خديجة ماسا ساعد.. سليلة ديهيا تهدي الأمازيغ قاموس "أماوال"

خديجة ماسا ساعد.. سليلة ديهيا تهدي الأمازيغ قاموس "أماوال"

زينـة بن سعيد
أطلت الكاتبة الامازيغية خديجة ماسا ساعد من تكوت ولاية باتنة، بمولودها البكر المتمثل في قاموس عربي- أمازيغي بعنوان "أماوال"، بعد مخاض عشر سنوات من البحث والتحضير، لتروي بذلك عطش التواقين للغة الأجداد. وصنعت المؤلفة خديجة ماسا ساعد، الحدث بمؤلفها الذي يعتبر الأول من نوعه من إنتاج "تيرا إديسيون" بمنطقة القبائل، احتفاء بالمولود المميز، وذلك من خلال بيع بالإهداء لمؤلفها بمكتبة رضا قرفي بمنطقة الأوراس، حيث قدم الكثيرون من مختلف الولايات على غرار أم البواقي، خنشلة، وبسكرة، فقد شهد المكان اكتظاظا رهيبا من كلا الجنسين وكذا من مختلف الأعمار، مهنئين الكاتبة بمنتوجها الفكري الذي اعتبروه بادرة من شأنها أن تحسن من وضعية اللغة الامازيغية.
وعبرت الكاتبة الأمازيغية على صفحتها في الفايسبوك، عن سعادتها لقدوم عدد هائل من الزوار الذين تهافتوا على شراء مؤلفها، بقولها "لا شيء يمكن أن يصف فرحة اللقاء بقراء قطعوا آلاف الكيلومترات من أجل كتاب، ففي ذلك المساء تجلى أمامي ذلك الأوراس الذي حلمت به، رأيت الأمل يزهر في عيون الرجل والمرأة، الباحث والطالب، المناضل والعامل البسيط... ولمست الفرحة في تحاياهم وحرارة اللقاء بهم".
وثمنت سليلة ديهيا كل من ساعدها في فتح نافذة النور والأمل التي تمكنت بفضلها عرض مؤلفها بعد سنوات من الجهد في البحث والتحضير، مضيفة أن المجتمع نابض بالحب والوعي الكبير، متعطش لثقافته ومتشبث بهويته إلى حد الاستماتة من أجلها إلى آخر لحظة، مؤكدة أنه من سلالة المحاربين التي لا تتخلى عن أحلامها مهما واجهت من صعوبات وعراقيل.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر السبت 21 كانون الأول (ديسمبر) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس