هل فقد الكتاب مكانته في حياتنا اليومية

هل فقد الكتاب مكانته في حياتنا اليومية

موازاة مع زحف التكنولوجيا الالكترونية
هل فقد الكتاب مكانته في حياتنا اليومية
مع الثورة الإلكترونية التي نعيشها، وانتشار المعلومات في كل مكان، وتدفقها بغزارة إلى بيوت الناس، نجد أن الكتاب لا تزال له أهميته، فنسبة التعامل مع الكتب فاقت التوقع موازاة مع زحف التكنولوجيا الالكترونية إلى مختلف مجالات الحياة .
الجزائر الجديدة ارتأت الخوض في هذا الموضوع لمعرفة أراء الناس حول واقع قراءة الكتب ومكانتها لديهم.
قراءة الروايات إحدى متع حياتي
من جهته يؤكد الشاب 28 سنة، أنه يقرأ من أجل تنمية مداركه وخياله، ويقول: "تخرجت هذا العام، لذا أقرأ دائما في مجال الفلسفة حتى أتطور مهنيا وأجد فرصة عمل مناسبة، كما أطلع على كتب علم النفس، التي تمدني بمعلومات عن (التمثيل الإيمائي) الذي هو هوايتي المفضلة، وتساعدني في فهم وتنفيذ الحركات والإيماءات المناسبة للعروض التي أقدمها، والارتجال يكون أسهل بالنسبة إلي".
يولي محمد خياله جانبا من الاهتمام من طريق قراءة الروايات، ويقول: "قراءة الروايات إحدى متعي في الحياة، فهي تغذي خيالي، ومن خلالها أنسى الضغوط والمشاكل وأنعزل عن العالم وأذهب إلى آخر افتراضي أعيش مع أبطاله ولا أفيق إلا بإتمام الرواية.
وعن المكان والوقت الذي يفضله للقراءة، يقول محمد: "أفضّل القراءة في وسائل النقل، ولا سيما مترو الأنفاق أو القطار بحيث تكون رحلتي الأطول على مدار اليوم، ومن أيام الدراسة والكتاب رفيقي الدائم، وأنا على قناعة تامة بضرورة استغلال الوقت وعدم تضييعه.
الثورة التكنولوجية دمرت ثقافة الجيل الجديد
وفي هذا الإطار تؤكد هدى سنة ثالثة علم النفس، أنها تقرأ في شتى المجالات، وتقول: "جيلنا نشأ على القراءة حيث كانت الهواية المفضلة في الإجازات الصيفية، خصوصا أن برامج الأطفال كانت معدودة، فكانت قصص ميكي ماوس وبطوط هي الرفيق الدائم طوال فترة الإجازة الصيفية، ومن هنا بدأت الاطلاع وقراءة كتب العقاد ويوسف إدريس، ومع انطلاق نشاطي السياسي في الجامعة، رحت أقرأ كتب التاريخ والسياسة لكي أفهم الواقع.
وتضيف: "أما متى أقرأ وأين، فأُفضل القراءة في كل مكان وأي زمان، لا سيما قبل النوم"
وتنتقد هدى الثورة التكنولوجية، وتتهمها بأنها سبب رئيسي في جهل الجيل الجديد، وتقول: "الثورة التكنولوجية حصرت ثقافة هذا الجيل في الواقع الافتراضي على مواقع التواصل الاجتماعي فقط، وابتعد الشباب عن الكتب التي تنمّي خيالهم وتساعدهم في البحث عن أي معلومة، حتى أنهم أهملوا قراءة الصحف اليومية، لذا، من الضروري إدراج حصص المكتبات في المناهج الدراسية من جديد لتشجيع الأطفال على القراءة وتثقيفهم".

أقرأ الروايات المعلوماتية قبل الخلود إلى النوم
أما علي صحفي في جريدة يومية خاصة، فيعشق قراءة الروايات المعلوماتية، ويقول: "لا تستهويني الروايات الرومانسية أو الخيالية، بل أعشق الروايات المعلوماتية التي تسير أحداثها مثلا في حقبة معينة من التاريخ، وبالتالي أخرج منها بمعلومات مفيدة وتكون أكثر ثباتا في عقلي لارتباطها بشخصيات وأحداث معينة، وكذلك أحب قراءة الكتب الجغرافية، ففي النهاية هدفي من القراءة تنمية مداركي وتعزيز معلوماتي."

تنشئة الطفل على القراءة تقدم للمجتمع شخصا إيجابية
من جهتها يرى علماء الاجتماع أن 75 من المائة من تكوين المخ يحدث خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، لذا يجب على الوالدين تعويد الطفل على القراءة منذ الولادة.
مؤكدين: «أن نقرأ للطفل منذ الولادة يساعد في تحريك خلايا المخ وتغذيتها، أما ألعاب الفيديو ومشاهدة التلفزيون والغوص في الانترنت فتؤدي المبالغة فيها إلى ما يشبه «التوحد» Artificial Autism. في المقابل، تنمي القراءة شخصية الطفل الاجتماعية فيكون أكثر انخراطا في المجتمع.
كما أن تعويد الطفل على القراءة قبل الخلود إلى النوم وأثناء أوقات الفراغ مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الأبوين في ظل هذا الانفتاح التكنولوجي الحديث".
القراءات الأولى تبقى في الذاكرة
يشير السيد عبد الرحمان موظف في شركة عمومية، إلى أنه من محبي المطالعة، ويلفت إلى أنه يتجه نحو كتب الفلسفة والأدب والتاريخ بهدف توسيع آفاقه المعرفية وإغناء ثقافته، إذ يؤكد أنه لا يزال منحازا إلى الصحافة والكتب الورقية،. أما عن الوقت المناسب للقراءة، فيقول إنه يقرأ الصحف صباحا، لكن إذا لم ينهِ قراءة إحدى الروايات ليلا وشعر بأنه متشوق لمتابعة ما تخبئه الأحداث، يكمل قراءتها صباحا، وعن نوع الروايات التي يقرأها، يوضح أن لا روايات محدّدة تثير اهتمامه، لكن يشترط بأن يكون الكاتب عميق الرؤية.
لا وقت محدد لي للقراءة
تشير خريجة الأدب الشابة منال، إلى أن مروحة قراءاتها واسعة جدا، إذ تقرأ المقالات والكتب والروايات التي تتناول القضايا الاجتماعية، مثل الفقر والحب والحروب والتاريخ، إلى جانب حقوق الإنسان، وتقول منال: "لكي أكون أكثر دقة في ما يتعلق بحقوق الإنسان، فأنا أقرأ كثيراً عن حقوق المرأة، وأحب قراءة السير الذاتية، أما المقالات فأتابع تلك المتعلقة بالموضة والحميات والأنظمة الغذائية، إضافة إلى الصحة، وتؤكد أنها تفضل المطالعة من خلال الكتب الورقية أكثر منها من خلال الكومبيوتر، وتتابع: "لا وقت محددا عندي للقراءة، لكنني أقرأ في أوقات الفراغ، بينما كنت خلال الدراسة متفرغة أكثر للقراءة.
تقرأ كل ما يقع في متناولها
تلفت الصحافية ابتسام، إلى أنها تقرأ كل شيء، إذ إن أي كتاب يكون في متناول اليد تطلع عليه، لا سيما الروايات، إضافة إلى الكتب التي ينصحها بها البعض أو تلك التي أثارت جدلا بين الناس، وتتابع: "من أبرز الروايات التي أثرت في، روايتا "الحب في زمن الكوليرا" لغابريال غارسيا ماركيز و"الأسود يليق بك" لأحلام مستغانمي، ورواية في قلبي أنثى عبرية لخولة حمدي التي أحببتها كثيرا .
تعتبر ابتسام "أن القراءة تنقلنا إلى عالم آخر، فنقارب الحكايات مع تجاربنا الشخصية، كما أننا نتعلم من تجارب الآخرين، إذ هي مزيج من العقل والمشاعر، وعبارة عن فيلم سينمائي من إخراج خيالنا، أما في ما يتعلق بالكتب العلمية والفلسفية، فهي تساهم في توسيع الإدراك والمعرفة". وتضيف: "القراءة تزيد نسبة الوعي عندنا شرط أن يفهم القارئ ماذا يقرأ، فالقراءة هي الأنيس في وقت الوحدة، فنذهب من خلالها إلى عالمنا الخاص، وبالتالي تملأ وقت فراغنا بطريقة مفيدة ومسلية.
ح.ع

تاريخ النشر الأربعاء 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس