الاستماع مجددا للمتهم الرئيسي في اعتداء تيقنتورين

الاستماع مجددا للمتهم الرئيسي في اعتداء تيقنتورين

بمحكمة القطب الجزائي المتخصص بسيدي أمحمد
الاستماع مجددا للمتهم الرئيسي في اعتداء تيقنتورين

استمع عميد قضاة التحقيق بمحكمة القطب الجزائي المتخصص بسيدي أمحمد ، أمس، إلى المتهم الرئيسي في قضية الاعتداء الإرهابي ، الذي استهدف قاعدة الحياة بعين اميناس "تيقنتورين " مطلع جانفي 2013 ويتعلق بالمدعو "أبو البراء" نائب الأمير "أبو عبد الرحمن النيجيري" حسب مصادر قضائية .
ولا تزال التحقيقات القضائية متواصلة حول حادثة تيقنتورين ، رغم مرور 04 سنوات من حدوثها بسبب العدد الهائل من الإرهابيين المتابعين في الملف والذين لا تزال السلطات الأمنية تبحث عنهم، فيما تم توقيف 03 إرهابيين اثنين جزائريين وهما " عبد القادر درويش" المكنى "أبو البراء" من ولاية تيارت والمكنى " رضوان" من ولاية أدرار من مواليد 1992، أما المتهم الثالث فهو تونسي ويلقب ب " أبو طلحة" البالغ 36 عاما.
وكشفت التحقيقات أن المجموعة الإرهابية دخلت من ليبيا عبر الطريق المعبد، على متن 4 سيارات من نوع "V 8" و "V 6"، دون ترقيم ووثائق ليبية، ثم انقسمت المجموعة إلى قسمين الأولى استهدفت قاعدة الحياة والثانية توجهت إلى مصنع تكرير الغاز، الأولى يقودها "أبو البراء" والثانية يقودها أبو عبد الرحمان النيجري المنحدر من النيجر.
وتم الاتفاق على جمع الرهائن في المصنع وتلغيم أجسادهم، قبل تفجيرهم بعد أن يتكفل مختار بلمختار أمير "كتيبة الملثمين" بعمليات التفاوض مع المصالح الأمنية، وكان في اعتقاد الإرهابيين أنهم يستطيعون الضغط على السلطات الجزائرية ، من خلال الرهائن الأجانب، والخسائر الاقتصادية التي كان بالإمكان أن يسفر عنها تفجير المصنع، وقال الإرهابيون في معرض تصريحاتهم إنهم كانوا ينتظرون إخراجهم رفقة الرهائن سواء برا أو عن طريق الطائرات في إطار المساومة على حياتهم، وسعى "أبو البراء" الذي كان نائب منفذ العملية لنقل الرعايا الأجانب إلى المصنع غير أنه اصطدم بالجيش الذي قام بتفجير السيارات، وأفشل الخطة كاملة من خلال عمليات القصف المتواصل بالموازاة مع تحرير الرعايا.
ش. مزياني

تاريخ النشر الاثنين 9 كانون الثاني (يناير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس