إستلام عديد مشاريع الأشغال العمومية في 2017

إستلام عديد مشاريع الأشغال العمومية في 2017

العاصمة
إستلام عديد مشاريع الأشغال العمومية في 2017

ستستلم ولاية الجزائر في غضون 2017 حوالي 30 مشروع طريق إزدواجي ومحولات
و7 محاور كبرى بقيمة 80 مليارسنتيم في إطار فك الخناق المروري حسبما كشف
عنه مدير عام الأشغال العمومية للولاية عبد القادر رحماني.

ق . م

أوضح رحماني أن حوالي 30 مشروع طريق إزدواجي وإعادة تهيئة محولات كبرى
على مستوى العاصمة تندرج في إطار إستراتيجية تنمية شبكة الطرقات و فك
الإختناق المروري ، خصصت لها الدولة ميزانية تقدر ب80 مليارسنتيم وذلك
لفك الإختناق المروري وتسهيل حركة المرور عبر مختلف بلديات العاصمة.
وخصصت الولاية في إطار تحسين انسيابية الحركة المرورية عبر مختلف بلديات
العاصمة حسبه غلافا ماليا قدرة 2 مليار دج لصيانة وإعادة تزفيت الطرقات
لراحة أكثر لمستعملي الطرقات .
وأكد أن المشاريع الخاصة بقطاع الأشغال العمومية بالعاصمة تعرف "وتيرة
جيدة" وسيتم استلام أغلبها في غضون نهاية 2017 ، وتعرف الأشغال تقدما
تجاوز 60 بالمئة من الإنجاز.
وأوضح أن كل برنامج الولاية يصب في ربط هذه الطرقات بشبكة طرقات فرعية
ورئيسية ، وتتمحور الأشغال حاليا حول طريقين رئيسيين هما الطريق
الجنوبي الممتد من زرالدة غربا نحو رغاية شرقا وكذا طريق الإجتنابي
الثاني إلى جانب الطريق السريع شرق الذي يربط وسط العاصمة بالمطار الدولي
هواري بومدين .
وأضاف أنه بين المشاريع هناك إنجاز 7 محاور كبرى على غرار الطريق رقم 122
الذي عرف منذ أزيد من شهرين تسليم الجسر على مستوى نهاية إجتناب لمدينة
الرغاية الذي يسمح بربط عين طاية بالرغاية نحو أولاد موسى في حدود ولاية
بومرداس.
كما أشار المصدر إلى إنجاز إزدواجية الطريق الولائي 121 التي تربط عين
طاية بالرويبة وتربط ما بين الطريق الجنوبي نحو الطريق الجنوبي الثاني
لتجنيب مستعملي الطريق من دخول الرويبة للتقليل من حدة الإختناقات .
وقال أنه حاليا تتواصل أشغال الطريق الولائي 149 الذي يربط البرج البحري
وقهوة الشرقي نحو الطريق الإجتنابي الثاني الذي يربط المطار بزرالدة و
الرغاية ، واعتبر المتحدث أن المشروع "المهم جدا" بالنسبة لقطاع الأشغال
العمومية يتمثل في الطريق الذي يربط نفق واد أوشايح بباش جراح نحو براقي
و بابا علي باتجاه الطريق الوطني رقم 1 .
وسيمكن استلام هذا الجزء الأساسي من الأشغال بسهولة الوصول إلى المطار
ويمكن مستعملي حركة المرور من وسط العاصمة بالخروج مباشرة إلى إتجاهات
بئر توتة والطريق الوطني رقم 1 والطريق الإجتنابي 2 في حوالي ربع ساعة
كمنفذ عابر مباشر لوسط المدينة ، وفي ذات الصدد تتواصل أشغال إنجاز تتمة
الطريق السريع العناصر الذي يمتد من المنظر الجميل نحو سيدي مبروك ثم
باتجاه الطريق الوطني رقم 1 الممتد من جنان السفاري وما جاورها.
وسيسمح ذلك بربط حركة المرور وتسهيلها من وسط العاصمة بداية من العناصر
للمرور مباشرة نحو الطريق الوطني رقم 1 باتجاه بئر توتة والبليدة دون
المرور عبر بئر مراد رايس .
وتحدث المسؤول عن مشروع الطريق السريع في أقصى غرب العاصمة الذي يربط
تسالة المرجة بالدواودة البحرية و زرالدة الذي يمر عبر واد مزافران وهو
ما سيمكن من تسهيل حركة المرور القادمة من جنوب العاصمة عبر الطريق
الوطني رقم 1 بالمرور مباشرة نحو الطريق السريع المؤدي إلى زرالدة ،
وحسب نفس المسؤول فإن العملية التي تشرف على نهايتها بالكامل تم خلالها
إحصاء 226 عملية تهيئة طريق تمتد على مسافة 266 كلم عبر العاصمة ، ويندرج
ذلك في إطار تحسين الخدمة العمومية وراحة مستخدمي الطريق السريع .
وأشار رحماني إلى أن الولاية تستلم أيضا مع نهاية 2016 محولين جديدين
بعين النعجة وزميرلي بالحراش حيث تم تخصيص جسر لفك الإختناق لصالح
المتوجهين نحو مستشفى زميرلي ، وبلغت ميزانية كل محول ب500 مليون دج
يسمح لأصحاب المركبات القادمة من الرغاية الدخول مباشرة للمستشفى .
وبخصوص إستغلال مساحة 5ر4 هكتار من الحي القصديري الرملي الذي تم ترحيل
قاطنيه في إطار عمليات ترحيل الولاية أوضح المسؤول أنها ستخصص لبناء جسر
حديدي عملاق يمتد على 1100 متر يتكون من جزئين يصل إرتفاع كل واحد من
الجسر 92 متر والعملية في طور الإنجاز ، ويسمح المشروع الذي يمر عبر وادي
الحراش وطريق السكة الحديدية حسب ذات المسؤول بفك الإختناقات المرورية
المسجلة بالجهة الشرقية للعاصمة .
ولتحسين حركة المرور تم تخصيص 500 مليون دج لإعادة تجديد المزالق الأمنية
على مستوى طرقات ولاية الجزائر التي تشرف عليها المديرية بمزالق إسمنتية
جديدة ضمن برنامج أشغال الصيانة كما كشف عن تخصيص حوالي 300 مليون دج ضمن
مشاريع 2017 لصيانة الطرقات ، وأشار رحماني إلى تخصيص ميزانية بحوالي 30
ملياردج لتهيئة وتوسيع 10 موانئ على إمتداد ساحل ولاية الجزائر وهي قيد
الإنجاز.

ق . م

تاريخ النشر الأحد 20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس