" ألكومسات-1 سيسمح بالحصول على الانترنت في كل مكان في الجزائر"

" ألكومسات-1 سيسمح بالحصول على الانترنت في كل مكان في الجزائر"

مدير الوكالة الفضائية الجزائرية ، عز الدين أوصديق
" ألكومسات-1 سيسمح بالحصول على الانترنت في كل مكان في الجزائر"
سيسمح إطلاق القمر الإصطناعي"ألكومسات-1" من قبل الوكالة الفضائية الجزائرية المبرمج في يونيو 2017 "بالحصول على الانترنت في كل مكان وبشكل دائم في الجزائر" حسبما أفاد به مدير المؤسسة عزالدين أوصديق.
وقال أوصديق "سيسمح هذا القمر الإصطناعي بتغطية كل التراب الوطني والوصول إلى المناطق الأكثر عزلة" كما أبرز ل/وأج/ على هامش حفل أقيم بمركز تطوير الأقمار الإصطناعية لوهران لتكريم الباحثين والمهندسين الذين ساهموا في انجاز الأقمار الإصطناعية الجزائرية الثلاثة التي تم إطلاقها من الهند في 26 سبتمبر 2016.
وأشار الى أن الأمر سيتعلق أيضا بنظام النجدة في حالة انقطاع الأنترنت عبر الألياف البصرية مما يجنب الجزائر الاضطرابات مثلما الذي حصل في سنة 2015 بسبب انقطاع الكابل البحري للألياف البصرية. "في حالة تذبذب الربط بواسطة الألياف البصرية في منطقة معينة ستكون لدينا إمكانية التحول الى القمر الإصطناعي" وفق نفس المسئول.
وفيما يتعلق بالأقمار الإصطناعية الثلاثة "ألسات-2ب" و"ألسات 1ب" و"ألسات 1ن" أشار الى أن الأمر يتعلق بنتيجة نقل المهارة المكتسبة من قبل مهندسي الوكالة الفضائية الجزائرية لدى الشركاء الدوليين على مدار عقد من الزمن.
ويشكل نجاح إطلاق هذه الأقمار الإصطناعية -حسب نفس المسئول- "انتصار حقيقي لأنه بالإضافة إلى الوقت والوسائل المعبئة لتجسيد مشروع الأقمار الإصطناعية فإن مرحلة المتابعة والتنفيذ تعد جد حرجة في مشروع فضائي".
وقد مكنت هذه المشاريع من تكوين مورد بشري وطني عملي ومستقل وقادر على تجسيد ومراقبة ومتابعة وإستغلال أقمار إصطناعية لرصد الأرض.
ومن جهته أبرز جمان فوزي رئيس مشروع "ألسات-1 ن" الذي يعد أول قمر إصطناعي جزائري نانومتري أنه قد شارك حوالي 80 باحث ومهندس لتنفيذ المشاريع الثلاثة للأقمار الإصطناعية.
وذكر أن هذا القمر الاصطناعي ذو مهمة علمية وبعد تكنولوجي متقدم في إطار تنفيذ اتفاق التعاون مع الوكالة الفضائية للمملكة المتحدة من قبل فريق من الباحثين الجزائريين والبريطانيين.
ق.م

تاريخ النشر السبت 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس