تخص اللذين لم يتحصلوا على قرارات التخصيص المسبق انطلاق عملية ثانية لاختيار المواقع لكتتبي "أل بي بي"

تخص اللذين لم يتحصلوا على قرارات التخصيص المسبق انطلاق عملية ثانية لاختيار المواقع لكتتبي "أل بي بي"

تخص اللذين لم يتحصلوا على قرارات التخصيص المسبق
انطلاق عملية ثانية لاختيار المواقع لكتتبي "أل بي بي"
انطلقت عملية اختيار ثانية للمواقع السكنية لفائدة مكتتبي برنامج الترقوي العمومي في ولاية الجزائر العاصمة.
وتخص هذه العملية المكتتبين الذين قاموا بدفع الشطرين الأول والثاني ولم يتحصلوا على قرارات التخصيص المسبق بعد إجراء العملية الأولى لاختيار المواقع السكنية في العاصمة والتي تمت نهاية 2015.
و إلى غاية الساعة 11سا صباح امس، أكثر من 1.600 مكتتب باختيار مواقعهم السكنية من بين حوالي 4 آلاف مكتتب معني بالعملية في العاصمة.
و يبلغ عدد المكتتبين الذين لم يتلقوا بعد قرارات التخصيص المسبق بحوالي 7 آلاف مكتتب على المستوى الوطني ، حسب المكلف بالاعلام في وزارة السكن ، احمد مدني .

ويمكن للمكتتبين المعنيين الولوج الى الموقع الإلكتروني المخصص للعملية من أجل تحيين معلوماتهم الشخصية والمهنية والقيام بالاختيار من بين المواقع السكنية التالية: الرغاية, برج البحري, برج الكيفان, أولاد فايت, السويدانية, درارية, جنان نوار اللوز(عين بنيان), الدويرة, والقبة.
ولم تسجل أي مشاكل تقنية في استخدام الموقع الالكتروني عند انطلاق العملية في حوالي الساعة التاسعة ليلا. وتتم عملية تخصيص السكنات وفقا للترتيب الزمني لدفع الشطر الأول بعد استلام جميع بطاقات الرغبات, وذلك من خلال برنامج معلوماتي تستخدمه المؤسسة الوطنية للترقية العقارية التي تشرف على هذه الصيغة. وقامت المؤسسة إلى غاية نوفمبر 2016, بإطلاق مشاريع لانجاز 38.584 سكن ترقوي عمومي.
غير أنه وفي الوقت الذي يسجل فيه البرنامج فائضا في السكنات في معظم الولايات, تشهد العاصمة عجزا حيث قامت المؤسسة بتسليم قرارات التخصيص المسبق لفائدة 13.284 مكتتب فقط من بين أكثر من 23 الف مكتتب في هذه الولاية. وتتوجه صيغة السكن الترقوي العمومي التي تم إطلاقها في 2013 إلى مواطني الطبقة المتوسطة الذين يتراوح دخلهم الشهري بين 108 الف دج و 216 الف دج.
وتخص هذه العملية المكتتبين الذين قاموا بدفع الشطرين الأول والثاني ولم يتحصلوا على قرارات التخصيص المسبق بعد إجراء العملية الأولى لاختيار المواقع السكنية في العاصمة والتي تمت نهاية 2015.
م.ب

تاريخ النشر الأربعاء 28 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس