جانت .. " جوهرة " الصحراء بحاجة إلى المرافق السياحية

جانت .. " جوهرة " الصحراء بحاجة إلى المرافق السياحية

تمتلك المقومات الطبيعية اللازمة بإليزي
جانت .. " جوهرة " الصحراء بحاجة إلى المرافق السياحية

تتمتع مدينة جانت الواقعة بولاية إليزي بأقصى الجنوب الشرقي للجزائر
بثراء طبيعي وثقافي وحضاري يؤهل هذه الواحة لأن تصبح وجهة للسياحة
الداخلية وكذا قطب لجلب السياح الأجانب المولعين بالصحراء إذا توفرت
مرافق الإيواء و فضاءات الترفيه.

ق . م

تراهن شركات السياحة على هذه الواحة لترقية وجهة السياحة الصحراوية على
غرار الديوان الوطني الجزائري للسياحة "أونات" الذي نظم مؤخرا زيارة
لفائدة الصحافيين لاكتشاف الثراء السياحي لهذه المدينة و تاريخها العريق
الضارب في التاريخ.
ولعل ما يلفت الانتباه في هذه المنطقة الصحراوية ، تلك البنايات والقصور
القديمة لمدينة تعاقبت عليها أجيال وكذا تلك الكثبان الرملية والجبال
الصخرية بمنطقة طاسلي ناجر التي تزخر بفسيفساء من آثار ورسومات صخرية
تعبر عن حضارة إنسانية تعود إلى ألاف السنين.
وتثير منطقة جانت بالذات إحساسا فريدا من نوعه نظرا للتنوع الكبير الذي
يميزها فهي تتوفر على مواقع استثنائية مثل الواحات ومواقع أثرية ذات قيمة
إنسانية فريدة من نوعها تعتبر إرثا للإنسانية جمعاء.
وتجسد منطقة ديدر ثراء الطاسيلي الذي يجمع في متحف متواجد بالهواء الطلق
، عدة نقوش ورسومات أثرية قديمة وكذا قلتات بأهرير وهي منطقة رطبة مصنفة
على قائمة " رامسار " العالمية تعيش فيها الأسماك في قلب الصحراء.
وتزخر صخور منطقة "تاسات" بنقوش قديمة تعبر عن حياة إنسان ما قبل التاريخ
في حين تحيط بمنطقة تيغرغرت جبال صخرية شامخة نقشت عليها وقائع التاريخ
الغابر للمنطقة بينما يوجد بمنطقة أدمير كثبان رملية ذهبية لها جاذبية
فريدة من نوعها.
فالمنتوج السياحي بجانت يتميز بخصوصياته ويسوق على شكل مسارات سياحية
تنظم حول مواضيع مختلفة ثقافية وتاريخية وعلمية وأثرية وبيئوية وكذا
رياضية.
ومن بين هذه المعالم الأثرية نقش على صخور يروي واقعة "البقرة الباكية"
بمنطقة تيغرغرت والتي تجسد قصة تعود لألاف السنين لبقرة - تقول الروايات-
أنها حزنت وبكت على فقدان صغارها بسبب ندرة المياه وكذا متحف الهواء
الطلق لطاسلي ناجر الذي يحتوي على رسومات وتحف فنية ناهيك عن المنظر
الجميل لغروب الشمس الذي طالما أبهر السياح الذين زاروا المنطقة.
وتجسد غالبية النقوش والرسومات المتواجدة في الصخور و التي تعود إلى ما
قبل التاريخ ، مشاهد لأشخاص يقومون بنشاطهم اليومي ونقوش لحيوانات أخرى
كانت تعيش في المنطقة كذلك النقش لفيل ضخم مما يؤكد أن هذا الحيوان عاش
في المنطقة.
وفي ظل هذا الثراء السياحي تحتاج جانت إلى تنويع العروض السياحية على
نحو يجعل منها مقصدا للسياحة الصحراوية بإمتياز.
وفي هذا الإطار، أوضح المدير العام ل "أونات" محمد شريف سلاطنية أن
"النهوض بالمنتوج السياحي مرهون بالقدرة على تحويل هذه المقومات السياحية
الخاصة بمناطق الجنوب من مادة خام الى عروض ومنتجات ذات مواصفات دولية"
مؤكدا على ضرورة إنشاء مرافق الإيواء وفضاءات الترفيه و التسلية
للزائرين.

6 مشاريع جديدة لحل مشكل الإيواء

ولتجاوز النقص الكبير الذي تعاني جانت منه في مجال المرافق تم تسجيل 6
مشاريع سياحية سيتم إنجازها في موقع التوسع السياحي بمنطقة تيغرغرت والذي
يتربع على مساحة تقدر ب8600 هكتار من بينها 100 هكتار تم تهيئتها لحد
الآن، حسب ما أعلنه مدير السياحة والصناعة التقليدية بولاية إليزي سمير
فليبون.
وسيتم في هذا الموقع ، يقول فليبون ، إنجاز 6 فنادق سياحية جديدة من
درجة نجمة إلى 5 نجوم من شأنها توفير 1600 سرير و3260 منصب شغل جديد.
ودعا مدير السياحة إلى تدارك هذا النقص في المرافق من خلال دعم الاستثمار
بالمنطقة لتعزيز السياحة الداخلية والتمكن أيضا من استقبال السياح
الأجانب، خاصة و أن جانت لا تتوفر إلا على 3 فنادق وإقامة تابعة لشركة
"أونات " إلى جانب 4 دور للشباب.
وتنشط بهذه المدينة - يضيف ذات المتحدث - 33 وكالة سياحة وأسفار تسعى
لاستقطاب السياح الجزائريين و الأجانب من خلال تقديم خدمات تنفرد بها
السياحة الصحراوية كالمبيت في الخيم و الأكل في الهواء الطلق في ديكور
طبيعي في قلب الطاسيلي يحاكي حياة التوارق، على نكهة الشاي الصحراوي و
وقع موسيقى آلة "الإمزاد" التي اعتمدت من طرف اليونسكو كإرث ثقافي إنساني
عالمي.
كما تراهن الوكالات السياحية على المناسبات المعروفة في المنطقة للنهوض
بالسياحة كعيد السبيبة الذي ينظم في احتفالات عاشوراء وعطل نهاية السنة
إلى جانب الدفع بالصناعة التقليدية لحرفيي المنطقة و في مقدمتها أزياء
الطوارق والحلي والجلود والآلات الموسيقية.

ق . م

تاريخ النشر الأحد 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس