بورصة لندن تخسر 46 مليار دولار خلال دقائق

بورصة لندن تخسر 46 مليار دولار خلال دقائق

بسبب فوز ترامب برئاسة أمريكا
بورصة لندن تخسر 46 مليار دولار خلال دقائق
منيت بورصة لندن بخسائر سوقية بلغت 37 مليار جنيه إسترليني (46 مليار دولار)، وذلك خلال دقائق معدودة من بدء تداولات أمس، التي جاءت بعد الإعلان مباشرة عن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترمب برئاسة الولايات المتحدة الأميركية.
وخسر مؤشر "فوتسي 100" الرئيس في لندن أكثر من 2% في بداية التداولات، لتكون الشركات المدرجة في لندن قد فقدت أكثر من 46 مليار دولار من قيمتها السوقية، إلا أن الخسائر تقلصت لاحقاً في أعقاب الخطاب الذي ألقاه ترمب وطمأن فيه العالم بأنه سيبني علاقات جيدة مع كل الدول، وهو ما خفف من حالة الهلع التي سادت الأسواق وكبدت المستثمرين خسائر قاسية.
وجاءت الخسائر الفادحة التي منيت بها الأسواق في بريطانيا في أعقاب يوم أسود سجلته بورصات آسيا، حيث هوى مؤشر "نيكي" الياباني بأكثر من 5%، وخسرت بورصة هونغ كونغ (هانغ سينغ) أكثر من 2%، بينما هبطت كل أسواق أوروبا في التداولات المبكرة، وذلك في الوقت الذي كانت تتوالى فيه النتائج والأنباء عن فوز ترمب في السباق نحو البيت الأبيض.
وهوت العملة المكسيكية (البيزو) بنسبة 12% في أعقاب الإعلان عن فوز ترمب، وهو أكبر هبوط لها منذ الأزمة، التي ضربت البلاد في العامين 1994 و1995، فيما جاء الهبوط بسبب تعهد ترمب ببناء جدار فاصل على الحدود مع المكسيك لمنع عمليات التهريب التي تشكل نشاطاً اقتصادياً مهماً للمكسيك.
وقال محلل اقتصادي في لندن إن خطاب ترمب الذي هدأ فيه من المخاوف وأعلن فيه حرصه على علاقة طيبة مع جميع الدول في العالم يمكن أن يخفف من التوتر في الأسواق الأميركية عندما تبدأ تداولاتها أمس.
ورغم ذلك فقد توقعت جريدة "الغارديان" البريطانية في تقرير على موقعها الإلكتروني أن تبدأ تداولات الأسواق الأميركية على هبوط حاد وأن تخسر مليارات الدولارات، حيث قالت إنه على الرغم من خطاب ترمب الإيجابي فإن خبراء يتوقعون هبوط "داو جونز" بأكثر من 374 نقطة، أي بنحو 2%.
وتقول "الغارديان" إن فوز ترمب سوف يُنعش الأسهم في ثلاثة قطاعات، وهي شركات الأدوية، وشركات التعدين، وشركات الدفاع.
ق.إ

تاريخ النشر الأربعاء 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس