"الليلة..نحكي" تدخل المنافسة بطرحها لغياب الديمقراطية والحرية

"الليلة..نحكي" تدخل المنافسة بطرحها لغياب الديمقراطية والحرية

من مستغانم: زينـة بن سعيد

صرح الطيب السهيلي، مخرج مسرحية "الليلة..نحكي" في حديثه لـ "الجزائر الجديدة"، أن مسرح الهواة مبادرة ستكون فرصة لتلاقح الأفكار وخلق مسرح مغاربي ينهض بالعمل المسرحي إجمالا. وواصل مخرج "الليلة..نحكي"، أن المسرح في دول المغرب العربي لازال بحاجة إلى البحث المتواصل خدمة للفن الرابع في هذه الرقعة المغاربية حتى يكون متطورا ومسؤولا عن ما يقدمه ، وهذه فرصة لجمعية عشاق الخشبة للفنون المسرحية لولاية الوادي لبعث الأفكار وتبادل التجارب وستشكل هذه التظاهرة الثقافية فرصة لبعث مشروع المسرح المغاربي وهو حلم نتمنى أن يحقق على أرض الواقع .
وقال السهيلي، أن العمل الذي قدم في إطار المنافسة لمسرحية "الليلة..نحكي" جاءت فكرته عندما كانت الثورة قائمة في تونس، حيث حاولت أن أبتعد خلال هذا العمل عن الثورة لكن لم أجد مبررا لهذا الهروب المسرحي الذي يتحدث في عمقها عن تونس، حيث كان هناك شباب يعشقون المسرح وقد قدموا الكثير من أجل إنجاح هذا العمل المسرحي المأخوذ من التراث البسيط في ظاهره ولكنه عميق في باطنه .
وقد عرضت مسرحية "الليلة .. نحكي" بدار الشباب محمد مرسلي في إطار فعاليات مهرجان الوطني لمسرح الهواة وسط حضور جماهيري غفير تفاعل مع العرض .
للإشارة فإن "الليلة ..نحكي" من تأليف وإخراج الطيب السهيلي المسرحي التونسي والمتقاعد في الدراما المسرحية، لكن هذا لم يمنعه من مواصلة مسيرته في خدمة المسرح الهادف الذي يدافع عن القضايا الرئيسية للوطن ويطرح قضايا الشعب وانشغالاتهم، موضوع المسرحية قام مقتبس من التراث العربي الإسلامي، حيث تقدم في مضمونها طرحا سياسيا يعالج قضية ظلم الحاكم للمحكوم في عصر غابت فيه الديمقراطية والحرية .
من مستغانم: زينـة بن سعيد

تاريخ النشر السبت 31 آب (أغسطس) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس