أفلام من بلدان مختلفة تُعرض لأول مرة

أفلام من بلدان مختلفة تُعرض لأول مرة

زينـة بن سعيد
تختتم اليوم فعاليات الدورة الثانية لمهرجان أيام الفيلم الأوروبي التي وقعها واحد وثلاثون فيلما تعرض لأول مرة، من احتضان قاعة محمد زينات بديوان رياض الفتح. وتدخل هذه التظاهرة الثقافية التي دامت عشرة أيام، في إطار تقريب المشاهد الجزائري من واقع الاتحاد الأوروبي، حيث عرضت أفلام متنوعة بين الوثائقية والدرامية من بلدان عديدة على غرار ألمانيا، بلجيكا، النمسا، كرواتيا، فنلندا، جمهورية التشيك، فرنسا، رومانيا، والسويد، وغيرها.
المهرجان قد شهد حضور بعض مخرجي الأفلام على غرار المخرجة الفرنسية "كلير سيمون" صاحبة الفيلم المطول "محطة الشمال"، والمخرج الايطالي "أندريا سيغري" صاحب "فونيس الصغيرة" اللذان ناقشا فيلميهما مباشرة بعد عرضه، إلى ندوات صحفية، كالندوة الصحفية التي حملت عنوان "الفيلم الوثائقي في العالم العربي ،أهداف وتطور"، والتي نشطها ممثلون عن الإنتاج السينمائي تحدثوا خلالها عن حالة الوثائقي العربي والعقبات التي يواجهها، وندوة بعنوان "عمليات تطوير الفيلم" من تنشيط المخرجة الفرنسية كلير سيمون، وكذا ندوة نشطها المخرج الايطالي أندريا سيغري بعنوان "الفيلم وسيلة ضغط سياسي" وقصد بالفيلم السينما بحد ذاتها.
يذكر أن المهرجان قد فتح أبوابه الخميس 23 جانفي بمبادرة من مفوضية الاتحاد الأوروبي بالجزائر بمشاركة مخرجين وكتاب سيناريو أوروبيين.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر السبت 1 شباط (فبراير) 2014

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس