مهام متباينة لمحترفينا سهرة اليوم

مهام متباينة لمحترفينا سهرة اليوم

دوري ابطال أوروبا
مهام متباينة لمحترفينا سهرة اليوم

سيكون لاعبو المنتخب الوطني سهرة اليوم على موعد مع مهمات متابينة رفقة أنديتهم في منافسة رابطة الأبطال الأوروبية، حيث أنّ ثنائي ليستر سيتي الإنجليزي رياض محرز و إسلام سليماني سيستقبلون نادي كلوب البلجيكي في لقاء شكلي بالنسبة لـ "الثعالب" الذين ضمنوا تأهلهم بصفة نهائية إلى الدور المقبل، ويسعون لمواصلة الإنجاز التاريخي بتحقيق الانتصار الرابع لهم في دوري المجموعات من جهة ورفع معنوياتهم من جهة أخرى في ظل البداية الكارثية هذا الموسم بـ "البريمرليغ" وتواجدهم على مقربة من مؤخرة الترتيب.
ومن المنتظر أنّ يكون ثنائي "الخضر" حاضرا في هته المواجهة خاصة بالنسبة لسليماني الذي غاب عن مواجهة السبت الماضي أمام واتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب الإصابة.
وفي لقاء آخر سيكون جزائريا خالصا، يستقبل هلال العربي سوداني مهاجم دينامو زغرب الكرواتي، مواطنه رشيد غزال لاعب ليون الفرنسي، في مواجهة ستكون مهمة بالنسبة للضيوف بما أنّ المحليين أقصوا بشكل رسمي من هذا الدور بتواجدهم في المركز الأخير بدون رصيد، وبدوره يتواجد النادي الفرنسي في وضعية لا يحسد عليها و أي تعثر من سيخرجه من السباق بصفة رسمية على الرغم من أنّ الفوز لن يحسم مصيره الذي سيكون مرتبطا بنتائج منافسيه اشبيلية و جوفنتوس في المواجهتين المتبقيتين.
وفي المواجهة الثالثة، يحل نادي بورتو البرتغالي ضيفا على أفسي كوبنهان الدانماركي، في لقاء سيغيب عنه الدولي الجزائري ياسين براهيمي من جانب "الدراغاو" بسبب خروجه من مخططات مدربه نونو أسبريتو، ويحاول النادي البرتغالي العودة بنتيجة إيجابية من خرجته اليوم تقربه أكثر من الدور المقبل، خاصة وأنّ أي تعثر من شأنه أن يرهن حظوظه ويؤثر على الفريق الذي خرج الجمعة الماضية من كأس البرتغال على يد فريق مغمور.

تاريخ النشر الاثنين 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس