برج منايل .. طرقات مهترئة في مدينة تعج بالتجار

برج منايل .. طرقات مهترئة في مدينة تعج بالتجار

يشتكي سكان بلدية برج منايل ، شرق بومرداس ، من حالة الطرقات التي وصفوها بالكارثية، والتي تسببت حسبهم في التأثير على واقع التجارة بالمنطقة، وطالبوا في هذا السياق بالتعجيل ببعث مشروع التهيئة الحضارية للبلدية الذي رصد له مبلغ 36 مليار سنتيم.
تعتبر بلدية برج منايل، الواقعة شرق ولاية بومرداس ، من أكبر مدن الولاية من حيث الكثافة السكانية، كما تعرف بكونها منطقة تجارية بامتياز بحكم أن هناك عددا كبيرا من التجار، ما جعلها تستقطب عددا كبيرا من الزبائن يوميا يتوافدون من مختلف البلديات وحتى من الولايات المجاورة من أجل اقتناء مستلزماتهم.
ويعيب تجار المنطقة والسكان المحليين طرقات البلدية التي باتت تؤثر سلبا على رواج تجارتهم، كما يقولون، خاصة أن الزبائن أصبحوا يتخوفون على عرباتهم من الطرقات المهترئة .
وحدثنا بعض تجار الأفرشة بقولهم أن "طرقات وسط المدينة تتسبب باستمرار في فقدانهم زبائنهم ما جعلهم يقدمون عدة شكاوي للسلطات المعنية قصد التعجيل في إعادة تهيئة الطرقات وحتى الأرصفة".
مواطنون من برج منايل تحدثوا عن حال بلديتهم اليوم التي تحولت بفعل "الإهمال " ، كما يقول البعض منهم ، إلى ما يشبه "قرية طرقاتها مهترئة وأرصفتها لا تختلف كثيرا عنها " منها طريق حي "سوكوتيد" الذي تم ، حسب بعض قاطنيه ، حفره وتركه على حاله ما أثر سلبا على السكان خاصة بعد انسداد كل المجاري المائية به.
وحسب محدثينا فإن المياه تتسرب داخل العمرات في فصل الشتاء، دون الحديث عن الوضعية الكارثية عند المرور به ، وأشار أحد قاطنيه إلى أن الحي اليوم يعاني "وسط الأشواك والغبار" وهوبحاجة ماسة إلى التفاتة سريعة من المسؤولين لرد الاعتبار له .
وغير بعيد عن حي "سوكوتيد" نجد حي المنظر الجميل .. هذا الإسم الذي ترتاح الأنفس عند سماعه غير أنها تشمئز بمجرد الدخول إليه كيف لا ؟ وهوحي منسي بالرغم من المشاريع التي نال حظا منها غير أنها لم تلقى طريقها للتجسيد على أرض الواقع بالرغم من قدم نشأته حيث رأى النور سنة 1984 وطرقاته المهترئة مع منظر الأرصفة المتدهورة هوديكور يومي للمواطنين منها الطريق المجاور لثانوية أحمد شافعي المملوء بالحفر مما يستعصي على المواطنين السير فيه سواء بالمركبات أوراجلين، كما يفتقر ، وفق تصريحات محدثينا، إلى عدة ضروريات كمساحات لعب للأطفال .
وتشهد طرقات عدة نفس حالة التدهور على غرار ما هوملاحظ في حي "باسطوس"، "لاكابير" ، طريق المستشفى وغيرها ، ما جعل السكان ينتفضون عدة مرات، في شهر ديسمبر الفارط ، بغية إيصال صرختهم إلى سلطات البلدية ومطالبتها بتعجيل مشروع التهيئة الحضرية الذي رصدت له مبلغ 36 مليار سنتيم.
وفي رده على انشغالات السكان كشف رئيس دائرة برج منايل محمد بوعماري قائلا أن " السلطات الولائية لدى زيارتها لمدينة برج منايل سارعت في إعادة بعث المشروع الهام الذي خصص له مبلغ 36 مليار سنتيم لإعادة تهيئة شاملة لطرقات البلدية "، مضيفا أن المشروع دخل حاليا ضمن الإجراءات الأخيرة .

محطة المسافرين مهترئة ... رغم الوعود

بالرغم من الوعود الكثيرة التي تلقاها سكان بلدية برج منايل بخصوص إعادة تهيئة محطة نقل المسافرين، إلا أن هذه العملية لم تتحق بعد وما زال مرتادو المحطة يواجهون عدة مشاكل يوميا في حال دخولهم إليها وخروجهم منها، وأول ما يواجه روادها هوحالة الفوضى حيث تشهد المحطة اكتظاظا بالرغم من كبر مساحتها، وحدثنا بعض المسافرين أن الغبار والأتربة هي سمة يومية للمحطة أما في فصل الشتاء فالبرك المائية تصعب عملية السير ، مبدين استياءهم إزاء تلك النقائص، وذلك فضلا عن أصحاب الحافلات الذين يواجهون الأعطاب .
وتشهد المحطة نقائص أخرى منها انعدام الأمن وانتشار حالات السرقة والاعتداءات ..هي مشكلة أخرى تطرق إليها مرتادومحطة برج منايل، حيث أكد لنا أحد المسافرين أن هذه الوضعية أرقتهم خاصة في الفترة الصباحية والمسائية ، وذلك إلى جانب نقائص أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها، منها انعدام الواقيات ما جعل المسافرين ينتظرون الحافلات تحت حرارة الشمس في فصل الصيف وغزارة الأمطار في فصل الشتاء، ناهيك عن انتشار الباعة الفوضويين في مختلف أركان المحطة.
وعليه، وأمام جملة المشاكل التي تواجه مرتادي محطة نقل المسافرين في برج منايل شرق بومرداس، فإن مرتاديها يطالبون مديرية النقل للولاية بالتعجيل في التدخل من أجل إيجاد حلول لوضعيتها وبرمجة جملة من المشاريع التنموية بها على غرار تهيئة أرضية المحطة.
خديجة.ب

تاريخ النشر الأربعاء 6 كانون الثاني (يناير) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس