"على محور باريس-الجزائر الاضطلاع بدور مهيكل"

"على محور باريس-الجزائر الاضطلاع بدور مهيكل"

جون لوي لوفي ، يصرح
"على محور باريس-الجزائر الاضطلاع بدور مهيكل"

اعتبر المسؤول السامي الفرنسي المكلف بالتعاون الصناعي و التكنولوجي الجزائري- الفرنسي , جون لوي لوفي, يوم السبت بباريس, أنه على محور باريس-الجزائر الاضطلاع بدور "مهيكل" على غرار محور باريس-برلين , مشيرا في ذات السياق الى أن الثنائي باريس-الجزائر هو في "قلب الواجهة أوربا-إفريقيا".
و أوضح نفس المسؤول في حديث مطول خص به يومية لاتريبون, و الذي سيتم نشر تتمته أمسالمقبل أنه "يمكننا القول عموما على الصعيد الاستراتيجي, بأن الثنائي باريس-الجزائر هو في قلب الواجهة أوربا إفريقيا. فالجزائر في قلب شمال إفريقيا الى جانب بلدان جد هامة كالمغرب و تونس. فبالنسبة لبلد كفرنسا, على محور باريس-الجزائر الاضطلاع بدور مهيكل على غرار محور باريس-برلين".
و بصفته مختص في الشؤون الاقتصادية, تكمن مهمة المسؤول المذكور و الذي تم تعيينه سنة 2013 حسب قوله :" علينا أن نسرع, فيما يخص العلاقات القائمة بين الجزائر و فرنسا, من وتيرة المرور من نمط قائم على التجارة الى نمط قائم على الشراكات التي تحدد التنمية الاقتصادية و الاجتماعية" في إطار " إعلان الشراكة و الصداقة" الذي وقعه في شهر ديسمبر 2012 بالجزائر العاصمة الرئيسان عبد العزيز بوتفليقة و فرانسوا هولاند.
و حسب المتحدث ,لا يوجد اليوم على الساحة العالمية للدول-الأمم ما يعادل الثنائي الجزائر-فرنسا على الصعيد الاقتصادي و الاستراتيجي ,لاسيما فيما يتعلق بالقرب الجغرافي واللغوي والثقافي وكذا ملايين الأشخاص الذين لديهم اقارب على ضفتي الحوض المتوسطي.
و أكد بأنه مع الجزائر ,يتعلق الأمر "بدفع ورشة الحوض المتوسط الغربي الى الأمام من حيث الازدهار و الأمن".
و فيما يخص الشراكة مع الجزائر, أشار جون لوي لوفي قائلا " نحتاج الى العمل على الأمد الطويل, كون التنافس القائم على الصعيد العالمي اليوم, يدفع بان نطبع بحضورنا أساسيات التنمية في بلد ما".
و استطرد قائلا :" هذا الذي يسمح لنا ,نحن الفرنسيون ,بالتميز عن منافسينا لا سيما الاسياويين بل و حتى الأمريكيين المهتمين للغاية بالسوق الجزائرية في المجالين الرقمي و الفلاحي". و تابع حديثه في هذا الصدد مستدلا بمثال المنافسين الصينيين " الذين لديهم إستراتيجية حقيقية للولوج الى القارة الإفريقية منذ عدة عقود".
و أشار بأنه في إطار أولويات التعاون مع الجزائر, تكمن مهمته في " إنشاء شراكات يقتدى بها ... بكل بساطة بغرض الإشارة الى أنه يمكن العمل مع الجزائر و أن الأمر يعود بالمنفعة على الطرفين" مضيفا في ذات السياق انه تمت المبادرة بحوالي ثلاثين اتفاقية الى غاية اليوم ونحن نقوم ب" مرافقتها".
محمد.ل

تاريخ النشر الأحد 5 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس