سفاري من جانت إلى تمنراست.. طريق الدهشة في أعماق العالم الأصفر

سفاري من جانت إلى تمنراست.. طريق الدهشة في أعماق العالم الأصفر

*- الصحراء مُرهقَة من الإهمال والوحدة

أن تلامس قدماك لأول مرة الكثبان الرملية، ليس بالأمر الذي يمكن المرور به دون إحساس ما، عندما تغرق خطواتك في الهلام الأصفر لا يمكن إلا أن تطبّق "الصمت" وتحسّ بالزمن واقفا ومتوقفا على تنهيدة منك، زفرة ما تجعلك تفيض وترتعش روحك مثل صوفيّ دائر.

صحراؤنا مختلفة، لطالما استهوت سياحا من العالم بفضل التكوينات البركانية المنحوتة بفعل الرياح، والواحات المنتشرة على أرجائها، لذلك جاءت هذه الرحلة مختلفة أيضا، فلم يكن المقصود منها قطع تذكرة طائرة والوصول إلى منطقة معينة وقضاء وقت فيها، بل كانت رغبة في اكتشاف الصحراء من خلال سفاري برا.
"الجزائر الجديدة"، رصدت أجواء رحلة دامت سبعة أيام بلياليها، هذا الرحلة التي ضمت 30 سائحا من مختلف الولايات ومجموعة من المصورين والأطباء وكذلك صحفيين، نظمتها وكالة "سفاري" للسياحة والأسفار بالتنسيق مع وكالات سياحية في الجنوب، انطلاقا من الجوهرة "جانت" باجتياز الأراضي الصفراء إلى غاية تمنراست للتعريف بجمال وسحر الصحراء الجزائرية والتعريف بمختلف الثقافات.

زيارة مواقع سياحية مختلفة
البداية كانت من جانت الساحرة، جانت الجوهرة، اخترنا الطريق العميق المؤدي إلى تمنراست وهو ما يضاعف طول الطريق المباشر الذي يصل إلى 800 كلم، في حين يبدأ يوم طويل بقطع 300 كلم لمدة سبعة أيام من ليالي الخيال، وضمت الرحلة زيارة العديد من المواقع السياحية التي تعتبر جزء من الثروات وينبغي الحفاظ عليها وتثمينها، من المناظر الساحرة إلى الثروات الحيوانية والنباتية، بالإضافة إلى المواقع الأثرية التي تزخر بها والتي تعتبر استثنائية في منطقة الصحراء، وكذا البقرة التي تبكي بجانت وهي نقوش على الحجر الأحمر على شكل بقرة تبكي في وسط الصحراء.
لا يمكن تفويت فرصة زيارة الحديقة الوطنية للطاسيلي التي تتواجد بالمنطقة بمساحة عظيمة، وادي اهرير الذي صنف كمنطقة رطبة ذات أهمية عالمية ضمن قائمة الاتفاقية العالمية الخاصة بالمناطق الرطبة "رام سار"، وذلك في شهر فيفري 2001، لكونها تضم مجموعة من البرك المائية وبها أنواع عديدة من الأسماك والنباتات المائية كما تشكل محطة للطيور المهاجرة، وكذلك المرور بأماكن عدي للفن الصخري في كل من هضبتي تاجلاهين وتاسريرت وتاست، ومواقع أثرية بمنطقة تين كنا شـــرق مدينــــة ايليزي حيث وجدت به أدوات مصنوعة من الحصى المشظاة (السهام) يفـــوق عمرها مليوني سنة (حضارة الحصى المشظاة أو "الأولدوانية" مهد الحضارات)، واكتشفنا بقايا لأدوات ترجع للعصر الحجري القديم الأسفل (بين 10 آلاف ومليون سنة) في كل من عرق بورهرات وجبل إليغن وبمحاذاة عرق تيهوداين، ووادي جارات الذي يضم أكثر من 5 آلاف نقش صخري ترجع أغلبها إلى العصر الحجري الحديث، بالإضافة إلى محطات للفن الصخري في كل من فضنون، تانجت، إفدانيون، تماجرت و تيغمار، وكذا المعالم الجنائزية (أشكال وأنواع هندسية للقبور) بمختلف أشكالها بمنطقة فضنون، وكذلك قصور زلواز، الميهان وأجاهيل.

مهرجان السبيبة وأصوله
في الطريق إلى تمنراست كان من الجميل حضور أحد الأعراس المتأصلة في المنطقة وهو
مهرجان السبيبة الذي يقام كل سنة موازاة مع مناسبة عاشوراء والذي يحضر فيه كل سكان المنطقة والسياح الأجانب، وهو عرض فولوكلوري ممزوج بالعادات والتقاليد الترڤية، حيث تبدأ فيه نسوة الطوارق بالغناء والرقص وهن يلبسن أحلى ملابسهن وكذا الحلي.
كما تعرفنا على الأكلات الصحراوية الخاصة بأهل الجنوب مثل الرغدة، المسقي، السفة، الملة، التّڤلّة.
وتعود حكاية مهرجان السبيبة الذي يوافق العاشر من محرم، إلى حرب كانت قائمة بين قبيلتين في إحدى الأزمان الغابرة، وعندما تمكنتا من فض نزاعاتها وأعلنتا السلام والصلح أيضا، تم الاتفاق على احتفال سنوي كذكرى لهذا الصلح، حتى تحول إلى مهرجان يأتيه وافدون من مختلف المناطق الصحراوية على غرار إليزي، ورڤلة، وحتى من ولايات الوطن والدول الأوروبية.

المبيت في العراء
خلال الرحلة، كان المبيت في العراء، كنا ننصبُ خياما ونشعل نارا، منظر ولا أروع، امتزاج الألوان، سماء تشبه الحلم، قمر مضيء، بنجوم مرصعة كأنها امرأة تارڤية في أحلى مظاهرها بالحلي ورداء "شاش" باللون الأزرق، كان مطعمنا متنقلا وكان العالم مغايرا كأنك تقف قبالة "أقصى الوجود"، في الصباح تبدأ رحلة مشي جديدة بمجرد أن تبزع الشمس تلك الهائلة والمختلفة، فنمشي في صمت، بل نكون في حديث طويل مع الأعماق، عندما تبدأ الشمس في الابتسام وهي تخرج من وراء الكثبان الرملية، لاشيء سيكون سوى هذا التواصل مع الأرض.

من الجوهرة إلى تامنغست
عندما انطلقت الرحلة من جوهرة الصحراء جانت برا، لا يمكن نسيان مشهد الواحات والقصور والبيوت الحجرية في وادي أسفل جبال الطاسيلي تبتعد شيئا فشيئا، وعلى متن سيارات رباعية الدفع للوصول إلى تمنراست أو "تامنغاست" ذلك العالم الرائع والشاسع يأخذك لتكتشف أسرار الطبيعة ومعنى الوجود والاستمرارية، وأن تحس بذاتك وتتعلم الدهشة، حيث يمكنك التعمق في سحر السلاسل البركانية في الهقار، هناك "الطاسيلي" العظيم الذي شهد على حضارة شاهقة تركت حكاياتها وأساطيرها وثقافتها وأنماط عيشها المتميزة في رسوم منقوشة على صخور، حيث يتخيل الزائر حياة الطوارق في تلك الأزمنة الضاربة في عمق التاريخ.
الرحلة إلى الصحراء تجربة فريدة شخصية، تقدم سعادة غير متوقَعَة ومختلفة.

مدير سفاري للسياحة لـ"الجزائر الجديدة":
الصحراء تعاني من انعدام الحياة

من جهة أخرى، ولاكتمال صورة الرحلة، اقتربنا من مدير وكالة سفاري للسياحة، سليم كتفي، الذب يعتبر الرحلة من الخطوات الإيجابية للنهوض بقطاع السياحة، لكنه في الوقت ذاته لم يخفي بعض النقاط السلبية التي يمكن أن تكون عائقا على غرار غلاء تذاكر الطيران للجنوب مما يساهم في القضاء على السياحة الصحراوية، بالإضافة إلى مشكل الأمتعة والعتاد الذي يتعرض للتلف في أغلب الأحيان، فهو يُشترى بأثمان باهضة، وليس هناك ومن يتحمل مسؤولية التعويض.
وأشار كتفي، إلى انعدام المرافق في الصحراء والمستشفيات الصغيرة نظرا للخطر الذي يحدق بالوافدين من قبل الحيوانات المفترسة على غرار الأفاعي والعقارب السوداء، فالسياح في مواجهة الموت المحقق فلسعة أفعى أو عقرب تعني الموت، مضيفا أن اهتراء الطرقات المؤدية للمواقع السياحية وصعوبة الوصول إليها يجعل الرحلة شاقة، مثل منطقة أسكرام التي تعرف بالغروب الباهر والمعروف عالميا وبسبب عدم توفُر طرق جيدة أصبح أصحاب الوكالات يتفادونها، بالإضافة إلى نقص الموجهين والمرشدين الصحراويين بعد نقص السياح في الصحراء، مما أدى إلى بيع كل من المركبات والهيام وباقي العتاد.
من جانبه قال المكلف بالإعلام لدى الوكالة، هشام رماضنة، أن السياحة الصحراوية في الجزائر لا تزال في مراحلها الأولى فقبل العشرية التي مرت بها الجزائر كانت الصحراء للأوروبيين والأجانب فكان عدد السياح يتزايد من سنة إلى أخرى، أما بعد العشرية فنجد ثقافة السياحية الصحراوية قد أصبحت لدى السياح المحليين أي الجزائريين ولكن تبقى نسبة السياحة ضئيلة جدا نظرا لعدم توفُر المرافق الضرورية من وسائل نقل وفنادق ومرشدين مختصين في السياحة لزيارة أهم المواقع التاريخية في الصحراء، أما من الجانب الذي يتعلق بجمال صحراء الجزائر فهو جمال ساحر وغير عادي فكل ولاية في الجنوب تختلف عن غيرها، وتوفُر بعض المرافق فقط كفيل بأن يجعلها القبلة الجديدة للسياحة الصحراوية العالمية.

فاطمة.. ملاك الصحراء الأمازيغي
فاطمة هي فتاة صغيرة، بريئة بشكل رهيب، ملاك يبتسم، نسمة تعيش بمنطقة أدلس الواقعة بين جانت وتمنراست، فخلال استراحة من الرحلة، ترائ لنا خيال أنثوي كان يظهر ويختفي بمجرد التقدم نحوها بخطوة، لم يبدو الأمر حقيقيا، لكن الفضول أوصلنا إلى ما وراء الأشجار، كانت برعمة حافية تجر كلبا من ورائها، كانت متعبة من الطبيعة القاسية فراحت تستريح، نظراتها كانت خائفة وفلسفة ومتسائلة أيضا، كأنها لم تعرف جنسنا،،، ألم تعرفه؟، بكلمة "مرحبا" لم ترد، ورجعت خطوة للوراء عيناها لم تفارقا النظر إلى الغرباء، ربما كانت تتفحص وتحلّل بداخلها ما يمكن أن يكون هذا الجنس، لا ليس كذلك، هي لا تتكلم العربية، أمازيغية صحراوية لم تعرف سوى لغة الأم، لكنها عندما اطمأنت للأيادي والإبتسامات سمحت بالإقتراب منها.
فاطمة، إحدى قاطنات البدو الرحل، لا زالت تعيش في العصر الحجري، لا كهرباء ولا حذاء ولا دمية للطفولة المنسية، لا تتكلم العربية ولا تعرف للمدرسة طريقا ولا معنى، ولا للأصدقاء إحساسا، تعيش في وحدة في كوخ مع أبوابها كل يوم تتجول بين الكثبان مع صديقها الكلب.

نبذة عن السحر
"جانت" مدينة وبلدية تابعة إقليميا إلى دائرة جانت ولاية إليزي الجزائرية وهي واحة.تبعد بـ2300 كم عن عاصمة البلاد، في قلب الصحراء الكبرى تبعد عن الحدود مع ليبيا بـ100 كم و200 كم عن النيجر. الواحة مأهولة بالتوارق الذين يتكلمون اللغة الأمازيغية باللهجة التارقية. تعتبر جانت عاصمة الطاسيلي وتضم 14655 نسمة، بيوت حجرية في وادي أسفل جبال الطاسيلي حيث تقع على سهل طاسيلي ناجر على علو 1050 متر يعبرها وادي إيجريو الذي يسقي الواحة. تتوضع الحديقة الوطنية طاسيلي ناجر في ربوع بلدية جانت، وهي تمتلك موروث ثقافي وحضاري هائل يتمثل في النقوش الحجرية التي تتحدث عن حياة العصور القديمة.
يتم نقل المعرفة المتعلقة بالطقوس والاحتفالات مباشرة، عبر الأجيال المتلاحقة، من كبار السن الى الأصغر سنا. الحلي ومنتجات الحرفيين وإصلاح وصناعة الزي الطوارقي الرسمي التقليدي، والأسلحة التقليدية، والحلي والآلات الموسيقية المطلوبة لطقوس احتفالات السبيبة.
أما "تمنراست" فتبعد عن الجزائر العاصمة بحوالي 2000 كلم. تحدها من الشمال ولاية غرداية وولاية ورقلة ومن الشرق ولاية إليزي ومن الغرب ولاية أدرار ومن الجنوب دولة النيجر ودولة مالي وهي أكبر الولايات مساحتا، ومع أنها تقع في قلب الصحراء فتمنراست هي ولاية تارقية فمناخها مختلف يغلب عليه الاعتدال نظرا لتضاريسها الجبلية، حيث تقع عاصمة الولاية على ارتفاع 1400 متر عن مستوى سطح البحر. وتضم سلسلة جبال الهقار التي بها أعلى قمة جبلية بالجزائر وهي تاهات آتاكور بارتفاع قدره 3303 متر.
تمنراست عاصمة للهقار موطن أسطورة التوارق تينهنان وعالم السحر والانهيار حيث تجد الطبيعة الخلابة في انتظارك لتدعوك إلى سفر لم يخطر يوما على بالك لأن كل ما فيه جذاب ومتميز. هي ذلك العالم الرائع والشاسع يأخذك لتكتشف أسرار الطبيعة معنى الوجود والاستمرارية أن تحس بذاتك.
تفتخر ولاية تمنراست بعنق عراقة تاريخها الذي يعود إلى ذلك الزمن البعيد حيث ظهر الإنسان البدائي وشيد حضارة راقية عرفت وجها في صحراء الجزائر وازدهرت قبل حضارة الفراعنة لـ 5000 سنة تشهد على ذلك الرسومات والنقوش الحجرية التي تحتفظ بتاريخ المنطقة والتي اكتشفت بطاسيلي الهقار وتيديكلت وهي تمثل اليوم أغنى متحف في الهواء الطلق الفنون ما قبل التاريخ ولذلك صنفت منطقة اليونسكو الحظيرة الوطنية للهقار ضمن التراث العالمي المحفوظ.
إعداد: زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الثلاثاء 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

يسرا تُظهر حقيقة تقديمها مسرحية جديدة مع مجدي 

كشفت الفنانة يسرا، حقيقة ما يشاع عن تقديمها مسرحية مع المخرج مجدي الهواري، قائلة "إن كل ما يقال في هذا الشأن 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس