جميعي: موافقتنا على قانون المالية هو دعم للرئيس بوتفليقة

جميعي: موافقتنا على قانون المالية هو دعم للرئيس بوتفليقة

قال أن المعارضة تشكك في كل شيء
جميعي: موافقتنا على قانون المالية هو دعم للرئيس بوتفليقة

م. بوالوارت
اعتبر رئيس المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، محمد جميعي، انتقاد أحزاب المعارضة لسياسات الحكومة ، نوع من الوسواس الذي تبدأ أعراضه عندما يبدأ الإنسان يشك في كل شيء.
وقال جميعي في تصريح لـ " الجزائر الجديدة" أن دعم نواب" الافلان" لقانون المالية لسنة 2017 الذي ينتظر التصويت عليه يوم الثلاثاء القادم ، هو" دعم رئيس الجمهورية " ، قائلا أن " نواب الافلان لا يهربون من المشاكل، والنجاح يكمن في التغلب على العوائق وهو سلسلة من الخطوات الكفيلة بتذليل الصعاب برصيد النوايا الصادقة القاصدة لتحقيق الأهداف " .
وأضاف محمد جميعي ، إن المجموعة البرلمانية قالت" نعم" لميزانية السنة القادمة وتبارك أحكامها وإجراءاتها لأنها امة مسؤولة تراعي الظروف وتقدرها،وتؤمن بإيجاد حلول للخروج من الأزمات مهما كانت مسبباتها"، وتحدث مطولا عن قانون المالية والتدابير الواردة فيه حيث قال جميعي،إن هذا القانون "يحتاج إلى تكاتف الجهود لمواجهة الخصوصيات الاقتصادية السائدة، داخليا وخارجيا بالنظر إلى تراجع إيرادات الجزائر جراء تهاوي أسعار المحروقات". واستنادا للقيادي في الافلان فان "اعتماد سعر مرجعي للبترول ب 50 دولار للبرميل يعد بمثابة التحلي بالواقعية والعقلانية في إعداد ميزانية الدولة".
ودعا إلى القيام بإصلاحات عميقة تضع اقتصاد البلاد على السكة الصحيحة، بالاعتماد على عوامل التنمية والإبداع العلمي والاقتصادي والاجتماعي، واعتماد إجراءات حقيقية لتشجيع الاستثمار والاهتمام بالمؤسسة الاقتصادية وفق معايير علمية والقضاء على المعوقات خاصة البيروقراطية و الاهتمام أكثر بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة محرك الاقتصاد، ومواصلة الاعتناء والترويج للاستثمار في مجالات الفلاحة والسياحة والنقل وعصرنة الإدارة وتكنولوجيات الاتصال باعتبارها عوامل النهضة الحديثة" .
م. بوالوارت

تاريخ النشر الجمعة 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس