المخرج المسرحي محمد شرشال: أتضامن مع لعبيدي وعلى حنون الحديث عن أشياء أخرى

المخرج المسرحي محمد شرشال: أتضامن مع لعبيدي وعلى حنون الحديث عن أشياء أخرى

أعلن المخرج المسرحي، محمد شرشال، تعاطفه مع وزيرة الثقافة نادية لعبيدي بعد اتهامات وجهتها لها رئيسة حزب العمال لويزة حنون، مضيفا أنه كان الأجدر بحنون أن تتحدث عن أشياء أخرى، بعيدا عن وزيرة الثقافة، مشيرا أن الوزيرة الحالية فنانة ويُعرف معدنها وطينتها.
وأضاف محمد شرشال، خلال ندوة صحفية بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي خُصصت للحديث عن العرض الشرفي لمسرحية "الهايشة"، أن الوزيرة الحالية لا تحب التهميش، وأن قسنطينة عاصمة الثقافة العربية هي ميراث الوزيرة السابقة، لذلك فالانتقادات لا يجب أن توجه للوزيرة الحالية، مشيرا الى أنه قد
خسر في ظل الوزارة السابقة سبع سنوات من تجربته في الإخراج، كان يمكنه فيها إنتاج سبع مسرحيات من خلالها.
وبشأن مشاركته في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، صرح شرشال أنه حاليا لن يشارك بأي عمل، ولم يُطلب منه عمل معين، مضيفا أنه لا يصنع الأعمال من أجل حدث ما للحصول على المال، وقال المخرج المسرحي، أن إنجاز مسرحية "الهايشة" لم يكن سهلا، بسبب نقص الانضباط المهني، فقد كان هناك تماطل في الوقت، لكن كل ما طلبه حصل عليه، وأن كل العاملين حصلوا على حقوقهم من خلال عقود عمل، مشيرا أنه لا يعرف ميزانية المسرحية تحديدا، كاشفا أن العرض مبرمج في مهرجان المسرح المحترف.
وأشار شرشال الى أن الفكرة الأساسية لعرض "الهايشة" هو انعزال إنسان للمحافظة على إنسانيته في عالم الحيوانية، واختياره الاقتباس كان من باب تحقيق الفرجة التي يحققها أوجين يونسكو، مستعملا لغة الشعب فلا وجود للغة العربية الفصحى، ولا اللغة الثالثة ولا وجود أيضا للغة الشارع، وسلط شرشال -حسبه- الضوء على ظاهرة العنف، فالناس في مجتمعنا عنيفين، والعنف متجذّر جدا، ما جعله يفكر في تقديم عمل لدق ناقوس الخطر، فالتصرفات في الشارع وداخل العائلة الواحدة تزداد عنفا، وقد يعود هذا –حسبه- بسبب العشرية السوداء التي غيرت سلوكات المجتمع من أعماقه،
كما قد تعود لأشياء أخرى.
وعن العنوان الذي اختاره، أوضح شرشال أن كل واحد يعرف معنى "الهايشة"، هي ليست شتيمة، بل معناها يكون حسب الذي نقصده بها، مشيرا إلى ظاهرة العنف من خلال التصرف والمعاملة، فيونسكوكتبها عن النازية، وهو وجهها للعنف.
وواصل شرشال حديثه، بالقول أن المسرح فن حي وجماعي، تشترك في تحقيق نجاحه جماعة متكاملة، مضيفا أنه وفرقته التقنية والتمثيلية قد عملت لشهرين ونصف من أجل إنجاح العمل، بهدف إمتاع الجمهور بصريا وسمعيا ومن ناحية المضمون، متمنيا أن ينال العرض إعجاب الجمهور، فالممثلون قد بذلوا جهدهم والتقنيون كذلك، حيث اختارهم حسب الكفاءات من أجل عمل مميز، مُرحبا بجميع أنواع النقد فالناس أذواق، ومُرحبا أيضاً بالقادم بخلفية والقادم بحسن نية.
وتروي مسرحية "الهايشة" المُقتبسة عن "الرينوسيروس" لأونجين يونسكو، قصة "البشير" موظف بسيط انعزل عن الناس لأنه أصبح لا يتوافق مع تصرفاتهم، لكن الناس لم يتركوه لحاله، بل حاول كل حسب موقعه إدماجه في المجتمع، هذا المجتمع الذي أصبح بممارساته المتناقضة يتحول تدريجيا إلى مجتمع حيواني، وانتشر هذا بصورة سريعة وعامة وشاملة، إلى أن أصبحت الحيوانية أمرا طبيعيا بل أصبحت قضية تطور ورقيّ.
يُذكر أن "الهايشة"، هي الإنتاج الثالث للمسرح الوطني لهذه السنة، وهي من إخراج محمد شرشال، وأداء نخبة من الممثلين على غرار طارق بومرمارة، وائل بوزيدة، عديلة سوالم، عبد الكريم بن خرف الله، وغيرهم، وكان تصميم الكوريغرافيا لسليمان حابس، والسينوغرافيا ليحي عبد المالك، والتأليف الموسيقي تكفل به صوفي عبد القادر، في حين الإضاءة كانت تحت إشراف فريديريك دوريان.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الثلاثاء 5 أيار (مايو) 2015

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس