الممثل المسرحي، فوضيل عسول ل "الجزائر الجديدة": "الوان مان شو من أصعب الفنون التي تترجم الأوضاع الاجتماعية"

الممثل المسرحي، فوضيل عسول ل "الجزائر الجديدة": "الوان مان شو من أصعب الفنون التي تترجم الأوضاع الاجتماعية"

*- "زلاميت" عرض لاقى تجاوبا لم أكن أتوقعه

عند تغطية "الجزائر الجديدة" لفعاليات مهرجان المسرح الدولي ببجاية، التقت الممثل المسرحي فوضيل عسول المشهور بوان مان شو "زلاميت"، وكانت لها دردشة معه استطاعت من خلالها التعرف إلى هذا الفنان.
وأكد فوضيل عسول في حوار ل "الجزائر الجديدة" أن إضحاك الجمهور ليس بالأمر الهين، كما أن هذا النوع من الفن من اصعب الأنواع التي يمكن أن تتمتع باستحسان الجمهور الذي يرغب بالفرجة خاصة بعد السنوات السوداء التي مرت به، فنحن لم نعد في مسرح الحلقة والجمهور قد كره البكاء والأحزان.

*- هل يمكن أن تعرفنا على فن "الوان مان شو"؟
- الوان مان شو فن العرض الفردي حيث يعرض الفنان موضوعه بنفسه، وقد ظهر في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال اعتماد الفنانين هناك على الارتجال فيقومون بالعرض في المقاهي والفضاءات العامة.

*- وماذا عن هذا الفن في الجزائر؟
- الوان مان شو قد بدأ مع عز الدين مجوبي، محمد فلاق ايضا بعدها حكيم دكار، يعني هو موجود منذ زمن، غير أنه توقف رغم أننا الأروع في المسرح خاصة خلال السبعينات والثمانينات ولم لا اليوم.
- يتوقف ليضيف، عندما شاركنا في مهرجان الأردن في العام قبل الماضي أحدثتا ثورة في الأداء وايضا في إتقان اللغة العربية بالاضافة إلى الصدق الذي يميز الجزائريين في كل تعاملاتهم فمابالك في أرقى الفنون.

*- هل "الوان مان شو" نتاج الضغوطات الإجتماعية ؟
- طبعا وهو يحمل في طياته رسالة معينة، كما أنه يحمل قواعد معينة يجب اتباعها حتى لا يتمكن الجمهور من تصور الباقي من العرض ولا يتوقع ايضا ما الذي يمكن للعارض أن يقدمه له.
- يتابع، الجزائري متوتر بطبعه وزادت الظروف من توتره ولهذا نتساءل دائما عن عدم وجود السياحة في الجزائر ذلك أن الجزائريين لا يملكون الصبر وبالتالي يقدم هذا النوع كل المشاكل الاجتماعية التي يمكن أن يكون قد مر بها.

*- كيف تشرح لنا تجربتك في هذا النوع؟ وبمن تأثرت؟
- بدأت فن الوان مان شو عندما كنت هاويا وقبل دخولي الى المعهد العالي للفنون الدرامية وقد تأثرت كثيرا بعز الدين مجوبي من خلال إبداعه في "حافلة تسير"، وكذلك محمد فلاق، واسماعين، وقايد المالح....
- يتوقف ليتابع، وبعد أربع سنوات قضيتها في المعهد العالي للفنون الدرامية دخلت المسرح الوطني كممثل محترف، وتلقيت بعض النصائح من مخرجين كبار بأنني أملك المؤهلات للتغلغل في هذا النوع، شعرت بالخوف في البداية لكنني بعدها قررت خوض غمار هذا الفن وفعلا بدأت في كتابة نصي سنة 2004، غير أنني عرضته في 2013.

*- هل يوجد مكان للتهريج في الوان مان شو؟
- الفرق شاسع بين التهريج وإضحاك الناس، فالوان مان شو فن له قواعده وأسسه التي يجب أن يمشي عليها فهو يمس الواقع بالدرجة الاولى من خلال المواضيع التي يعالجها سواء اجتماعية أو سياسية، لذلك إن لم يكن هناك نص قوي فلا داعي لولوج هذا الفن أصلا فإضحاك الناس أمر صعب عكس التهريج الذي لا يمت بصلة بالوان مان شو.

*- هل يتطلب هذا الفن تجديدا في كل مرة؟
- يتطلب الكثير من المجهود والأبحاث فمثلا انا قد قمت بأبحاث حتى في مجال الصحة والعلوم وغيرها...، ولازلت في بحث مستمر من أجل الإتقان في النصوص وحتى أنتهي في الأخير إلى نص قوي يجذب الجمهور.
- يضيف بإصرار، أنا أؤمن بثلاثة قواعد أساسية هي العمل، الصلابة، والموهبة إلا أنني أركز بشدة على العمل لأنه بواسطته يمكننا الوصول إلى ما نصبو إليه.

*- عرض "زلاميت" الذي قمت بتقديمه خلال المهرجان الدولي للمسرح ببجاية، ماذا تقول عنه؟
- "زلاميت" عرض فيه كل المشاكل الاجتماعية التي يمكن أن يتعرض لها أي جزائري، واستوحيت العنوان من جدتي التي كانت تقول "فوضيل مثل الزلاميت"، فالجزائري متوتر ومنرفز وهو سريع الالتهاب، فعرضت النواقض التي تواجهه والتي جعلت من هذا الجزائري شخصا قليل الصبر.
- يواصل، كما أنني عرضت مشكل الانتحار الذي ليس متعلقا بالمواطن البسيط فقط بل حتى بالمثقفين على غرار سقراط ومدير جريدة "لاتريبون"، بالاضافة إلى هذه المشكلة التي يعاني منها سكان منطقة القبائل.
- يضيف، وأيضا وصفت مشكل التسممات الغذائية حيث استوحيت ذلك من مقال في جريدة تحدث عن 60 شخصا تسمموا في عين تيموشنت.

*- كيف تقيمه؟
- بصراحة لم انتظر هذا التفاعل والتجاوب من قبل الجمهور خاصة وأن الجزائريين يرون الوان مان شو في كل ثانية من خلال شبكة الانترنت فهم يعرفون قايد المالح فلاق وغيرهم فهم يعرفون هذا الفن وبالتالي من الصعب إقناعهم، ولكن التجاوب مع عرض "زلاميت" أظهر لي أن هناك فعل وردة فعل، وأنا شعرت بالخوف وأشعر بالخوف في كل مرة أصعد فيها إلى الخشبة وهذا حافز لكي أتقدم أكثر.

*- ماهي مقومات الممثل الناجح؟
- سبق وأن قلت بأنني أؤمن بالعمل، الصلابة، والموهبة، بالاضافة إلى ذلك لابد من اكتساب التجربة والتعليم في المعهد إذ يتوجب التكوين، كما أن النقطة الأهم هي الإيمان بما نفعل.

*- يقال أن أي شيء يوضع أثناء عرض "الوان مان شو" يجب أن يستعمل، هل هذا صحيح؟
- الوان مان شو لا يحتاج إلى ديكور معين فأنا مثلا لا أولي اهتماما بالديكور بقدر الضوء الذي يركز على الممثل.
- يؤكد بقوله، فعلا إن وضع أي شيء أثناء العرض لابد وأن يستعمل فمثلا أنا استعملت الحقيبة التي تركها لي جدي ورحت أفتحها وأخرج ما تركه لي جدي، وهنا استعملت ما أحضرته على الخشبة فإحضار الأشياء لا يكون عبثا.

*- ما رأيك في قهوة القوسطو؟
- بكل صراحة قهوة القوسطو بالنسبة لي مثل الفهامة، فصحيح أنها تتمتع بالكثير من الإمكانيات من خلال المباشر ومعالجتهم لمواضيع مختلفة إلا أنها بحاجة إلى الكثير من العمل.

*- من أعجبك بصراحة؟
- نبيل عسلي من أفضل الممثلين وهو خريج معهد، وكمال عبدات أيضا لديه مميزاته الخاصة إلا أنني أعيب عليه تقليده لمحمد فلاق، وكذا استعماله للدارجة العربية باللكنة القبائلية من أجل إضحاك الناس فأنا لا أحبذ " القبائلية الخدماتية".

*- هل من مشاريع مستقبلية؟
- نظرا للإقبال الكبير الذي شهده عرض "زلاميت" خلال فعاليات المهرجان الدولي للمسرح، حدثني مدير المسرح عن إعجابه به واقترح دورة في الوطن العربي، الأمر ليس واضحا ولكن أتمنى ذلك فأنا أتطلع لعرض ما أقدمه في بلدان أخرى.

حاورته: زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الأحد 14 تموز (يوليو) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس