كيف أنقذ أخي المراهق من التدخين ؟

كيف أنقذ أخي المراهق من التدخين ؟

إستشارات
كيف أنقذ أخي المراهق من التدخين ؟
اكتشفت مؤخرا أن اخي الصغير يدخن وهو لا يعلم انني كشفت أمره ، وخصوصا انا اعرف انه تعلم التدخين من اصدقاء السوء، فماذا ترى ان اعمل معه هل اخبره أني اعلم انه يدخن اما ماذا اعمل ؟
خالد من باتنة
الرد:
اعلم بأن أخيك يمر بمرحلة المراهقة ولها خصائصها فلتكن على علم بذلك، ومن أبرز خصائصها بأن الشاب يشعر بأنه أصبح رجل ومن الرجولة التدخين وهذا خطأ واضح ولابد من التدرج في التصحيح، ولكن نصيحة لا تجعله يشعر أنك تراقبه وتتجسس عليه فهذا له آثاره السيئة في التربية، حاول تكون قريب منه وتكسب قلبه نحوك حتى يحبك فإذا أحبك أبشر بالخير، فإن الحب مطلب للقبول، وعند تقديم النصيحة للغير، ومن المنطق أن لا تخبرأحد فأنت قادر على التصحيح، وإخراج أخوك من هذه المشكلة، من جهة اخرى حاول إيجاد أصدقاء صالحين للأخ بدل من أصدقاء السوء الذين تعلم منهم التدخين ، قدم له الهدايا المحببة لنفسه بين الحين والآخر، وتودد إليه بالكلام الحسن و القول الطيب ،و كذا اختيار وقت مناسب للحوار معه والحديث إليه، ولا تجعل بينك وبينه عقبات وحواجز وتحدث معه حول أضرار التدخين ،وخطره على الصحة وحكم الشرع فيه، حاول أن تخرج معه في نزهة أو مشوار فإن الشباب يحبون ذلك، وأشعره بالأمان والحب التقدير لذاته وأنه أصبح رجل يعتمد عليه ، كما أن المدح وتقديم الثناء الحسن الجميل، وخاصة بين الوالدين وأصدقائه فإن الشباب يرغبون في ذلك، واحذر الاصطدام معه بأي شكل من الأشكال حتى لا تصبح عدو له، فلا يقبل منك أي نصح أو توجيه، قدم له المساعدة متى يحب ذلك وقل له أنت أخي وأنا أفرح بك كثيرا،حاول زيارته في المدرسة وتفقده وأنك تعتني به فهو يسعد ويسر بذلك، أكيد أن معه جوال قدم له بطاقة شحن مجاني، وهدية منك فإن الشباب يحبون ذلك، وثق بأنك إذا فعلت ذلك أقول لك ابشر ثم ابشر بالقبول ولاستجابة من أخيك، ومن الله تعالى الأجر والثواب، والأهم لا تنسى الدعاء له ولك له بالهداية.

تاريخ النشر الجمعة 17 شباط (فبراير) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المفكر أحمد دلباني لـ"الجزائر الجديدة": الكتابة 

ثمة في الأفق الزماني القلق تيمة قارة في الفكر الغربي المعاصر، خاصة بعد العصر التأويلي الذي دشنه الفيلسوف 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس