"القائم بالاتصال" للدكتور رشيد حمليل.. الواسطة بين المؤسسات والجمهور

"القائم بالاتصال" للدكتور رشيد حمليل.. الواسطة بين المؤسسات والجمهور

*- تعريف بوظيفته وبالمعوقات الذاتية والموضوعية

صدر حديثا ضمن منشورات المؤسسة الوطنية للإعلام والنشر والإشهار، وفي حلة أنيقة، كتاب جديد لمؤلفه الدكتور رشيد حمليل عنوانه "القائم بالاتصال"، ويقع الكتاب في 264 صفحة من الحجم الكبير ويضم بين دفتيه دراسة تقع في ستة فصول بالإضافة إلى مقدمة مهمة للغاية هي فاتحة الكتاب، وخاتمة وقسما خاصا بمراجع الكتاب.
ففي المقدمة يقول الكاتب أن القائم بالاتصال يعتبر الطرف الأول في عملية الاتصال، فهو الذي يبدأ عنده الحوار أو الكتابة، حيث يصيغ الفكرة في رموز تعبر عن المعنى الذي يقصده، هذه الرموز تشكل الرسالة التي يريد توجيهها إلى الجمهور.
قسم الكتاب مؤلفه إلى ستة فصول واجتهد في كل فصل حتى يطرح أهم العناصر المرتبطة بالقائم بالاتصال. عرض فيه مفهوم القائم بالاتصال عبر الدراسات التي اهتمت بتعريفه باعتباره ليس فقط الطرف الأول في عملية الاتصال، إنما طرف يفرض نفسه دائما كعنصر جدير بالبحث والدراسة طالما أن كل عملية اتصال يستحيل أن تتم دون مصدر الاتصال.
كان لزاما على الكاتب أن يستهل الفصل الأول بتناول مفهوم القائم بالاتصال من خلال الدراسات التي اهتمت بتعريفه من منظور الدور الذي يلعبه في عملية الاتصال، والتي نظرت إليه على أساس أنه الشخص الذي يتولى إدارة العملية الاتصالية وتسييرها، كما طرح وجهات نظر العديد من المدارس التي اهتمت بموضوع القائم بالاتصال ومنها المدرسة الفرنسية في الإعلام التي أطلقت عليه لقب "الوسيط" كمخرج لمشكلة تحديد مفهوم القائم بالاتصال.
والقائم بالاتصال هو الشخص الذي يتولى إدارة العملية الاتصالية وتسييرها، وعلى ضوء ما يتمتع به من قدرات وكفاءة في الأداء يتحدد مصير العملية الاتصالية برمتها، واعتبرت أن القيام بالاتصال قد ينحصر في شخص أو فريق منظم يرتبط مباشرة بنقل المعلومات من فرد لآخر عبر الوسيلة الإعلامية، أو له علاقة بتسيير أو مراقبة نشر الرسائل إلى الجمهور عبر الوسائل الإعلامية.
لوضع حل ومخرج لمشكلة تحديد مفهوم القائم بالاتصال لجأ "باترسون" إلى وضع تعريف عام وشامل يتضمن كل من يساهم في وضع القرار داخل وسائل الإعلام بشكل مباشر أو غير مباشر، بينما اعتمدت دراسة أخرى على مدخل يركز على التغيرات المنظمية والمؤسسية من منظور سيكولوجي، حيث ترى أن المهنة ليست مجموعة حرفية أو مهنية عامة أو متميزة، بل مستوى مؤسسي مركب من التفاعلات داخل المؤسسة الإعلامية التي تؤثر على أداء القائمين بالاتصال وأهدافهم.
يرى الدكتور محمد عبد الفتاح أن القائم بالاتصال لا يختلف دوره عن دور المرسل الذي يقصد به الشخص أو مجموعة من الأشخاص أو مؤسسة تريد أن تؤثر في الآخرين، وهذا التأثير قد ينصب على معلومات الآخرين واتجاهاتهم النفسية أو أحاسيسهم ومشاعرهم أو سلوكهم أو معتقداتهم، بينما ترى منال طلعت في كتابها "مدخل إلى علم الاتصال" أن القائم بالاتصال يعد صاحب الرسالة الإعلامية أو الجهة التي تصدر عنها هذه الرسالة، سواء كانت الحكومة، الهيئة، النادي أو الفرد أو الجماعة بمعنى هو أي شخص أو فريق منظم يرتبط مباشرة بنقل المعلومة من فرد إلى أخر عبر الوسيلة الإعلامية، أو أي فرد أخر له علاقة بتسيير أو مراقبة الرسائل إلى الجمهور عبر الوسائل الإعلامية المختلفة، ويضاف إلى القائمين بعملية الاتصال هؤلاء الذين يقومون بإنتاج الرسالة الإعلامية.
في الفصل الثاني تناول الكاتب وظائف القائم بالاتصال بما أنها جوهر العديد من الدراسات التي أن الحياة الديمقراطية اقتضت أن يفهم أفراد المجتمع ما يجري فيه من أحداث، وأصبح من واجبهم أن يصدروا أحكاما منصفة عن المسؤولين والقادة، ولا يتيسر ذلك إلا إذا كانت معلومات هؤلاء الأفراد كافية ودقيقة.
خصص الكاتب الفصل الرابع لتعداد أهم شروط نجاح القائم بالاتصال بعدما استعرض في القسم الثالث أهم الشروط التي ينبغي أن تتوفر في القائم بالاتصال، فذكر بأن لا يكفيه أن يكون دارسا لفنون الصحافة بل لابد أن يتعلم ويكتسب الشروط الأساسية والضرورية التي تؤهله ليصبح ناجحا في وظيفته.
في الفصل الخامس عرض الكاتب كيفيات تنمية مهارات القائم بالاتصال والسبل المؤدية إلى ذلك، بينما تطرق في الفصل السادس والأخير إلى المعوقات المؤثرة في القائم بالاتصال التي تؤثر على أدائه المهني من العوامل الموضوعية والذاتية، سواء أكانت من داخل الإدارة أم من خارجها، وأشار إلى عوامل أخرى متعلقة بشخصية القائم بالاتصال، كالضغوط الذاتية والإدارية من رؤسائه وزملائه في العمل، وضغوط السلطة والتشريعات وجماعات النفوذ والمصالح المختلفة ومصادر الأخبار، وقيم المجمع والجمهور وغيرها.
الكتاب جدير بالقراءة لمن تهمه وظيفة القائم بالاتصال وهو متوفر بمكتبة شايب دزاير الكائن مقرها بـشارع باستور، وسط الجزائر العاصمة.
للعلم فإن الدكتور رشيد حمليل هو من جيل الاستقلال من مواليد 23 نوفمبر 1966 بالجزائر، أستاذ محاضر بكلية علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر 3، سبق له العمل بوزارة الدفاع الوطني، والمركز الوطني للدراسات والبحث، أصدر جرائد عدة، كما له له إسهامات في تنظيم عدد من المؤتمرات العلمية والأيام الدراسية والملتقيات.
خليل عدة

تاريخ النشر الجمعة 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس