الوثائقي "فدائي" لداميان أونوري في مهرجان متنقل للفيلم الإفريقي

الوثائقي "فدائي" لداميان أونوري في مهرجان متنقل للفيلم الإفريقي

سيكون الفيلم الوثائقي "فدائي" لمخرجه الفرانكو-جزائري داميان أونوري حاضرا في المهرجان المتنقل للفيلم الإفريقي، الذي ينظم من 25 جانفي إلى 26 فبراير 2014، بأكثر من 10 ولايات أمريكية. ويروي "فذائي" وهو من إنتاج مشترك جزائري- فرنسي- صيني- كويتي وألماني في 2012، أحداثا من حرب التحرير الجزائرية من خلال مسيرة العم الأكبر الفدائي الهادي بن عدودة، الذي يرافقه داميان أونوري في العودة إلى زمن الكفاح والنضال، وتحفيز ذاكرته بكل التفاصيل التي واجهته حينما كان محاربا في فدرالية فرنسا لجبهة التحرير الوطني إبان الثورة التحريرية.
كما فاز الفيلم الوثائقي "فدائي" بجائزة أفضل فيلم في الدورة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم العربي-اللاتيني ببوينس آيرس بالأرجنتين في 2012، لمخرجه داميان أونوري من مواليد 1982، الذي أخرج أيضا في 2007 أول فيلم وثائقي طويل له بعنوان "تشانغ بينغ سوناتا إن سمول تشاينيزتاون"، وفي 2008 بورتريه "خياوجيا غوون هوم".
وعلى مدار شهر كامل ستحتضن 10 ولايات أمريكية على غرار نيويورك، تكساس، ماساتشوستس وفلوريدا، وكذا نيو مكسيكو وبورتوركو، عرض فيلم "فدائي" إلى جانب 10 أعمال أخرى لمخرجين من إفريقيا ومن أفارقة الشتات في عدد من المراكز الثقافية.
ومن المقرر أن تحتضن هذه التظاهرة السينمائية المتنقلة "ماذر أوف جورج" لأندرو دوسونمو (الولايات المتحدة/2012) و"لو بريزيدن" لجان-بيير بيكولو (الكاميرون-ألمانيا/2013) و"بورنت آب دجاسا" لونيسومي سولو (ساحل العاج/2012) و"تي" لآلان غوميس (السينغال/2012).
ويهدف مهرجان المهرجان المتنقل للفيلم الإفريقي، الذي تأسس في 1995 وتنظمه المؤسسة الثقافية غير الربحية للمهرجان الإفريقي، ومقرها نيويورك- إلى "التعريف بآخر وأهم الأعمال السينمائية الإفريقية لدى أكبر عدد من الجمهور الأمريكي وفي أكبر عدد من الولايات.
زينـة.ب

تاريخ النشر الأحد 22 كانون الأول (ديسمبر) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس