نائب تستقيل من لجنة المالية بالبرلمان

نائب تستقيل من لجنة المالية بالبرلمان

//
بسبب الزيادات في قانون المالية ورفض مناقشة بعض المواد
نائب تستقيل من لجنة المالية بالبرلمان

م. بوالوارت
قدمت البرلمانية عضو لجنة المالية، سميرة براهيمي، على تقديم استقالتها أول أمس ، استقالتها من اللجنة لأسباب قالت عنها مبادئها وتخالف ثقة المواطنين الذين أوصلوها إلى قبة البرلمان من خلال التصويت لفائدتها بغية الدفاع عن انشغالاتهم وحقوقهم.
عددت النائب براهيمي أسباب استقالتها من لجنة المالية بالمجلس الشعبي الوطني زوال أول أمس، في تصريح لـ " الجزائر الجديدة"، حيث قالت، إن "نواب الأغلبية همهم خدمة مصالحهم وأغراضهم على حساب المواطنين، وآنا لست من هذا الصنف، فضميري لا يسمح لي بأن أكون كذلك على حساب من وضعوا في ثقتهم وحملوني مسؤولية الدفاع عن انشغالاتهم وإيصال صوتهم للسلطات العليا".
وتأسفت البرلمانية "للوضع الذي آل إليه البرلمان في ظل وجود نواب يعملون فقط على تحقيق منافع وأغراض أخرى خاصة ونحن على مقربة من انقضاء العهدة التشريعية الحالية" وقالت إن السبب الأول لاستقالتي من لجنة المالية "يعود للزيادات التي اقترحتها وزارة المالية في جواز السفر، واعتبرتها غير معقولة ولا يمكن قبولها بأي مبرر كان، بينما السبب الثاني فيعود إلى تصويت لجنة المالية على بعض المواد وتمريرها كما ترغب الحكومة ودون مناقشتها".
وذكرت أنها طلبت في مداخلتها ضرورة مناقشة هذه المواد لأهميتها، وجميعها مرتبطة بتسوية العقار ورخص البناء واستكمال البنايات التي هي في طور الانجاز، عملا بالقانون 15- 08، إلا أن طلبي قوبل بالرفض من قبل أعضاء اللجنة الذين ينتمون الى الأغلبية، حيث ردوا علي بالقول" لايهم مناقشة هذه المواد بقدر ما يهمنا التصويت عليها كما عرضتها الحكومة ممثلة في وزير المالية".
وانتقدت النائب الضرائب الجديدة التي تم اعتمادها في قانون المالية 2017 ، سيما المتعلقة بمنح رخص البناء وإتمام البنايات التي هي في طور الانجاز تصل إلى 90 ألف دينار، والزيادات "غير المنطقية" على جواز السفر، حيث سيتجاوز عشرة آلاف دينار، بعد أن كان قانون المالية لسنة 2016 قد حدد قيمة ضريبة الدمغة ب 6 آلاف دينار عوض ألفي دينار التي كانت سارية المفعول منذ اكثر من عقدين .

م. بوالوارت

تاريخ النشر الجمعة 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس