سعيد خطيبي يعيد الكاتبة والرحّالة إيزابيل إيبرهارت إلى الواجهة

سعيد خطيبي يعيد الكاتبة والرحّالة إيزابيل إيبرهارت إلى الواجهة

تعززت الساحة الأدبية بإصدار روائي جيد للكاتب والإعلامي سعيد خطيبي الموسومة بـ"أربعون عاما في انتظار إيزابيل"، وذلك عن منشورات "ضفاف" بلبنان و"الاختلاف" بالجزائر، حيث تعيد بعث واحدة من الشّخصيات الأكثر جدلا، في الجزائر، وفي المغرب الكبير إجمالا، هي الكاتبة والرّحالة إيزابيل إيبرهارت (1877-1904).
وقال سعيد خطيبي أن الرّواية العربية تعوّدت، في السّابق، على توجّه البطل نحو الغرب، للخوض في تفصيلات مجتمعات بعيدة، أمّا في رواية "أربعون عاما في انتظار إيزابيل" فيسلك الرّاوي طريقا مُخالفا، يأتي من الغرب ليكتب عن أرض العرب، مضيفا أنه في هذه الرّواية، يصادف القارئ شخصية الفنّان الفرنسي جوزيف رينشار، الذي قضى أربعين عاما في صحراء الجزائر، وشارك في الحرب العالمية الثّانية، كما نال أرقى الأوسمة الحربية، ليجد نفسه لاحقا مُجندا في ثورة التّحرير الجزائرية (1954-1962)، ويروي في الأخير حياة ممزّقة، دامت ما بين 1951 و1991، ثم يكتشف أعمال الكاتبة الرّحالة إيزابيل إيبرهارت، ويتنقل بين بوسعادة، وادي سوف وعين الصّفراء، بحثا عما خفي من سيرتها، ويُعيد كتابة مقاطع غير معروفة من بيوغرافيا الكاتبة المثيرة للجدل، التي عاشت في تيه مستمر في بلاد الرّمال. يعيش جوزيف رينشار، بالقرب، من رفيقه الجندي الأسبق سليمان، ويُساعده هذا الأخير في تدوين تحوّلات الحياة في جزائر تنام وتصحو على التّناقضات، هكذا تأتي الرّواية ضمن فسيفساء سردية، تتقاطع فيها شخصيات وأحداث غير متوقّعة.
للإشارة سعيد خطيبي إعلامي جزائري عمل في جريدة "الجزائر نيوز"، حيث ساهم لمدة سنتين في تحرير الملحق الثقافي "الأثر" ثم انتقل إلى جريدة "الخبر"، يكتب باللغتين العربية والفرنسية، وعام 2012 حصل على جائزة الصحافة العربية، اشتهر خصوصا بتغطية مناطق النزاعات في إفريقيا وأوروبا الشرقية.
من أشهر مؤلفاته "بعيدا عن نجمة" عام 2009، "أعراس النار/قصة الراي" عام 2010، والذي يعتبر أول كتاب توثيقي حول موسيقى الراي، كما نشر في كتاب "عبرت المساء حافيا" حوارات مع أشهر الكتاب الفرانكفونيين عام 2013، وأصدر روايته الأولى "الخطايا"، التي نالت صدى نقديا واسعا في الجزائر والعالم العربي، وتوج الصحافي والكاتب الجزائري، سعيد خطيبي، بجائزة ابن بطوطة الإماراتية في دروتها 11 ضمن فرع "الرحلة المعاصرة" عن كتابه "جنائن الشرق الملتهبة.. رحلة في بلاد الصقالبة".
وفي مقتطف من الرّواية يقول "سأرسم لوحتين أخيرتين ليوميّات إيزابيل إيبرهارت، أردمهما في حديقة البيت، بين الكرمة وشجرة اللّيمون، وسأفعل الشّيء نفسه مع اللّوحات الثلاثة عشرة الأخرى، وابتلع، كالعادة، كلمات سليمان الصّاخبة ولعناته. لن أردّ على لومه لي بأنها فعلة مُخلّة بأخلاق الفنّ، فقريبا، سيُدرك أني عشت لأرسم وأدفن فنّي، وأن ثقتي كبيرة في أناس يأتون من بعدي، يحفرون عميقا، بحثا عن لوحاتي، ليقيّموها بأنفسهم ويحكموا عليها: قد يرجمونني بتهمة الاستشراق، يبصقون عليّ، ويتبوّلون على رسوماتي وعلى اسمي، ويتّهمونني بالعمالة والفجور، وربّما سيحبّونني، يحدّقون طويلا في أعمالي، يُشيدون بها، ثم يُعلّقونها حيثما شاؤوا، على الحيطان العارية، أو في بيوت الله المعبّقة بالبخور، أو يعرضونها في السّوق الأسبوعية صباح كلّ جمعة، يأكلون من ثمنها القليل خبزا حلالا، وقد يجعلون من بيتي هذا، الواقع بين مسجد ومقبرة لشهداء الثّورة، متحفا أو مزارا أو قبّة للزّاهدين، ويكتبون سيرة لي غير سيرتي الحقيقية، سيقولون -مثلا- أنني كنت صديقا للمناضلَين: محمد بوضياف وعبّان رمضان، وأنني ساعدتهما في الفرار من أعين الشّرطة وجنّبتهما السّجن، أكثر من مرّة، وأنني كنت نصيرًا للجزائر المُستقلة، عدوا لفرنسا الكولونيالية ولجيشها الزّاحف، وربّما، سيحرّفون اسمي من "جوزيف" إلى "يوسف"، يُركّزون على فصل واحد من حياتي المُتقلّبة والمتعثّرة، يوم اعتنقت الإسلام ونطقت بتلعثم الشّهادتين، في المسجد الكبير، ثم أدّيت مناسك الحجّ، رفقة سليمان، في رحلة بريّة مُضنية من هذه المدينة الترابيّة البكماء إلى مكّة المُكرّمة، على متن سيارة رونو 4".
ب.ع

تاريخ النشر الأحد 17 تموز (يوليو) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس