أمين عام بلدية بوهارون: نقص الموارد يقضي على موسم الاصطياف

أمين عام بلدية بوهارون: نقص الموارد يقضي على موسم الاصطياف

رغم موقع بلدية بوهارون الساحلي وأطلالها على البحر الأبيض المتوسط وتمتعها بأحد اكبر واشهر الموانئ على المستوى الوطني، الا انها لا تتوفر على أي شاطئ مسموح للسباحة هذا العام، ما يطرح تساؤلات، حتى ولو علمنا ان اغلب شريطها الساحلي شواطئ صخرية. الأمين العام للمجلس الشعبي البلدي لبوهارون بتيبازة، زروقي الطيب، يجيب على اسئلة الجزائر الجديدة، وكل ما يهم البلدية في المجال التنموي والحضري.

أجرت الحوار: ايمان ق

بما ان البلدية لا تتوفر على شاطئ للسباحة واغلب شواطئها صخرية هل هناك مشاريع لتحويلها الى شواطئ رملية؟

للأسف هذه السنة لم نسجل أي شاطئ مسموح للسباحة رغم المجهودات الجبارة التي بذلها أعضاء المجلس الشعبي البلدي من خلال توضيب شاطئين السنة المنصرمة خاصة شاطئ السعيدية الذي استفاد من عملية ترميم واسعة مست المدخل وأجزاء كبيرة منه وكلف مبلغ يفوق 200 مليون سنتيم، الا انه لم يفتح للمصطافين، علما انه شاطئ صخري محظ، حيث كانت البلدية عازمة على تحويله الى شاطئ لاستقبال العائلات عن طريق تجهيزه بمرافق وحظيرة لركن السيارات بمساحة 600 متر مربع وتدعيمه بالرمال حتى يتسنى للعائلات السباحة فيه. هذه السنة اضطررنا الى وضع إشارات تمنع السباحة فيه في انتظار انطلاق الشطر الثاني بتكلفة 800 مليون سنتيم بعدما اعطى الوالي موافقته الأولية، على ان تبدأ الاشغال شهر سبتمبر المقبل، ويتربع على مساحة هامة تفوق 1000 متر مربع حيث سيتم بناء حظيرتين للسيارات ومحلات تجارية ستكون مفتوحة طوال العام بتكلفة مليار و300 مليون سنتيم.

هل هناك مداخيل أخرى تحصلون عليها في ظل سياسة التقشف التي تعاني منها بلديات تيبازة؟

مداخيل البلدية السنة الجارية انخفضت كثيرا مقارنة بالسنة الفارطة حيث تقدر الميزانية بين قسمي التسيير والتجهيز 25 مليار سنتيم فقط و75 بالمائة توجه الى اجور العمال ومقابل ما يفوق 11 الف نسمة حسب اخر الاحصائيات لسنة 2008. هي ميزانية ضئيلة جدا وما زاد الامر تعقيدا هو ان البلدية لا تتحصل على الكثير من المداخيل بسبب انعدام المناطق الصناعية ومناطق النشاطات، لهذا ستقوم البلدية بإحصاء شامل لكافة السكان الذي لا يقومون بدفع مستحقات الكراء وأصحاب المحلات الذين لم يدفعوا ايجارهم منذ سنوات. ونفس الشيء بالنسبة لأصحاب مواقف السيارات.
وبالمناسبة أرسلنا اعذارات لهم على ان تلجأ البلدية الى العدالة في حال رفض المعنيين دفع مستحقاتهم.

وماذا عن ميناء بوهارون وهو أحد أكبر الموانئ على المستوى الوطني؟

ميناء بوهارون وللأسف لا نتحصل منه على مداخيل سواء من القوارب او المحلات منذ أن أصبح تابعا لمؤسسة تسيير الموانئ والسفن، علما ان البلدية تملك بعض المحلات داخل الميناء انجزتها بأموالها الخاصة وكان اصحابها في وقت مضى يدفعون الايجار للبلدية، الا ان ذلك لم يدم طويلا بسبب النزاع القائم بين البلدية ومؤسسة تسيير الموانئ والسفن، في انتظار ان تفصل فيه العدالة بعد استئنافنا للقضية مؤخرا علما ان مداخيلها جد هامة وتساهم في التنمية المحلية للبلدية.

هل من مشاريع تنموية استفادت منها البلدية خلال هذه السنة؟

استفادت البلدية من 3 مشاريع بقيمة مليار و850 مليون سنتيم من بينهم الشطر الثاني من مشروع شاطئ السعيدية ومشروع انجاز مقر جديد للبلدية بالقرب من المقر القديم الذي يعرف اهتراء شديدا بسبب قدمه، حيث كلفت الدراسة 250 مليون سنتيم. اما المشروع الثالث يتمثل في تهيئة حي نجاري الذي لم يستفيد منذ ما يزيد عن 20 سنة من عملية الترميم والتعبيد.

وهل هناك مشاريع سكنية استفادت منها الولاية في ظل انعدام الأرضية وطابعها الفلاحي؟

هناك مشاريع سكنية من مختلف الصيغ استفادت منها الولاية ولكن مشكل الأرضية عطل انجازهم خاصة صيغة العدل والبيع بالإيجار نظرا للطابع الفلاحي لأغلب الأراضي التي تم اختيارها. وفي السكنات الاجتماعية تحصي البلدية 250 وحدة سكنية بلغت نسبة اشغالها 80 بالمائة بعدما سجلت تأخرا نوعا ما اما في إطار السكن الهش هناك 500 سكن تنجز بالمقابل يبقى مشكل التهيئة الخارجية.

وماذا عن التهيئة الحضرية؟

معظم احياء البلدية استفادت من عملية التعبيد باستثناء حي نجاري الذي يسجل تأخرا نوعا ما بسبب خطأ اداري الا انه وعلى العموم تشهد بلدية بوهارون تحسنا كبيرا في التهيئة الحضرية لاسيما وان برنامج البلدية يركز على القضاء على التجارة الفوضوية وتنظيمها من خلال تنصيب محلات موجهة للشباب حتى يستفيدوا منها، الا ان البعض من المستفيدين رفضوا فتح محلاتهم لأسباب مجهولة. ولهذا الغرض قمنا بإرسال اعذارات لهم وسنلجأ الى فسخ العقد معهم وتحويل المحلات الى مستفيدين اخرين.

تاريخ النشر السبت 16 تموز (يوليو) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس