لعمامرة : المنتدى الإفريقي للاستثمار خطوة لتنمية القارة

لعمامرة : المنتدى الإفريقي للاستثمار خطوة لتنمية القارة

رد ضمنيا على الأطراف المشوشة على المنتدى
لعمامرة : المنتدى الإفريقي للاستثمار خطوة لتنمية القارة
قال وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة، أن المنتدى الإفريقي للاستثمار والأعمال المنعقد بالجزائر يعد "خطوة نوعية متقدمة اتخذتها الجزائر لجمع المتعاملين الاقتصاديين الأفارقة الملتزمين بتنمية القارة".
واعتبر لعمامرة، في تصريح للصحافة على هامش افتتاح أشغال المنتدى، أن هذا اللقاء يعد "خطوة نوعية متقدمة اتخذتها الجزائر لجعل الأفارقة يتحدثون مع بعضهم البعض ليس بالشكل التقليدي، وإنما لقاء للمتعاملين الاقتصاديين الذين يتقاسمون الالتزام بتنمية افريقيا".
ولفت وزير الدولة إلى أن المنتدى يتزامن مع مباشرة الجزائر في تنفيذ نموذج جديد للنمو الاقتصادي وفي الوقت الذي "شرعت فيه إفريقيا في تنفيذ قرارات إستراتيجية اتخذها رؤساء الدول والحكومات بخصوص دفع عجلة الاندماج الاقتصادي من خلال إنشاء منطقة للتبادل التجاري الحر وكذا إنجاز عدد من المشاريع في البنية التحتية اعتمدت في إطار مبادرة النيباد".
وذكر في هذا الصدد بأن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، يعد من "الآباء المؤسسين لهذه المبادرة"، مجددا التأكيد على التزام الجزائر بتحقيق الأهداف والإستراتيجية المسطرة في سياق النيباد.
كما أكد بأن الجزائر التي "أصبحت تنظر إلى افريقيا على انها فعلا عمق استراتيجي، استثمرت منذ استقلالها بالقارة ولديها قيمة مضافة لا يستطيع أحد ان ينافسها فيها".
وأضاف بأن الجزائر كونت منذ الاستقلال ما لا يقل عن 100 ألف إطار إفريقي في مختلف القطاعات المدنية والعسكرية، لافتا إلى أن هذه الإطارات "مستعدة لمساعدة الاقتصاد الجزائري على الاستفادة من هذه العلاقة المتميزة مع القارة الإفريقية".
من جهة أخرى، أكد وزير الدولة بأن عدة مسائل مطروحة للنقاش خلال المنتدى من بينها مختلف العوائق التي تعترض ترقية الاستثمار في القارة، مشيرا إلى ان المنتدى سيكلل بتوصيات سترفع إلى الحكومة الجزائرية وأخرى إلى الهيئات الافريقية التي لها صلاحيات ترقية الاستثمار.
وبخصوص إمكانية ترقية الاستثمار في بلدان افريقية تعاني نزاعات داخلية، أوضح السيد لعمامرة أن "لعدد من هذه النزاعات أسباب اقتصادية واجتماعية"، مشددا على "ضرورة معالجتها باتاحة الفرصة لشعوب هذه الدول لتنعم بالتنمية حتى تبتعد عن الامور التي تدفعها إلى النزاعات الداخلية".
واستطرد قائلا بأن لقاء الجزائر يعد "فرصة للمتعاملين الاقتصاديين القادمين من هذه البلدان لكي يعرضوا أمام المشاركين "الحاجيات الخاصة ببلدانهم في إطار البعد التضامني الفعال الذي يميز هذا المنتدى عن المنتديات الأخرى".
وأبرز في هذا الشأن بأن منتدى الجزائر "يختلف عن منتدى تركيا-إفريقيا والصين-إفريقيا وكذا اليابان-افريقيا، لكونه ليس منتدى للجزائر مع بقية القارة وإنما منتدى لإفريقيا برمتها".
وفي رده عن سؤال حول محاولات بعض الأطراف للتشويش على هذا المنتدى، أكد لعمامرة أن الجزائر"لا تفكر بمنطق تنافسي، وأن ما يهمها هو تدعيم التنمية في افريقيا وشراكتها مع باقي مناطق العالم".
وبخصوص نوعية المشاركة في هذا المنتدى، قال وزير الدولة أن الجزائر "لم تركز على العدد فحسب، بل كان اهتمامها الاساسي نوعية المشاركة".
وتابع بأن الجزائر ترغب من خلال هذا اللقاء في "مشاركة من باستطاعتهم تحريك الأمور من الناحية الاقتصادية وليس كل من اراد المشاركة اتيحت له الفرصة لذلك"، مبرزا ان هذه الطبعة الاولى لهذا المنتدى ستتبعها طبعات أخرى.
محمد.ل

تاريخ النشر الأحد 4 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس