سطيف تختتم الطبعة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم القصير

سطيف تختتم الطبعة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم القصير

يُختتم الثلاثاء، المهرجان الدولي للفيلم القصير في طبعته الثانية تحت شعار "سينما الإبداع"، من تنظيم ديوان الثقافة والسياحة لبلدية سطيف، حيث دامت الفعالية ثلاثة أيام بدار الثقافة هواري بومدين.
ويدخل المهرجان في إطار البرامج الثقافية والفنية التي يعكف على تنظيمها ديوان الثقافة والسياحة للمدينة من أجل اكتشاف المواهب الشابة في الانتاج السينمائي وإعادة بعث روح السينما بالولاية، إضافة إلى إتاحة الفرصة للشباب الهاوي للتنافس النزيه وتعزيز الحس الفني والإبداعي، ودفعهم لاستغلال طاقاتهم في إنتاج أفلام قصيرة متميزة تعالج بعض المشكلات، وأفرزت التصفيات الأولية قبل بداية المهرجان إلى اختيار 13 فيلما للمشاركة في المسابقة من 12 ولاية وهي سطيف، برج بوعريريج، غرداية، بشار، باتنة، سيدي بلعباس، تيزي وزو، الجزائر العاصمة، تندوف، تيارت، بسكرة، عنابة، قامت باختيارهم لجنة التحكيم المختصة بتقييم الأعمال المشاركة والتي تضم في عضويتها ممثلين وفنانين مختصين في المجال على غرار حسان بن زراري والفنان رشيد بن علال.
وتمّ خلال هذه التظاهرة السينمائية تقديم عروض سينمائية شرفية لعدة أفلام من 06 دول أجنبية من فرنسا، تونس، انجلترا، المغرب، مصر والعراق، ولم ينسى القائمون على المهرجان تكريم ممثلين ومبدعين في المجال الفني كالممثل صالح اوقروت، عثمان بن داوود، الفنان رشيد بن علال والفنان حسان زراري، وقال المخرج والمسؤول الفني للمهرجان، فريد نوي، أن التحضيرات بدأت منذ شهر.
وكثف القائمون على المهرجان مجهوداتهم للتحكم في الفعاليات، بحيث أن الهدف الأساسي محاولة صقل مختلف المواهب الشبانية في الإخراج السينمائي وإعطائهم فرصة للتعارف وتبادل الخبرات وكذلك السماح لهم بالاحتكاك عن قرب بالمختصين في مجال السمعي البصري والاستفادة منهم ومن تجاربهم في الميدان.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الاثنين 27 نيسان (أبريل) 2015

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس