سلال يؤكد أن الجزائر تناضل من أجل سعر عادل للنفط

سلال يؤكد أن الجزائر تناضل من أجل سعر عادل للنفط

يشرع في زيارة عمل قريبا إلى السعودية
سلال يؤكد أن الجزائر تناضل من أجل سعر عادل للنفط
فؤاد ق
يشرع الوزير الأول، عبد المالك سلال، قريبا، في زيارة إلى السعودية، تدخل في إطار تشاور وتنسيق مستمر بشأن قضايا سياسية واقتصادية بالدرجة الأولى.
وشدد الوزير الأول، عبد المالك سلال، على العلاقات القوية التي تربط الجزائر بالسعودية ، مشيرا الى أن الجزائر "تتطلع للارتقاء" بالتعاون بين البلدين إلى مستوى "الشراكة الاستراتيجية"، قائلا " العلاقات السياسية بين الدولتين ممتازة في إطار تشاور وتنسيق مستمر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك في الفضاءات العربية والإسلامية والدولية".
وأوضح سلال، في حوار مع يومية "لشرق الأوسط" ، في سياق حديثه عن زيارته المرتقبة إلى الرياض، أن الجزائر تريد رفع حجم المبادلات التجارية مع السعودية، وتحقيق التفاعل المباشر بين رجال الأعمال في البلدين عبر آليات دائمة، مع التركيز على تطوير التبادل الثقافي، وتعزيز التنسيق في ملف العمرة والحج.
واستدل في حديثه عن تجربة " مجلس التعاون الخليجي " في التكامل الافريقي، قائلا إنها تجربة اندماج فريدة في نجاحها وفعاليتها .
وفي سياق حديثه عن أزمة اسعار النفط التي القت بظلالها كثيرا على الوضع المالي والاقتصادي في الجزائري، قال إن الجزائر "تناضل من نأجل سعر عادل ومعقول، يسمح بإعادة الاستثمار في سلسلة الطاقة وتثمين الإنتاج وتأمين تموين المستهلكين"، كما أنها كانت دائمة الحرص على إرساء روح حقيقية للحوار والتشاور بين مختلف الفاعلين العالميين في هذا المجال، بالإضافة للمعطيات التجارية الموضوعية وفروق العرض والطلب".
وتطرق سلال للتجربة الجزائرية في محاربة التطرف والإرهاب، قائلاً إن "المواجهة الميدانية والفكرية والشعبية والسياسية للإرهاب في الجزائر مثالية ومرجعية بشهادة مؤسسات الأمم المتحدة ومراكز البحوث والدراسات المختصة في هذا المجال، ناهيك عن حكومات وأجهزة كثير من الدول التي تطلب نصيحة الجزائر وخبرتها في مجال مكافحة الإرهاب".
وبشأن توتر الأوضاع على الحدود ومدى تأثيره على الجزائر , قال سلال أن الأوضاع التي تمر بها بعض دول المنطقة "لا تجعلنا أبدا نعتبر حدودنا المشتركة معها مصدر قلق أو خطر، بل بالعكس فنحن نعتز ونتشرف بكل جيراننا، وواثقون أن الأشقاء في ليبيا ومالي سيعبرون هذه المرحلة".
وعن آفة الإرهاب والتطرف الديني التي تقول الجزائر إنها رائدة في محاربتها، قال سلال ر، إن "الدليل على نجاعة خطة التصدي للإرهابيين والمتطرفين : كون أعداد الملتحقين الجزائريين بالمجموعات المسلحة، في مختلف بؤر التوتر، هي الأقل بين الدول".
وفي رده على سؤال متعلق ,بسجن نشطاء ومدونين بسبب كتابات مسيئة للمسؤولين , نفى سلال الأمر قائلا " لا يوجد في الجزائر سجين رأي واحد. كما أن الحبس قرار قضائي لا تملكه الحكومة. و الدستور عزز الحريات الفردية والجماعية ومنع توقيع عقوبات سالبة للحرية في قضايا النشر".
بالمقابل رفض سلال تشكيك المعارضة في نزاهة التشريعيات القادمة , حيث قال "الذي أعرفه أن الأحزاب قد ترفض نتائج انتخابات ماضية، أما أن تشكك في اقتراع لم يجر بعد فهذا جديد ودور الحكومة في العملية الانتخابية مقتصر على التحضير المادي للاقتراع؛ من تحضير القوائم إلى الحملة الدعائية إلى يوم الاقتراع مع توعية المواطنين بأهمية المشاركة وعدم التفريط في حقهم في تعيين ممثليهم. وأما الطبقة السياسية بمكوناتها المختلفة فستحدد موقفها بكل حرية ومسؤولية.
وبشان إطلاق الحكومة نموذجا اقتصاديا جديدا لمواجهة أزمة شح الموارد المالية على أثر انخفاض أسعار النفط. قال سلال أن النموذج الجديد للنمو الذي أقرته الجزائر مؤخرا تم إعداده بالتنسيق مع فريق متكامل من الكفاءات الاقتصادية والأكاديمية الجزائرية".وقال الوزير الاول أنه "رغم عنف الصدمة البترولية التي قلصت مواردها بأكثر من النصف، لا تزال الجزائر تحافظ على مؤشرات اقتصادية مستقرة وتحقق نموا سنويا في حدود 4 في المائة بفضل ما يفوق 25 ألف مشروع اقتصادي جديد تم إطلاقها في السنوات الثلاث الأخيرة، وتواصل تنامي قروض الاقتصاد".
//////////
تعمل على إدماج المقصين من المؤتمر العاشر
شيوخ الأفلان بمجلس الأمة يطالبون ولد عباس بتنصيب لجنة مصالحة
فؤاد ق
ناشد شيوخ مجلس الأمة ، الأمين العام للأفلان جمال ولد عباس، بإعادة إدماج " أبناء الحزب العتيد الذين تم اقصائهم من المؤتمر العاشر".
طالب عضو مجلس الأمة عن الأفلان، محمود قيصري، ولد عباس بضرورة توفير مناخ هيكلي من شأنه أن يضفي الصفة بين أبناء الحزب العتيد والذين تم إقصائهم من المؤتمر العاشر بإيجاد مخرجات جديدة".
وقال المتحدث، في تصريح صحفي، ان ولد عباس مطالب في الظرف الراهن بتنصيب لجنة مصالحة من شأنها لم شمل جميع أبناء الحزب العتيد.
وثمن العضو القيادي محمود قيصري، المبادرة التي أطلقها الأمين العام للافالان والمتمثلة في جمع أبناء الحزب العتيد شيء إيجابي لكن ينقصه المناخ الهيكلي الذي من شأنه إعادة كل المناضلين والمناضلات إلى الصف بتنصيب لجنة مصالحة، تعمل على فتح حوار موسع وشامل مع كل الفرقاء تحسبا للمراحل السياسية القادمة.
ودعا المتحدث ولد عباس إلى ضرورة لعب الدور المناط به وتحضير "الأفالان" للمراحل السياسية القادمة من خلال ما وصفه بـتغليب مصلحة الحزب والوطن تعود بالفائدة على الحزب وتبقيه في الريادة كقوة سياسية أولى".
وقال محمود قيصري أن "الرئيس بوتفليقة قام بالأمر الصحيح عندما وضع ثقته في جمال ولد عباس الذي يعمل حاليا على توحيد الصف والكف عن الخطابات التي تسيء إلى رموز الدولة ومؤسساتها ".
وعن الأسباب التي دفعت برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الى تغيير عمار سعداني، أرجعها المتحدث إلى "الانقسامات التي عرفها الحزب، وكذا مستوى الخطاب السياسي وهو مفروغ منه لأن ولد عباس ارتقى إلى مستوى الخطاب السياسي المناسب الذي كنا نرقى إليه لكن ما تبقى حقيقة هو رأب الصدع ولم شمل الحزب العتيد الذي لن يتأتى إلا بتوفير مناخ هيكلي من شانه أن يضفي الصفة بين أبناء الحزب الذين تم إقصائهم من خلال مخرجات اقرها المؤتمر العاشر".

تاريخ النشر الجمعة 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس