فضاء "موعد مع الشِّعر" مبادرة أدبية من إشراف الشاعرة لميس سعيدي مارس المقبل

فضاء "موعد مع الشِّعر" مبادرة أدبية من إشراف الشاعرة لميس سعيدي مارس المقبل

*- سيستضيف الشاعر الإيطالي كلاوديو بوتساني
تنظم وزارة الثقافة الجزائرية، بالتعاون مع الديوان الوطني لحقوق المؤلِّف، في الفاتح من مارس المقبل برنامج "موعد مع الشعر" كل يوم ثلاثاء بالمكتبة الوطنية، تحت إشراف الشاعرة والمترجمة لميس سعيدي.
وقالت الشاعرة لميس سعيدي التي أطلقت المبادرة، أن "موعد مع الشِّعر" هو عبارة عن فضاء ثقافي وفكري وفني مفتوح على عوالم الشِعر ولغاته المختلفة، قراءةً ونقاشا وتجلّيات فنية، يكون الهدف الأساسي من خلاله فتح نقاش جاد وموضوعي وهادئ حول المشهد الشِعري الجزائري ومحاولة اكتشاف ملامحه الحقيقية من خلال أربعة لقاءات في الشهر، حيث يتم في اللقاء الأوّل تنظيم أمسية شِعرية موسيقية لا يتجاوز عدد الشعراء فيها أربعة شعراء وتكون منفتحة على كل اللغات وكل الأساليب الشِعرية، وفي اللقاء الثاني يتم تقديم ديوان شِعري لشاعر جزائري بحضور الشاعر وناقدَين لتقديم قراءات موضوعية ونقدية في الديوان وفتح النقاش حوله، أما في اللقاء الثالث فسيفتح نقاش حول إشكالية من إشكاليات الشِعر تحديدا تلك المتعلِّقة بالمشهد الشِعري الجزائري، بحضور شعراء وأكاديميين، ويتم في اللقاء الرابع استضافة شاعر أجنبي رفقة ممثل مسرحي يقرأ نصوصه المترجمة.
وكشفت لميس سعيدي، عن برنامج الشهر الأول مارس الذي سيتضمن خمس لقاءات كمرحلة أولى، حيث خصص اللقاء الأول الذي سيكون في الفاتح من مارس المقبل ويحمل عنوان "في حضرة غياب الشاعر جمال عمراني" حيث سيتضمن أمسية شعرية باللغات العربية، الأمازيغية، والفرنسية، من توقيع الشعراء الأخضر بركة، محمد خالدي، ومحمد سحابة، كما سيلقي الممثل المسرحي طارق بوعرعارة نصوص الشاعر الراحل جمال عمراني باللغتين العربية والفرنسية، رفقة عازف الغيثار إسلام مغيرف. وسيناقش اللقاء الثاني ديوان "الليل كله على طاولتي" للشاعر محمد بن جلول والصادر عن دار ميم للنشر سنة 2015، بحضور الأستاذ الجامعي الشيخ شعثان، والصحفي صلاح باديس.
أما اللقاء الثالث فسينظم ندوة بعنوان "واقع الحداثة في الشعر الجزائري"، من تنشيط الشاعرة والباحثة الأكاديمية في الأدب الدكتورة راوية يحياوي، والشاعر عاشور فني، والباحث الأكاديمي في الأدب الدكتور معاشو قرور.
فيما سيستقبل اللقاء الرابع بعنوان "الصوت الآخر" الشاعر الإيطالي كلاوديو بوتساني، واللقاء الخامس سيتمثل في أمسية شعرية فنية بالترڤية مع عازفة الإمزاد الفنانة فاطمة شنة والباحثة في شعر الأهڤار ربيعة دويبي.
يُذكر أن لميس سعيدي هي شاعرة ومترجمة ومهندسة كمبيوتر، تعمل في مجال تخصصها، تُرجمت بعض نصوصها إلى الفرنسية، الإنجليزية، الهولندية والإسبانية، نشّطت خلال سنة 2013 فضاء "صدى الأقلام" الثقافي، بالمسرح الوطني الجزائري، صدر لها في الشعر "نسيت حقيبتي ككل مرة" عن دار النهضة العربية، بيروت 2007، وكتاب "إلى السينما"، الطبعة الأولى عن دار الغاوون، بيروت 2011، والطبعة الثانية عن منشورات الاختلاف، الجزائر 2015، كما صدر لها مؤلف عنوانه "الغرفة 102" عن دار العين المصرية والكتاب عبارة عن سيرة أبيها الأستاذ محمد سعيدي الذي يعد واحدا من المثقفين الجزائريين النشطين، وافته المنية العام الماضي.
زينـة.ب

تاريخ النشر الأحد 28 شباط (فبراير) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس