وزارة التربية تلزم مدراء المدارس بإحياء رأس السنة الأمازيغية

وزارة التربية تلزم مدراء المدارس بإحياء رأس السنة الأمازيغية

شددت على ضرورة ايلاء المناسبة العناية المستحقة
وزارة التربية تلزم مدراء المدارس بإحياء رأس السنة الأمازيغية

ألزمت وزارة التربية الوطنية مدراء المدارس في تعليمة موجهة اليهم ، بإحياء رأس السنة الأمازيغية هذا الخميس و شددت على ضرورة تسطير برنامج مدرسي يولي المناسبة حقها .
وجاء في تعليمة الوزارة التي وقعها الأمين العام عبد الحكيم بلعابد أن" هذه المناسبة التي تجتمع حولها العائلة الجزائرية معتزة بالإنتماء لأرض الوطن و مجسدة لقيم التعاون و التكافل الإجتماعي ، في إطار ترسيخ و ترقية البعد الأمازيغي فيما تعلق باللغة، الثقافة ،العمق التاريخي و الأنتروبولوجي ، تشكل مجال اهتمام المدرسة الجزائرية ، و في هذا الإطار تندرج مساهمة قطاع التربية في احياء هذه المناسبة في جميع المؤسسات التربوية بمراحلها الثلاث ، بتنظيم أنشطة بيداغوجية و ثقافية و فنية مناسبة تجسد بعد هذه المناسبة " .
و طالبت الوزارة مدراء المؤسسات التعليمة بالعمل على تسطير برنامج ثري بالمناسبة يوم الخميس 12 جانفي 2017 ، بالتنسيق مع المديريات الولائية للثقافة و السياحة و البيئة ، يتمحور حول المجال البيداغوجي الذي يعنى بتقديم درس حول المناسبة في الصبيحة ، يتناول القيم الإجتماعية و الإقتصادية للمناسبة ، لإبراز قيمة الأرض في الموروث التاريخي و الحضاري الأمازيغي ، وكذا المجال الثقافي و الفني ، بتنظيم أنشطة ثقافية و فنية في المساء كالمسرحيات و الأوبرات و المقالات ، و إقامة معارض للصور و المنتجات و أطباق تقليدية ذات صلة بالمناسبة
و أكدت الوزارة على ضرورة ايلاء المناسبة العناية المستحقة ، و موافاة مديرية الأنشطة الثقافية و الرياضية و النشاط الإجتماعي بتقرير مفصل عن مجريات العملية مدعما بالصور على عنوان بريدها الإلكتروني .
مريم والي

تاريخ النشر الاثنين 9 كانون الثاني (يناير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس