زهية منصر تصرّح: "على خط النار".. كي لا ننسى تضحيات إعلاميات العشرية السوداء

زهية منصر تصرّح: "على خط النار".. كي لا ننسى تضحيات إعلاميات العشرية السوداء

أصدرت الصحفية والقاصة زهية منصر، مؤلفها الأول "على خط النار ..شهادات إعلاميات عايشن الإرهاب"، مسترجعة فيه قسوة العشرية السوداء على القطاع الصحفي والإعلامي، بعد سنتين من العمل عليه.
وقالت زهية منصر خلال ندوة صحفية بمكتبة "الشباب" أنها رغبت في الكتابة عن الإعلاميات خصيصا واللواتي عايشن الإرهاب، حيث فتحن أدراج الذاكرة، ليروين ذكريات معطوبة، مضيفة أن الأمر في البداية كان عبارة عن روبورتاج قررت إنجازه حول النساء اللواتي عايشن الإرهاب حتى انتهت إلى فكرة مُؤلف عن الإعلاميات اللواتي قاسين الويل في تلك الفترة.
وأضافت منصر، أنها استوحت عنوان الكتاب من الخط الذي كانت تضعه مصالح الأمن عندما يغلقون منطقة تعرضت للاعتداء من الإرهاب، حتى على الصحفيين، لكن الكثير منهم لم يأبهوا به وتجاوزوه من أجل الحصول على مصادر الحدث.
حاورت زهية منصر في مؤلفها 13 إعلامية روين شهادات حية جمعتها في 178 صفحة، لتكون بذلك أول من أخرج الشهادات المهمة إلى الفضاء الإعلامي، مضيفة أن الكتاب عبارة عن توثيق لمرحلة قاسية على الإعلاميات حيث كن مستهدفات، مشيرة أن الأمر لا يتعلق فقط بالتوثيق بل هو موقف معارض أيضا حتى وإن مضت تلك الفترة.
وألقت منصر بعض المقتطفات من كتابها، مع بعض الإعلاميات اللواتي فتحن لها قلوبهن، على غرار، سليمة تلمساني، نفيسة لحرش، نعمة عباس، زهية بن عروس، صبرية دهيليس، زينب قبي، بايلة برحال، فتيحة بوروينة، ليندة بوعظمة، فاطمة رحماني، زهرة فرحاتي، فرقت بين شهادتهن بعناوين مختلفة، لكن المعاناة هي نفسها.
وذكرت ما قالته لها الإعلامية فاطمة الزهراء زرواطي عن اغتيال الإعلامية رشيدة حمادي، التي كانت تحذرها لأن زرواطي تظهر على الشاشة لكن في النهاية حمادي هي من مات، وقد تأذت الحبال الصوتية للإعلامية زرواطي بعد أن سمعت الخبر على المباشر وعندما خرجت من الاستوديو بدأت بالصراخ.
وتابعت منصر أنها وجهت 18 دعوة لكن هناك من رفضن الإدلاء بشهاداتهن، بسبب صعوبة العودة إلى تلك الفترة القاسية ومدى تأثيرها على نفسيتهن، وأخريات رفضن بسبب أنه لا جدوى من الحديث عن الذي مضى، مشيرة أن سبب جمعها للشهادات هو الجانب الإنساني بالدرجة الأولى.
وعن الوضع الصحفي والإعلامي الحالي، قالت منصر أنه متقهقر ومتراجع، فآنذاك كان التعلق بالحياة والمحاربة من أجل المهنة هو من منحها القداسة، لهذا فإننا لا نستحق تلك التضحيات لأننا لم نحافظ عليها.
يُذكر أن "على خط النار ..شهادات إعلاميات عايشن الإرهاب"، من منشورات دار سارة للنشر والتوزيع، وشاركت بها الصحفية في فعاليات المعرض الدولي للكتاب نوفمبر 2015 حيث كان لها بيع بالتوقيع.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الاثنين 25 كانون الثاني (يناير) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس