الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي تنظم ملتقى حول القصيدة الثورية

الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي تنظم ملتقى حول القصيدة الثورية

تنظم الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي، الملتقى الوطني للقصيدة الثورية أيام 23 و24 جويلية الجاري بولاية مستغانم تحت شعار "انتصارات الثورة التحريرية في الموروث الشفهي الجزائري والأهازيج الشعبية".
وسيُفتتح، الملتقى بكلمة والي ولاية مستغانم، وبعدها كلمة الشاعر توفيق ومان رئيس الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي، وكذا كلمة وزير المجاهدين وإعطاء إشارة الافتتاح الرسمي للملتقى. وسيتم تكريم وزير المجاهدين ووالي ولاية مستغانم بدرع الاستحقاق الثقافي للأدب الشعبي من قبل الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي.
وسيعرف الملتقى في اليوم الأول قراءات شعرية افتتاحية من قبل الشعراء عبد القادر عرابي من ولاية مستغانم، حميّد كلغلغ من ولاية تمنراست بقراءة أمازيغية، تتلوها مداخلة حول موضوع الملتقى مع الدكتور عثماني بولرباح، وهو مختص في الأدب الشعبي وتاريخ الشعر والفن أثناء ثورة التحرير.
وتستمر فعاليات اليوم الأول بأداء أغنية ثورية للفرقه البدوية "ياي ياي" التابعة للجمعية الجزائرية للأدب الشعبي من ولاية البيض، لينتهي بأمسية شعرية للشعراء المشاركين.
وستبدأ أشغال اليوم الثاني من الملتقى جلسة مداخلات علمية من قبل الدكتور بولرباح عثماني من جامعة الأغواط، والدكتور علي كبريت من جامعة الجلفة، والمداخلة الثالثة الدكتور خالد تواتي من جامعة تيارت. فيما ينتهي بقراءات شعرية من قبل الشعراء عمر بوجردة من ولاية البويرة، قادة دحو من ولاية تيارت، توفيق ومان من ولاية بسكرة، محمد لحمر من ولاية عين الدفلى، محمد عباس من ولاية البيض، بشير قذيفة من ولاية المسيلة، رشيد ولد المومن من ولاية برج بوعريريج، كمال شرشار من الجزائر العاصمة، محمد ملاحي من ولاية تيسمسيلت، ليديا هجرس من ولاية تيزي وزو، محيي الدين قاتر من ولاية سيدي بلعباس، مويسي بن يوسف من ولاية الجلفة، عويشة بومدين من ولاية تيارت، الدين لبكيري من ولاية سعيدة، فاطمة بوزادة من ولاية وهران، جليل دلهامي من ولاية أم البواقي، الذين سيتم تكريمهم في ختام الأمسية من قبل معالي وزير المجاهدين.
يُذكر أن الجمعية الجزائرية للأدب الشّعبي تأسَّست يوم 6 جوان 2013 بانعقاد الجمعية العامة، وبحضور العديد من الأسماء الشعرية الشّعبية والأكاديمية من 26 ولاية جزائرية، وانبثق المكتب الوطني من الأسماء التالية: توفيق ومان رئيسا، كمال شرشار أمينا عاما، مسعود طيبي أمين وطني مكلف بالمالية، عمر بو جردة أمين وطني مكلف بالتنظيم، الدكتور بولرباح عثماني أمين وطني مكلف بالبحث العلمي، قادة دحو أمين وطني مكلف بالنشاط الثقافي، عمر زيعر أمين وطني مكلف بحماية التراث، سعاد بولقناطر أمينة وطنية مكلفة بالإعلام، نور الدين فراحتية أمين وطني مكلف بالشؤون الإجتماعية، أحمد زيري أمين وطني، علي داودي أمين وطني، دحمان عيساوي عضو شرفي.
لقد تحصلت الجمعية على اعتمادها يوم 02 ماي 2014 تحت رقم 08/14 من طرف وزارة الداخلية والجماعات المحلية، وهذا بمقتضى القانون رقم 12-06 المؤرخ في 18 صفرعام 1433 الموافق 12 جانفي 2012 المتعلق بالجمعيات. ومنذ تأسيسها بدأت تنشط في الساحة، حيث نظمت عددا من النشاطات الثقافية المميزة من ملتقيات وطنية، عربية وحتى جهوية، فضلا عن أمسيات شعرية، بمشاركة أبرز الوجوه الشعرية من مختلف مناطق الجزائر، كتلك التي نظمت في شهر رمضان بالمكتبة الوطنية والتي رفعت لأرواح أبرياء سكان غزة، وتلك التي نظمت بمقر جريدة "صوت الأحرار" فيفري الماضي، حيث جمعت أسماء من الجلفة، تيارت، بسكرة، العاصمة، تيسمسيلت، وشكلت تمازجا رائعا شدت مسامع الحضور.
كما نظمت الجمعية "القافلة الأدبية المغاربية الإبداعية" المنظمة بالشراكة بين الجمعية الجزائرية للأدب الشّعبي برئاسة توفيق ومان وجمعية "دزاير الخير" ببرج منايل برئاسة مرزاق حمداش، وكذا "بيت المبدع" الدولية برئاسة الشّاعرة المغربية ريحانة بشير المنعقدة في 28 ديسمبر 2013 إلى غاية 04 جانفي 2014 والتي إنطلقت بمقر جمعية الجاحظية وجابت بعدها عدد من ولايات الوطن هي البويرة، تيبازة وبرج منايل، فضلا عن تنظيم فعاليات الملتقى الوطني الأول "برنوس الأحداب للشعر الشّعبي" المنظم من طرف المكتب الولائي للجمعية بالجلفة الذي يترأسه الشّاعر صالح رابح، والمنعقد من 5 إلى 07 جوان 2014، ببلدية بويرة الأحداب بولاية الجلفة تحت شعار "القصيدة الشّعبية الجزائرية بين الرؤية والإبداع"، بالإضافة إلى الملتقى العربي الثالث للأدب الشّعبي المنعقد من 19 إلى 21 أكتوبر بالحامة بالجزائر العاصمة تحت شعار "المقاومة في الشعر الشّعبي الجزائري والعربي".
ونظمت الجمعية الملتقى العربي الرابع للأدب الشّعبي بقسنطينة أيام 09، 10 و11 جوان الماضي، وكذلك الملتقى العربي في عدده الخامس والذي كان تحت عنوان "السخرية في النص الشعري الشعبي العربي" حيث شاركت فيه 12 دولة عربية والذي أقيم بالمكتبة الوطنية الجزائرية أيام 19-20-21 نوفمبر 2015.
وشاركت الجمعية في التظاهرات العربية، حيت مثلت في المهرجان المغاربي للموروث الشعبي بالقيروان في شهر ماي 2015 بوفد تمثل بشاعرين ودكتور، وكذلك في شهر سبتمبر 2015 مثلت الجزائر بشاعرين في ملتقى "القصيد الذهبي" بالحمامات التونسية، كما قامت مكاتبها الولائية في كل من مكتب ولاية البيض ومكتب ولاية المدية، وكذا مكتب ولاية المدية وتمنراست والجلفة بنشاطات محلية دعمت الفعل الثقافي المحلي بأمسيات شعرية وندوات علمية.
وما وجب ذكره والتنويه له، أن الجمعية حصلت على مقر جديد والكائن بحي عبد الرزاق حاحد بأعالي القصبة "باب جديد"، وهو مقر يفتح شهية الأعضاء لتعزيز التواجد وتوسيع دائرة النشاطات.
يُشار أن مسعى الجمعية الجزائرية للأدب الشّعبي، يتمثل في الرقي بالأدب الشّعبي وإعادة أمجاده وتخليده على مر الزمن، وذلك من أجل ربط الماضي بالحاضر وتلقينها للأجيال.
زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 16 تموز (يوليو) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس