت هذه الوضعية بشكل خاص على التلاميذ الذين يضطرون للتنقل عبر هذه الطرق المهترئة بالاعتماد على الأحذية البلاستيكية خلال فصل الشتاء .
و انطلاقا من هذا كله يطالب سكان حي كازناف من الجهات الوصية تحسين اوضاعهم من خلال تهيئة الطرقات و تحويل نشاط تجار الجملة .
نسرين جرابي

تاريخ النشر الجمعة 17 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس