قبور فوق بعضها للزوالية وبيوت بالرخام للطبقة الراقية

قبور فوق بعضها للزوالية وبيوت بالرخام للطبقة الراقية

من غرائب الحياة و مفارقاتها أن يصنف الموتى حسب مستواهم الاجتماعي ، و يصبح هناك فارق طبقي بين قبر و آخر، قبور من النخبة يُدفن فيها أبناء الطبقة الراقية و قبور تداس بالأرجل ، و لا تراعى فيها قدسية المكان و حرمة الموتى، الجزائر الجديدة سلطت الضوء على هذه الظاهرة التي تفشت بمجتمعنا، و أصبح التمييز فيها ظاهر للعيان و لا يحتاج للتستر ، ليستخلص منه في نهاية المطاف ، أن الطبقية باتت تلاحق الموتى الجزائريين إلى قبورهم .
زهية بوغليط. محمد بن حاحة

مقبرة "سيدي رزين " ببراقي تغرق في الأشواك و النفايات

وجهتنا الأولى كانت إلى مقبرة سيدي رزين ببراقي، التي لا تزال على حالها منذ سنين طويلة، و لم يشهد بها أي تغيير، أعشاب طفيلية و أشواك عششت فيها في كل الجهات، حتى أنها توهمك بمجرّد دخولك إليها، أنك متواجد في أرض مهملة تنتظر المغيث، لكنها في حقيقة الأمر ، مقبرة يدفن فيها الموتى، في الوقت الذي تعتبر فيه المقابر مكان له قدسيته، و قد أكد لنا بعض المواطنين الذين التقينا بهم في مقبرة براقي، أنهم مستاؤون كثيرا من حالة المقبرة و عدم اهتمام السلطات بها ، حيث أنهم يجدون صعوبة في تشييع الجنائز بسبب ضيق الممرات و انتشار النفايات بها ، خاصة الأعشاب الطفيلية و الأشواك، التي أصبحت أنيس الموتى في قبورهم ، و رغم أن المكان يبعث برائحة الموت ، إلا أن بعض الأطفال و المجانين استغلوا السكون و ووضعية الزائرين للتأثير على عواطفهم و طلب الصدقة منهم أحيانا، و التسكع أحيانا أخرى، دون مراعاة قدسية المكان و احترام أرواح الموتى ، ناهيك عن فئة المتسوّلين الذين أصبح تواجدهم شبه يومي بأماكن كهذه ، فلا تكاد تخلو من تواجدهم المقابر الجزائرية ، التي يقصدونها من أجل الاسترزاق وطلب الصدقة، على نحو جعل عادة التسوّل أمام المقابر مظهرا مألوفا ، خاصة في المناسبات الدينية والأعياد .
مقبرة القطار تقذف برفات موتاها إلى خارجها

و تعد مقبرة القطار المطلة على شارع مناخ فرنسا ببلدية وادي قريش، واحدة من أكبر مقابر العاصمة وأقدمها، غير أنها للأسف تحملت من الأموات ما يفوق طاقتها، الأمر الذي شوّه صورتها تماما ، فكما سبق ذكره هي مطلة على الطريق، والعابر أمامها يشعر وكأن تراب المقبرة سيجرف القبور خارجها، وهذا ما حدث فعلا منذ ما يقل عن سنة ، حيث أدت طبيعة أرضيتها الجبلية وثقل القبور المبنية عشوائيا ، إلى انزلاق التربة وانكشاف بعض الرفات منها ، كيف لا ولقد تم حفر هذه القبور و بناؤها منذ أكثر من قرن ، وبطريقة عشوائية، حتى لا يكاد يجد زائر قبر قريب طريقا يؤديه إليه، بغض النظر عن النباتات الشائكة التي تمنعه من الوصول إلى قبر أهله، و تشعره وكأنه وسط الأدغال المضيفة ، وما زاد الطين بلة استغلال سكان المنطقة أعشاب المقبرة و رغي غنمهم الذين يكسرون القبور ويحفرونها، إضافة إلى تواجد مدمني المخدرات والكحول الذين يتسترون عن أعين الناس والشرطة هنالك ، ليلقوا بعدها زجاجاتهم على الأرض أو يكسرونها على القبور ، ومسكين من أتى لزيارة قبر بعيد أو غير مكشوف، وما أكثر هذا النوع من القبور التي كسر شاهدها وغطتها الأعشاب والأشواك ، فقد يقع هذا الشخص ضحية سرقة أو اعتداء من طرف اللصوص والمدمنين ، خاصة مع انعدام الأمن هناك ، فهل سمعنا ذات يوم عن حدوث شيء من هذا القبيل بمقبرة العالية، أم أن هذا النوع من البلاء لا يقع إلا بمقابر العوام، و
هل يعقل أن تكون الطبقية معيارا لدفن الناس وخاصة إن كانوا مسلمين يتقاسمون التاريخ والمصير ، فهل غابت على الجزائريين المسلمين تلك الحكمة اليهودية التي تزين بها مداخل مقابرهم والتي تقول:
"الغني والفقير يلتقيان، الله هو من خلق هذا وذاك"

مقبرة العالية: حراسة مشددة و قبور مشيّدة

المتجه لمقبرة العالية يدرك للوهلة الأولى تفاوت نمط بناء القبورمن مقبرة لأخرى، مع اكتساح تلك المبنية من الرخام والمشيدة و المزينة بها، هذا ما يكرس أكثر فكرة أن الطبقية تجاوزت الأحياء إلى الأموات، ليصبح القبر معبّرا عن الوضعية الاجتماعية للمدفون فيه قبل مماته، علاوة على الحراسة المشددة بها، و السكون و الهدوء الذي يعم بداخلها، دون أن تجد بها أطفالا أو مشردين متسكعين و لا حتى متسوّلين، لأن الحراسة بها في كل مكان، و الانضباط بالنظام بها قانونا يستوجب احترامه هناك، دون الحديث عن الرخام الذي أصبح المادة الأولية لبناء القبور بها ، حتى أن بداخل مقبرة العالية إدارة خاصة ، تضع بين يديك دفترا يحمل صور قبور مشيّدة ، بأسعار مختلفة ، لمن يرغب في تشييد قبر أحد المدفونين من مقرّبيه ، و كل حسب قدرته المالية و رغبته في التفاخر بدار ميت أصلها الحقيقي تحت التراب لا فوقه ، و لا يخفى على أحد أن مقبرة العالية تعد مرقد الموتى من الشخصيات الهامة ، كالرؤساء و الوزراء و شهداء البلاد ، كما أنها مقسمة إلى نصفين ، الجزء الأول خاص بالمسلمين ، و الآخر خاص بموتى المسيح ، غير أن تواجدك فيها لا يوحي لك أبدا أنك وسط الموتى ، بل أن مقبرة العالية ذات مواصفات باتت تفتقدها حتى حداقئنا العامة ، فهي موفورة الضلال بأشجارها الباسقة ، و مسطحاتها الأرضية الخضراء و أزهارها التي تشدُ انتباه الناضرين و تدخل السرور إلى قلوهم .
جنازات تشيّعُ حسب المقامات

و غير بعيد عن القبور و أصنافها و شخصياتها، تفشت ضاهرة أخرى في مجتمعنا مكرسة للطبقية بين الموتى ، و هي أن مجالس العزاء لم تعد تلك التي عهدناها من قبل في سنوات مضت ، بكل ما تحمله من بساطة و عفة و نية خالصة لله ، و خلوّها من معاني التظاهر و التفاخر، بل أصبحت لا تكاد تختلف عن حفلات الفرح إلا بالموسيقى و الزغاريد، فلك أن تميز بسهولة بين الميت الغني و الفقير حتى في هذه المجالس، تقول السيدة منيرة، 55 سنة، أن مجالس العزاء في يومنا هذا ، باتت تقدم فيها الأطباق الفاخرة و الحلويات ، و يهتم بها بالملابس التي ترتدى بها، و أثاث البيت الذي يتطلع عليا المعزون ، حيث سردت لنا عن مجلس عزاء خالها المرحوم، الذي كان يشغل منصبا مرموقا، و كان من الطبقة الغنية و المعروفة، الأمرالذي جعل أبناؤه يشيعون له جنازة غير عادية ، و اهتموا بأنواع الأطباق و المأكولات بشكل يوحي للاستغراب ، قد يوحي للعيان أن تصرفهم يفوق حزنهم على افتقاده، حيث أصبح شغلهم الشاغل هو تشييع جنازة تليق بالمستوى الاجتماعي لوالدهم و مكانته المرموقة، بل أن أحد أبنائه عجل في اختيار نوعية الرخام لتشيع قبروالده عند مرضه و قبل وفاته ، و حرصه شخصيا بأن يحضى والده بمكان في مقبرة "العاليا "دون غيرها ، تكريما له ، و كانت المقبرة هي من تحدد شخصية و مكانة الميت، و تضيف محدثتنا أن ابنه رفض أن يدفن والده بمقبرة أخرى ، وهذا كله من أجل الحفاظ على مكانته و سمعة العائلة بين الناس .
تعددت الطبقات ..و الموت واحد

و أمام هذه الوضعية المزرية التي آلت إليه مقابر الطبقة الكادحة في مجتمعنا ، بات الأمر يستلزم تدخل السلطات المعنية من أجل إعادة الاعتبار للموتى و احترام قدسية هذه الأماكن المقدسة التي تسوجب منا منحها حقها من الاهتمام و الرعاية ، بعيدا عن كل الفوارق الاجتماعية بين الموتى، لأنها و إن تعددت الفوارق في الحياة الدنيا ، و تميز الغني فيها عن الفقير، يبقى المصير واحدا، و التراب لا هروب منه، فكل ابن آدم من تراب و إليه الرجوع ، وكلنا عند الله تعالى سواسية بالمقامات، و الحساب عن أعمالنا وأخلاقنا، حينها لن تجدي عنا قبورنا شيء ، و لن نجد من مفر لنا، و تبقى أفعال المرء وحدها من توسع رقعة قبره و تجعلها روضة من رياض الجنة ، أو تضيق به إلى أن تتداخل ضلوعه .

تاريخ النشر الجمعة 17 أيار (مايو) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس