تخمة المعروض تطيح بأسعار النفط

تخمة المعروض تطيح بأسعار النفط

زيادة عدد منصات الحفر الأميركية يربك السوق
تخمة المعروض تطيح بأسعار النفط

هبطت أسعار النفط أكثر من 2% في تسوية نهاية الأسبوع بعدما قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن إنتاجها في أكتوبر سجل مستوى قياسياً في الارتفاع، مما ألقى بظلال من الشك على ما إذا كان باستطاعة المنظمة كبح التخمة المستمرة في المعروض من الخام.
وذكرت أوبك في تقرير شهري أن إنتاجها ارتفع إلى 33.64 مليون برميل يوميا الشهر الماضي بزيادة 240 ألف برميل يوميا عن سبتمبر.
وتخطط المنظمة لخفض الإنتاج لكن المستثمرين متشككون في التوصل إلى اتفاق خلال اجتماع أوبك في الثلاثين من نوفمبر، كما يتخوفون أيضا من أنه إذا ما تم التوصل إلى اتفاق فإنه - أيا ما كان - لن يكون مؤثرا.
وجرت تسوية العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بانخفاض قدره 1.09 دولار أو ما يعادل 2.4 بالمائة عند 44.75 دولار للبرميل بعد أن بلغ أدنى مستوى منذ أوت عند 44.19 دولار للبرميل خلال الجلسة.
وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي بواقع 1.25 دولار أو ما يعادل 2.8 بالمائة إلى 43.41 دولار للبرميل بعدما تعافت من 43.04 دولار للبرميل.
وتقل المستويات المتدنية التي سجلها الخامان خلال الجلسة بأكثر من 3% عن سعر التسوية السابقة. وجرت تسوية برنت وخام غرب تكساس الوسيط على انخفاض بنحو 2% على أساس أسبوعي.
وأضاف تقرير شركة بيكر هيوز للخدمات البترولية مزيدا من القتامة للصورة إذا أظهر زيادة عدد منصات الحفر الأميركية بواقع منصتين في الأسبوع المنتهي في 11 نوفمبر إلى 452 منصة في زيادة هي الواحدة والعشرين في 24 أسبوعا.
في الوقت ذاته قالت وكالة الطاقة الدولية إن المعروض العالمي زاد بواقع 800 ألف برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول إلى 97.8 مليون برميل يوميا وإن تخمة المعروض قد تستمر في 2017 للسنة الثالثة ما لم تتحرك أوبك.
ق.إ

تاريخ النشر الأحد 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس