المخرج مداحي: "المسرحية عالجت قضية اجتماعية ولكنها أعطت أملا"

المخرج مداحي: "المسرحية عالجت قضية اجتماعية ولكنها أعطت أملا"

من مستغانم: زينـة بن سعيد

صرح فتحي مداحي، رئيس جمعية الجيلالي عبد الحليم، ومخرج مسرحية "العيشة المرة"، لـ " الجزائر الجديدة"، أن المسرحية تدخل ضمن إنتاج سنة 2013، وتتعلق بمشاكل الشباب، وأن العرض قد تطرق إلى النقاط الحساسة في مجتمعنا. وأضاف فتحي مداحي، أنه قد ركز على أهمية دور الوالدين في تربية الأبناء، مشيرا إلى إهمال هؤلاء لأولادهم خاصة عندما يحدث الطلاق بين الزوجين، فمثلا الرجل الذي يتزوج للمرة الثانية وتقهر زوجته أبناءه، وذلك يحدث أيضا عندما تتزوج المرأة من رجل آخر، فيجد الأطفال أنفسهم في الشارع، مضيفا بأن الكاتب من خلال مسرحية "العيشة المرة"، قد أعطى أملا للشباب.
وعن سؤال "الجزائر الجديدة"، المتعلق بتقييمه الشخصي لأداء الفرقة، تردد بن مداحي ليجيب في الأخير بأن الفرقة قد قدمت كل ما بوسعها ولكنهم يقدمون أكثر عندما يتجاوب الجمهور معهم، غير أن العرض شهد بعضا من النقائص التقنية، متمنيا أن لا تتكرر هذه الأخطاء السنة المقبلة.
وقال مداحي، بأن الهواة وإن اعتمدوا على الاقتباس في بعض الأحيان إلا أنهم يكتبون نصوصا مختلفة وكثيرة، مضيفا أن هناك جمعيات تعتمد على الاقتباس، في حين تفضل جمعيات أخرى أن تستغل الطاقات الشابة في الكتابة، فالاقتباس لا يعبر عن مجتمعنا.
وتتحدث مسرحية "العيشة المرة" عن قوقعة النفس اليائسة لدى مجموعة من الشباب ولكن الظروف كانت حاجزا لهم في الوصول إلى الغاية في ظل درب المشاكل والآفات، ولكن سرعان ما يتضح الأمل بوجود عمي أحمد جلول أنارت الطريق لهم وشتت المشاكل بصدى العزيمة والقوة، وحيث أراد أن يبني جدار الشعور قرية تنمو فيها الأزهار من قلب المحبة والصدق كما أراد المرء، وحتى تتبقى الأخوة رمز تتوارثه للأجيال جيلا بعد جيل.
للإشارة فإن المسرحية من تأليف جبلي إبراهيم، وإخراج فتحي مداحي، امتدت في عرضها على مدار ساعة وعشر دقائق.

من مستغانم: زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الاثنين 26 آب (أغسطس) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس