المخرج بوحايك يتحدث عن النظام في شخصية "الطاعون"

المخرج بوحايك يتحدث عن النظام في شخصية "الطاعون"

اعتبر المخرج عبد الحميد بوحايك، أن رؤيته من خلال عرض "التحدّي" مختلفة عنها عند ألبير كامو في مسرحيته "حالة حصار" الذي اقتبس منها عمله، بحيث جعل الشخصية الرئيسة "الطاعون" ترمز للنظام.
وقال بوحايك خلال ندوة بالمسرح الوطني، أنه لابد من اللجوء للنصوص الفلسفية واختراقها وإسقاطها على الواقع، خصوصا كتابات ألبير كاموالذي يخاف الكثيرون من خوض تجربة عرض أفكاره، مضيفا أن مشهد القاضي في بيته كان له هدف معين، فهذا القاضي الظالم الذي يصدر الأوامر لا يملك هذا الحق حتى في بيته، مشيرا أن المسرحية كانت صعبة على الممثلين ولكنها بداية جيدة لهم.
وقال المخرج أنه عندما يفقد الحاكم مفهوم الحكامة وتتلاشى عنده معادلة الحقوق والواجبات اتجاه الرعية، وتصبح مصالحه الشخصية من أولى الأولويات متناسيا الهدف الأسمى لاختياره، هنا يكون الصراع بين التمسك بالحكم أوالتغيير.
وتعرض مسرحية "التحدي" مدى استطاعة أي وباء على اختلاف أنواعه قهر عزيمة الانسان الذي يملك طبيعة بشرية تغلبها نفس ضعيفة فيمتحن إرادته محاولا التخلص منها دون رجعة، كما أن هناك من يكسر جميع هذه الحواجز والعراقيل لسبب واحد وهوإيمانه بنفسه، ورفضه الخضوع لهذا الداء الذي لم يترك أحدا سالما، فقرر محاربة هذا الداء بكل قوته دافعا حياته ثمنا لذلك، وفي النهاية أدرك "الطاعون" أن قوته العظيمة قد تلاشت.
العرض كان فلسفيا وهذا طبيعي بالنسبة لكتابات ألبير كامو، وقد ظهر ذلك في الصعوبة التي تلقّاها الممثلون أثناء تأدية أدوارهم ففِكر المسرحية كان أكبر منهم، كما أن اللون الأسود كان طاغيا على العرض، فالديكور كان أكثره باللون الأسود بالاضافة إلى البدلات السوداء للمثلين ما جعل تتبع حركة أجسادهم صعبا نوعا ما، فيما عدا الطاعون والسكرتيرة اللذان حظيا بالإضاءة عليهما في أحوال كثيرة.
"التحدي" مترجم عن كاتبة مصرية، وكان الأداء باللغة العربية التي لم يؤدّها الممثلون بشكل سليم فقد كان يظهر الاضطراب في النطق، بالإضافة إلى الأخطاء اللغوية التي كانت واضحة بحيث احتاجت إلى تدقيق أكثر.
زينـة.ب

تاريخ النشر الأحد 31 أيار (مايو) 2015

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس