أيام الفيلم الملتزم.. الأفلام الوثائقية تحظى بالتميّز

أيام الفيلم الملتزم.. الأفلام الوثائقية تحظى بالتميّز

زينـة بن سعيد
أسدلت الطبعة الرابعة لمهرجان الجزائر الدولي للسينما التي اختارت موضوع "الالتزام" ستارها بعد ثمانية أيام من العرض المتواصل بمعدل ثلاثة أفلام في اليوم وثائقيان وفيلم طويل. وفي أجواء محتشمة عرفت حضورا للنخبة الثقافية وغيابا للجمهور العريض رغم تزامن التظاهرة مع العطلة الشتوية. كما عرفت هذه الأيام التوفيق في الأفلام الوثائقية التي عرضت سواء من ناحية الموضوع المختار أو التقنيات، حيث بدا ذلك واضحا في الفيلم الوثائقي "في الطريق إلى المدرسة" للمخرج الفرنسي باسكال بليسون الذي وفّق في تصوير رحلة طلب العلم لأربعة أطفال من جذور عرقية مختلفة.
من جهة أخرى ركز المهرجان على الأفلام التي تتناول القارة السمراء على غرار الفيلم الوثائقي "الرئيس ديا" الذي يتحدث عن اعتقال رئيس مجلس جمهورية السينغال ممادو ديا، وكذا فيلم "مارغاريدا العذراء" التي يلقى عليها القبض بالخطأ في قضية دعارة::::.
كما كانت فلسطين حاضرة في المهرجان من خلال "فلسطين ستيريو" الذي يروي قصة شاب يحاول الهجرة إلى كندا مع شقيقه الأكبر بعد القصف الاسرائيلي لمنزلهم، وكذا الفيلم الوثائقي "متسللون" الذي يصور معاناة الفلسطينيين في محاولاتهم المتكررة للتسلل عبر جدار القدس الذي شيده الجيش الإسرائيلي بعلو 8 أمتار.
بالمقابل يسجل المهرجان حضورا ضئيلا للسينما الجزائرية التي شاركت بفيلم "عذاب الرهبان السبعة بتيبحيرين" الذي يكشف ملابسات اختفاء الرهبان ومقتلهم، فيلم "البحث عن رجل السكر" الذي يحكي عن مطرب مكسيكي يعيش بأمريكا لم ينجح في بلده ولكنه كان مشهورا عند محبيه في جنوب افريقيا دون علمه.
وربما قد حقق المهرجان بعضا من مفهوم "الالتزام" الذي خصه كموضوع لهذه الطبعة، فالفيلم الملتزم يتناول عادة قضية إنسانية سواء كانت سياسية أو اقتصادية بهدف معين، يقترح في الوقت ذاته وجهات نظر مختلفة لأوضاع مختلفة.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الجمعة 27 كانون الأول (ديسمبر) 2013

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس