بوتفليقة يوقع قانون المالية خلال أسبوعين

بوتفليقة يوقع قانون المالية خلال أسبوعين

يوم واحد فقط لمناقشته بمجلس الأمة
بوتفليقة يوقع قانون المالية خلال أسبوعين

م. بوالوارت

يستأنف مجلس الأمة ، أشغاله نهار اليوم ، في جلسة علنية مخصصة لمناقشة قانون المالية لسنة 2017 ، بعد عشرة أيام من مناقشة نفس القانون والتصويت عليه بالمجلس الشعبي الوطني، على أن يصوت أعضاء الغرفة البرلمانية العليا على المشروع نفسه الثلاثاء المقبل، وذكرت مصادر من مجلس الأمة إن هذا الأخير حدد يوما واحد لجلسة المناقشة وبرمجة عدد محدود من المتدخلين حتى يتسنى له اختتام الجلسة المخصصة للمناقشة في أجالها المحددة بيوم واحد، وأضافت ، أن أعضاء مجلس الأمة لا يحق لهم إدخال تعديلات على القانون المذكور، عكس نواب المجلس الشعبي الوطني.
واستنادا لنفس المصادر فان رئيس الجمهورية ، عبد العزيز بوتفليقة، سيوقع على قانون المالية لسنة 2017، في الرابع عشر من الشهر الجاري ، او في الواحد والعشرين من نفس الشهر على أقصى تقدير. وبصرف النظر عن محدودية أعضاء الغرفة التشريعية العليا ، حيث لا يتجاوز عددهم 146، مقارنة بالعدد الهائل للنواب بهيئة ولد خليفة البالغ 462، فان عدد المتدخلين لا يفوق عشرة ليفتح المجال لرؤساء المجموعات البرلمانية بمجلس الأمة التي لا يفوق تعدادها ثلاثة مجموعات، الأولى لحزب جبهة التحرير الوطني، ثم التجمع الوطني الديمقراطي وأخيرا المجموعة البرلمانية للثلث الرئاسي،عكس المجلس الشعبي الوطني الذي يضم ستة مجموعات برلمانية، لإلقاء مداخلاتهم بشان قانون المالية للعام الداخل المثير للقلق والاستياء من قبل عموم الجزائريين وأيضا الطبقة السياسية ، على خلفية التدابير الواردة فيه، والمتعلقة أساسا بالزيادات في أسعار جل المواد الأساسية الواسعة الاستهلاك باستثناء مادتي الخبز والحليب المدعمتين من طرف الدولة، وهي الزيادات التي ستضع القدرة الشرائية للمواطنين على المحك، اعتبارا من بداية السنة القادمة تاريخ سريان مفعول القانون الجديد للمالية ، الذي قوبل بالرفض من قبل كتل المعارضة بالغرفة السفلى التي تبنت جميعها خيار المقاطعة خلال جلسة التصويت عليه، واقتصرت المصادقة عليه بالأغلبية على نواب الموالاة.
م. بوالوارت

تاريخ النشر السبت 3 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس