قطط تعيش حياة الملوك في بيوت البسطاء

قطط تعيش حياة الملوك في بيوت البسطاء

تربي الكثير من العائلات الجزائرية القطط في المنازل، فتتشكل علاقة قوية بينها وبين هذه القطط لدرجة أنها تصبح بمثابة فرد في العائلة، لا يمكن الاستغناء عنه. فلماذا هذه العلاقة المميزة مع القطط دون غيرها من الحيوانات، وهل يستطيع الإنسان تقديم الرعاية اللازمة لها، من الغذاء الأفضل وظروف حياة والسلامة التي تحتاجها، وهل يمكن لهذه القطط أن تشكل خطرا على صحة العائلة؟ وبين كلّ هذا قطط تعيش حياة الملوك على حساب أصحابها البسطاء.

تقلّل الشعور بالوحدة والكآبة
معظم من تحدثنا إليهم كانت إجابتهم حول الدافع وراء رعايتهم لقطة في بيتهم، يرجع إلى محاولة التقليل من الوحدة وتخفيف من الكآبة، حيث تعد مصدر سعادة لديهم في حياة مليئة بالضغوطات والمشاكل.
وحسب رأيهم أن مجرد الاستئناس بالقط في المنزل وقضاء الوقت معه، يساعدهم على الشعور بالراحة والسعادة، هذا هو حال كريمة، 46 سنة، التي اعترفت لنا بحبها الكبير لقطتها التي تقوم بالعناية بها لأكثر من 6 سنوات، تدللها وتشتري لها كل أنواع اللحوم والسمك باستمرار، تقوم بتنظيفها وزيارة البيطري لانتظام، مضيفة: "أشهر أن قطتي هي بمثابة عائلتي وكل ما أملك في الحياة، ولا أتصور حياتي دونها، فهي الوحيدة التي أشعر معها بالراحة والسعادة، تسمعني حين أحدثها وتنتظر عودتي من العمل ولا أنام إلا بوجوده قربي". ويمكن لاقتناء قط أيضا المساعدة في التحرر من الاكتئاب، حيث سيساعد العقل في الانشغال بعيدا عن المشاكل، والتركيز في الحب الذي يمنحه القط، هذا ما صرح لنا به السعيد، 53 سنة، عن دور القطة التي أضفت لعائلته أجواء من اللحظات السعيدة بعد المرحلة الصعبة التي مرت بها عائلته جراء فقدانهم لطفلهم البالغ من العمر سنتين، فكانت القطة التي كان يحبها طفلهم المفقود مصدر اهتمام العائلة ويوما بعد يوم أصبحت فردا مهما منها لا يمكن العيش بدونها، أما بالنسبة لأم مروى، 42 سنة، فإن تربية القط بالبيت يقلل القلق الذي تمر به ومهدئ أيضا، مثل الجوانب الأخرى للاعتناء بالقطط. قائلة:"عندما تنشغل في العناية بالقطط يساعدك على الابتعاد بعقلك عن ما مخاوفك، إضافة إلى ذلك فإن وجود القطة التي ستتودد إليك سوف يساعدك أن تهدئ من روعك وأنت مستمتع بالحب الكبير لقطتك.

دلال خاص
في حين أن القط يستطيع البقاء على قيد الحياة في وجود الطعام والماء، والحماية من الأذى، غير أن القط الذي يعيش في البيوت يتلقى رعاية خاصة من تختلف عن بقية القطط في بيوت متواضعة، وقد يلجأ أصحابها للاقتراض من أجل توفير لها الرفاهية التي تحتاج لها، في هذا الصدد انتقلنا إلي بيت الحاجة زهور، 75 سنة، التي فتحت لنا الباب رفقة قطتها "ميشي" التي كانت تمشي وملامح الفخر والدلال بادية عليها، من قلادة ثمينة كانت تضعها على رقبتها وفراشها الحريري والمزين الذي أوت إليه بمفردها وآكلها المميز من سمك ولحم وضع على صحن لا يملكه الكثير من أبناء البشر على طاولة آكلهم، لتسرد لنا الحاجة زهور سر علاقتها الحميمية بهذا القط واهتمامها المبالغ به الذي جعله يحيا حياة الملوك والسلاطين ببيت متواضع كبيت الحاجة زهور، لنكتشف أن خالتي زهور تصرف معظم منحة تقاعدها على قطتها التي تعتبر كل ما بقي لها، فهي أنيسها وصديقها وكل شيء يربطها بأحبابها الذين فارقوها، مضيفة: "منذ أن توفي زوجي ابنتي لم أجد من أنيس سوى قطتي التي أحست بحزني وشعرت بآلامي، مرة كنت أبكي وحيدة في سريري فإذا بها تأتي إلي وتحن علي وكأنها كانت تواسيني، والآن أهتم بها وأمنحها كل ما بوسعي حتى لا ينقصها شيء"، ومهما كانت الدوافع وراء اقتنائك للقطط، وقد أكدت دراسات أن من أهم العوامل التي جعلت القط يعد أول الحيوانات الأليفة والأحب للإنسان، كونها تعتبر من الحيوانات الذكية وسريعة البديهة وهي بذلك تستطيع أن تعرف من نبرة صوتك ما إذا كنت غاضبا أو سعيدا حاول أن تتحدث إلى القطة بنبرة صوت مختلفة عن المعتادة عليها وسوف تفاجأ بردة فعلها تجاه ذلك، غير أنه إذا كنت غير قادر على إحضار قطة إلى منزلك، فمن المحتمل أن تكون بصدد إيذاء نفسك والقطة معا، وتكون عرضة لتجارب مخيبة للآمال، من الممكن أن تضر نفسك والقط أيضا.

تربية مهدئة للأعصاب
أثبتت الدراسات أن وجود اتصال بحيوان أليف أمر مهدئ وملطف جداً، ودعمت هذه النتيجة بالحقائق الطبية، وتظهر العلامات الحيوية المستخلصة بعد تفاعل الأفراد مع حيوانات أليفة آثار إيجابية على ضغط الدم، والنبض، وسرعة التنفس، وتتشابه نتائج هذه الاختبارات على نحو مذهل مع حالة الجسم بعد علاج معقد، حتى أن بعض الدراسات أشارت إلى أن اقتناء الحيوانات الأليفة يقلل الضغوط وينتج عنه تخفيض خطر مرض القلب، حيث أظهرت البحوث أن مقتني القطط عامةً أقل تعرضا للضغوط والاكتئاب.

مراقبة طبية لتفادي أخطارها
غير أنه إذا كنت غير قادر على إحضار قطة إلى منزلك، فمن المحتمل أن تكون بصدد إيذاء نفسك والقطة معا، وتكون عرضة لتجارب مخيبة للآمال، من الممكن أن تضر نفسك والقط أيضا، حيث يوجد العديد من الأمراض التي تنتقل من القطط إلى الإنسان وأكثر من 75% من القطط تحمل في فمها ميكروب الباستيوريللا الذي قد يسبب نوعا من الحمى، وبعض القطط تحمل أيضا البكتيريا العنقودية، وكذلك التيتانوس يمكن انتقاله عن طريق عضة القط، هذا بالإضافة طبعا إلى مرض السعار وغيرها من الأمراض، ويعد مرض خدش القطة الذي تحمله القطط الصغيرة أكثر من القطط الكبيرة خطيرا، والبكتيريا المسببة له تسمى البارتونيللا، وتصل هذه البكتيريا إلى القطة عن طريق البراغيث التي تصيب القطط، وعندما تحمل القطة الميكروب ثم تخدش الإنسان تنتقل العدوى للإنسان، لذلك ينصح بطلب المساعدة الطبية العاجلة بأسرع وقت بعد حدوث العضة أو الخدش، بالذات إذا كانت القطة من خارج المنزل أو القطة المنزلية وللتعامل مع الجرح والوقاية من النتائج المحتملة يستوجب زيارات رعاية صحية منتظمة.
زهية.ب

تاريخ النشر الاثنين 3 آب (أغسطس) 2015

النسخة المصورة

إعلان

واشنطن بوست تفجر مفاجأة: لهذا السبب اغتال ابن سلمان 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مجموعة من الحقائق الجديدة ، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

خاص الفن- عمرو دياب الأعلى اجرا ليلة رأس السنة 

ـ 200 ألف دولار كأجر عن حفله الذي تعاقد عليه في أبوظبي احتفالا بالعام الجديد، مزيد من التفاصيل 

راغب علامة يحذّر الطبقة السياسية ويقول: "لبنان ملك 

وجّه الفنان ​راغب علامة​ رسالة الى الطبقة السياسية في لبنان، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــ 

القرصنة البحرية: الظاهرة تنحسر في الصومال

لعبت القوات البحرية الأجنبية دورا محوريا في الحد من نشاط القراصنة، مزيد من التفاصيل ــــــــــــــــــــــــــــــ

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس