لوحات يوسف غازي تثير اهتمام الزوار

لوحات يوسف غازي تثير اهتمام الزوار

يواصل الفنان يوسف غازي عرض لوحاته بعنوان "حيوات صامتة" بـ"رواق عائشة حداد" ليعبر ما جادت به أنامله، وليبرز الأعمال التي خبّأها ورسمها بكل حب أمام الجهور المتردد عليها. 19 لوحة تنتمي للطبيعة الصامتة، بأدوات مستمدة من اليوم والتراث الجزائري، يستعيد غازي في أغلبها عناصر ومكونات جزائرية سواء من التراث أو من الحياة اليومية، مدعما أغلب لوحاته بالفواكه المتوسطية المعروفة في الجزائر، بالإضافة إلى حضور كبير للياسمين في أغلب اللوحات.
وتبدو الرموز الصغيرة التي تعلو أغلب أواني اللوحات إحدى المؤشرات على اهتمام الفنان بمنح أعماله الصامتة هوية جزائرية، عكس أغلب الأعمال المنتمية للمدرسة والتي تشتغل على أجسام وأشياء متشابهة غالبا.
وتبدو الرموز الصغيرة التي تعلو أغلب أواني اللوحات إحدى المؤشرات على اهتمام الفنان بمنح أعماله الصامتة هوية جزائرية، عكس أغلب الأعمال المنتمية للمدرسة والتي تشتغل على أجسام وأشياء متشابهة غالبا، ويركز غازي في لوحاته على الحركات الصغيرة، حيث يمكن ملاحظة الانطواء الدقيق للمنديل في لوحة "ياسمين العاصمة" أو شكل قشور اليوسفية في لوحة "نحاس ويوسفية" ويمكن العثور على دقة عالية في أعمال يوسف غازي تتجلى من خلال تفاصيل، كتشققات التين في لوحة "تين" أوفي الزخرفة والرموز الموجودة داخل أواني معظم اللوحات.
ويطعم الفنان لوحاته بعلامات تراثية عبر خياراته ففي لوحة "فخار وليمون" يضع منديلا قبائليا (فوطة) كقاعدة لأثاث اللوحة، ويستخدم "المهراس" في لوحة "مهراس ماني". وتبدو أغلب اللوحات بخلفية مظلمة، وهو ما اعتبره الفنان عملا مقصودا كونه يريد اللعب على الضوء المسلط على أجسام اللوحة من أواني وفواكه، مؤكدا أنه يتدخل لترتيبها بتركيز كبير.
ويعتبر هذا أول معرض فردي للفنان يوسف غازي العصامي الذي بدأ سيرياليا قبل أن يتحول إلى رسام مهووس بالطبيعة الصامتة، وسبق له أن توج بجائزة مدينة الجزائر سنتي 1982 و1985.
زينـة. ب

تاريخ النشر الأربعاء 24 كانون الأول (ديسمبر) 2014

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس