مجرد مقارنة!

مجرد مقارنة!

قرأت ما يفيد أن مفتي السعودية، أصدر فتوى تقضي بتحريم لعبة الشطرنج، لأنها "مضيعة للوقت" و"منفقة للمال" و"سبب للعداوة بين اللاعبين".
ثلاثة أسباب "حجج" بنى عليها فضيلة المفتي، فتواه التي تحرم اللعبة (وأنا هنا لا أدافع عن الشطرنج، ولا أناقش فضيلة الشيخ في فتواه)، إنما أتطرق إلى الموضوع، لأنني وجدت في الأسباب التي بنى عليها فتوى التحريم، ما يلفت الانتباه ويتطلب المعالجة.
قول المفتي، إن اللعبة محرمة لكونها "مضيعة للوقت"، هذا كلام ينطبق أيضا على شخص فضيلته الذي كان ينبغي أن يتفرغ للبحث والاجتهاد في إيجاد حلول لأمهات القضايا التي تفتك بالأمة الإسلامية، وتعد حكومة السعودية طرفا فيها، بدل أن "يضيع وقته" في البحث عن أسباب تحريم لعبة!
أما حجته الثانية المتعلقة بكون اللعبة "مُنفِقة للمال"، فهذه أيضا تنطبق على الحكومة السعودية التي تنفق أموالا طائلة في محاربة فقراء اليمن، وتتحالف مع الغرب الكافر ضد دول إسلامية بحجج واهية، مثلما هوالحال بالنسبة لتحالفها مع أمريكا ضد إيران.
ثم الحجة الثالثة التي تقول إن لعبة الشطرنج محرمة لأنها "تسبب العداوة بين اللاعبين"، وهي كذلك تنطبق على حكومة السعودية التي تسلك سلوكا يساعد على انتشار العداوة بين الدول الإسلامية، فهل تنطبق فتوى الشيخ الخاصة بالشطرنج على الحكومة السعودية؟
سعيد مقدم

تاريخ النشر الاثنين 25 كانون الثاني (يناير) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس