إنهيار جسر" تاقوراية " بسيدي بلعباس يعزل عشرات العائلات

إنهيار جسر" تاقوراية " بسيدي بلعباس يعزل عشرات العائلات

تعيش العائلات القاطنة بقرية تاقوراية على بعد 18 كلم عن مقر بلدية بئر الحمام جنوب ولاية سيدي بلعباس أوضاعا مزرية نتيجة العزلة التي فرضتها عليها الأمطار الأخيرة ،حيث تسببت هذه الأخيرة في عزلها عن العالم الخارجي بحيث أدت كمية الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على القرية إلى انهيار الجسر الذي تم إنجازه منذ ثلاث سنوات وبالتالي لم تجد العائلات القاطنة هناك ملجأ للعبور إلى مقر البلدية من أجل اقتناء الحاجيات مثلما أكده سكان القرية التي قمنا بزيارتها ،إذ عبر السكان عن عميق استيائهم من الوضع الذي يعيشونه وطالبوا السلطات المحلية بالحضور من أجل رفع انشغالاتهم للسلطات العليا قصد إيجاد الحلول في أقرب الآجال الممكنة،حيث وفي هذا السياق ذكر بعض المواطنين أنهم لم يجدوا ما يأكلون من خبز وحليب وسميد فما الحال إذ حدث أمر طارئ ،ومما زاد الطين بلة كما يقولون هو انقطاع التيار الكهربائي عنهم طيلة اليومين الماضيين ،هذا وأدت الأمطار المتساقطة إلى انهيار عديد المباني رغم أنه تم تخصيص أزيد من 10 ملايير خلال السنوات المنصرمة بغية إعادة إعمار هذه القرية المهجورة التي كانت في وقت غير بعيد ملجأً لبقايا "الجيا" وشهدت معارك ضارية بين الجماعات المتطاحنة من كتيبتي بن شيحة وعقال ،لكن الأمطار كشفت العيوب منها أيضا انهيار جدار مدرسة ،وفي هذا الشأن لم يلتحق تلاميذ المتوسطة بمقاعد الدراسة بسبب إنهيار الجسر الرابط بين تاقوراية وبئر الحمام .

..وتنصيب خلية أزمة بعد سقوط الأمطار الأخيرة بسيدي بلعباس
قررت سلطات ولاية سيدي بلعباس تنصيب خلية أزمة بعد سقوط الكميات الكبيرة للأمطار خاصة خلال 24 ساعة الأخيرة ، وتتكون هذه الخلية من ممثلي عن بعض القطاعات " الأمن ، النقل ، الصحة ، الحماية المدنية ... " ، كما أن دورها يتمثل في وضع مخطط طارئ ومراقبة مياه الوديان التي قد تفيض في أي لحظة . وقد أكد ممثل مصلحة الأرصاد الجوية " بسيدي بلعباس " أن الكميات المتساقطة عبر تراب ولاية سيدي بلعباس خلال اليومين الفارطين بلغت 63 ملم ، أما واد" صارنو" فقد إستقبل 70 ملم . من جهته أخرى أكد الديوان الوطني للتطهير أن أحياء شعبية تتميز منازلها بالهشاشة غمرتها مياه هذه الأمطار على سبيل المثال لا للحصر المزارع المحاذية للطريق الوطني رقم 13 ومساكن حي " فيلاج الريح " ، وقد تدخلت فرق ديوان التطهير لإحتواء الوضع كما أن عمال الديوان يعملون ليل نهار لمجابهة هذه الأزمة ، وقد أكد ممثل هذا الديوان أيضا على أنه غالبا ما كانت تلبي مصالحه إستغاثات مواطني بعض الأحياء والتي غمرتها المياه ، ووصفت هذه الأحياء بالنقاط السوداء " حي عيسات إيدير ، الكامبو ، فيشي الصغير ، ... " ، وفي نفس الوقت لم يخف ممثل ديوان التطهير صعوبة المهمة في بعض المحاور والأماكن كمحور "دبي" ، وكشف ذات المسئول على أنه تم تنصب خلية من مهامها متابعة تدفقات مياه سد " الطابية " . وبطبيعة الحال فقد كانت الإضطرابات الجوية سببا رئيسيا في خنق حركة النقل وانقطاع العديد من الطرقات وغلقها نتيجة فيضان عدة أودية ، وفي هذا الصدد كشف ممثل الدرك الوطني على أن هذه الإنقطاعات كانت على مستوى الطريق الوطني رقم 07 الرابط بين بلدية " مصطفى بن براهيم " ومقر الولاية أي على مستوى الحجر الكيلومترية رقم 124 ، الطريق الوطني رقم 13 على مستوى بلدية تلاغ بالمخرج الشمالية على بعد 03 كلم كذلك بنفس البلدية ولكن هذه المرة على مستوى الطريق الوطني رقم 94 والذي يربط بلدية " تلاغ " وبلدية " مرين " ، أما فيما يخص بلدية " سيدي شعيب " فقد أكد ممثل الدرك الوطني بولاية سيدي بلعباس على أنه هناك إنقطاع للطريق الولائي رقم 55 والذي يربط بين بلديات " الضاية ، سيدي شعيب ، بئر الحمام " هذا الإنقطاع هو بمنطقتين ، الأولى بين ببلديتي " الضاية ، سيدي شعيب " نتيجة لفيضان واد " أولاد زيان " ، أما المنطقة الثانية بين بلديتي " سيدي شعيب ، بئر الحمام " وهذا نتيجة لفيضان واد " مسولان " ، كذلك الطريق الولائي رقم "62أ " الرابط بين بلديتي " سيدي شعيب ، واد تاوريرت " هو مقطوع على مستوى المخرج الشمالي لبلدية " واد تاوريرة " . كذلك سجلت مصالح أمن ولاية سيدي بلعباس تجمع المياه وبكثرة وهذا بكل من جسر " سيدي الجيلالي " ونقق " بن حمودة " وهو ما أدى إلى غلقهما ، كما سجلت ذات المصالح " أمن الولاية " صعوبة كبيرة في حركة المرور وصلت إلى توقفها أحيانا وهذا بعدة شوارع وأحياء بعاصمة الولاية " المذبحة ، بوعزة الغربي " ، إضافة إلى طرق أخرى كالطريق المؤدي لمدخل بلدية " مصطفى بن براهيم " ، الطريق الواقع بين بلديتي " تلاغ ، مرين " ، طريق " رأس الماء " . وسجلت مصالح الحماية المدنية أيضا بسيدي بلعباس خلال هذه الاضطرابات 64 تدخلا منها 27 خاص بالتغيرات الخاصة بالأحوال الجوية التي تشهدها الولاية رقم 22 ، وتمثلت هذه التدخلات بتسربات المياه ، شراراة كهربائية ، كما أدى سقوط أشجار بحي " ماكوني " إلى إصابة شخصين تم نقلهما إلى المستشفى حسب ذات المصالح ، أيضا تم تسجيل إرتفاع محسوس لمياه واد "مكرة ".
ص.عبدو

تاريخ النشر الأربعاء 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس