رئيس الاشتراكيين الألمان: رفع سن التقاعد "فكرة مجنونة"

رئيس الاشتراكيين الألمان: رفع سن التقاعد "فكرة مجنونة"

رفض زيجمار جابريل رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، اقتراح البنك المركزي الألماني زيادة سن التقاعد إلى 69 عاما قائلا أمس الثلاثاء: "لوكنت مصرفيا في البنك المركزي لكان من الممكن أن أقترح مثل هذه الأفكار، إنهم جميعا أشخاص أصحاب دخل مرتفع ومجهود جسدي أقل ومعدل أعمار عالي ورواتب تقاعدية مرتفعة جدا".
وجاء تصريح جابريل الذي يشغل أيضا منصب نائب المستشارة الألمانية خلال جولته التي قام بها في منطقة الرور الصناعية بولاية شمال الراين فيستفاليا غرب البلاد.
أضاف جابريل: "أما العامل الحرفي والبائعة والممرضة ومن يعمل في رعاية المسنين فيرى أن هذه الفكرة مجنونة".
وكان البنك المركزي الألماني قد أوصى بزيادة سن عمل الألمان وزيادة أقساط المعاشات على المدى البعيد.
وشدد البنك في تقريره الشهري الذي نشره أول أمس الاثنين في فرانكفورت على ضرورة اتخاذ إجراءات احترازية رغم الوضع المالي المناسب حاليا فيما يتعلق بصندوق تأمينات المعاشات الحكومي والتوقعات الحكومية الخاصة بهذا الوضع المالي حتى عام .2030
وحذر البنك من إخفاء حقيقة أنه من الضروري في ضوء هذا الوضع أن يكيف الألمان أنفسهم على العمل سنوات أطول قبل التقاعد.
وأوصى البنك بشكل محدد بزيادة سن التقاعد إلى 69 عاما حتى عام 2060 وذلك بهدف منع انخفاض مستوى التقاعد على المدى البعيد.
كما أكد البنك أنه سيكون من الضروري رغم هذه الزيادة في سن التقاعد زيادة أقساط المعاشات من 7ر18% في الوقت الحالي إلى 24% من الراتب الإجمالي وذلك بسبب شيخوخة المجتمع التي تعمل بدورها على تردي العلاقة بين رواتب المتقاعدين وأجور دافعي أقساط التقاعد الشهرية.
من جانبها رفضت الحكومة الألمانية توصيات البنك المركزي الألماني بشأن ضرورة زيادة سن التقاعد في ألمانيا إلى 69 عاما.
ويتم في الوقت الحالي زيادة سن التقاعد في ألمانيا بخطوات شهرية إلى 67 عاما حتى عام .2029

تاريخ النشر الأربعاء 17 آب (أغسطس) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس