مناوشات واشتباكات بالأيدي بين أعضاء لجنة المالية بالبرلمان

مناوشات واشتباكات بالأيدي بين أعضاء لجنة المالية بالبرلمان

En-têtes complets Vue imprimable
أجواء مشحونة في جلسات مناقشة قانون المالية 2017
مناوشات واشتباكات بالأيدي بين أعضاء لجنة المالية بالبرلمان
فؤاد ق
وجه أعضاء داخل لجنة المالية والميزانية، انتقادات لاذعة لطريقة تعاطي اللجنة مع مشروع قانون المالية لسنة 2017، وقال نواب عن المعارضة ان النقاش داخل اللجنة خرج عن السيطرة بسبب المناوشات التي وصلت في بعض الاحيان الى درجة الاشتباك بالأيدي بين بعض النواب .
وانتقد عضو لجنة المالية والميزانية عبد العزيز بلقايد، الطريقة التي يتم بها مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2017 داخل اللجنة، قائلا ان المناوشات والخلافات غلبت على جلسات المناقشة داخل اللجنة.
وذكر المتحدث، في تصريح لـ " الجزائر الجديدة " ان الخلافات الشخصية القائمة بين بعض النواب قد ألقت بظلالها على مناقشة مشروع قانون المالية لعام 2017، وقال بلغة صريحة وواضحة إن مستوى المناقشة داخل اللجنة قد " تدنى "، بسب تكرر مشهد المناوشات والخلافات بين النواب خلال جلسات المناقشة ووصلت في بعض الأحيان الى اشتباكات بالأيدي.
وبخصوص جلسات الاستماع، قال المتحدث أن اللجنة بغرض الاستماع لوزراء الحكومة بخصوص الميزانية المخصصة لقطاعاتهم الخاصة بسنة 2017، لينتقل بعدها النواب إلى المرحلة الأصعب من مسار دراسة نص مشروع القانون، حيث ستنطلق الجلسات العلنية الاثنين القادم.
وعن الاتجاه السائد داخل لجنة المالية والميزانية، ان نواب البرلمان موالاة ومعارضة يرفضون الزيادات في الضرائب المقترحة في قانون المالية لسنة 2017، إلا أن نواب الموالاة سيجدون أنفسهم أمام تحد كبير واختبار حقيقي، فهم مخيرون بين الدفاع عن حق الشعب او مسايرة الحكومة.
وقال المتحدث ان المواد المتعلقة برفع الضريبة على القيمة المضافة من 17 بالمائة إلى 19 بالمائة بالنسبة للمعدل العادي ومن 7 بالمائة الى 9 بالمائة ستفجر جدلا واسعا، وتوقع النائب عن تكتل الجزائر الخضراء أن تدرج تعديلات طفيفة على نص المشروع في محاولة لذر الرماد في العيون.
ومن جهة أخرى رجح مصدر داخل اللجنة إمكانية تعرض اللجنة لضغوط، بهدف تمرير المشروع دون إدراج تعديلات كبيرة عليه، وهو ما سيدفع بالكتل البرلمانية المعارضة التي تمثلها كل من الأفافاس وتكتل الجزائر الخضراء وجبهة العدالة والتنمية وحركة البناء الوطني إلى توحيد مواقفهم وإصدار بيان مشترك يعلنون فيه عن تبرؤهم من نص المشروع.

تاريخ النشر الثلاثاء 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس