جزائريون يفضلون الهدية النقدية ويصرحون بها مسبقا

جزائريون يفضلون الهدية النقدية ويصرحون بها مسبقا

فرضتها الظروف ورسختها العادة
جزائريون يفضلون الهدية النقدية ويصرحون بها مسبقا

تغير مفهوم الهدية في مجتمعنا وتبدل مدلولها الحقيقي، وأصبح الكثير يفضل الهدية النقدية التي غالبا ما يستخدمها صاحبها في حل مشاكله المادية وتدبير شؤونه خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وتدني مستوى المعيشة، بل وراح البعض للجهر بها وإعلانها مسبقا.
زهية.ب
تنوع تقديم الهداية منذ القدم، فالبعض يسلك والآخر سلك مسلكا جديدا في تقديم الهدايا ذات الوزن الثقيل، وآخرون يؤمنون بالرمزية تبقى عالقة في الذاكرة، غير أنه اتخذت الهدية النقدية مكانة خاصة في مجتمعنا، وأصبح الكثير يطالب بها مسبقا رافضا كل أنواع الهدايا الأخرى مهما كانت قيمتها المادية.
تفرج عن صاحبها وتفتح له متنفسا لحل مشاكله العالقة
قد يعتقد البعض أنه ليس من الملاءم تقديم هدايا نقدية، ولكن الكثير ممن تحدنا إليهم حول الموضوع أدلو بتقديرهم للنهدية النقدية واعتبروها أفضل الهدايا في وقتنا الراهن، خاصة ما يعيشه مجتمعنا من سوء الأوضاع الاجتماعية بسبب غلاء الأسعار وتدني مستوى المعيشة، كونها ستساعد صاحبها على دفع بعض أقساطه ومسائله المالية العالقة، كما تستخدم في مكانها الصحيح بعيدا عن الرفاهيات والكماليات، في هذا الشأن صرح لنا نذير،35سنة، متزوج حديثا، أنه تمكن من قضاء ديون حفلة زفافه بالمبالغ المقدمة له خلال عرسه، حيث استخدمها في قضاء ديونه، كما اغتنم جزءا منها لقضاء أسبوهع عسل في ولاية جيجل، وهذا حلم كان بعيد المنال في مثل ظروفه، منوها لمدى أهمية الهدية النقدية التي تعتبر ملاذا للفقراء والطبقة البسيطة، كما اعتبرت رزيقة،32سنة، التي رزقت بمولود مؤخرا، أن الهدية النقدية أصبحت تعد لدى الكثير من أفراد مجتمعنا متنفسا للمشاكل المالية والظروف الصعبة التي نمر بها، مضيفة أنها عايشت الوضع عند ولادة ابنتها واستخدمت المبالغ النقدية المقدمة لها كهدايا في مصروف البيت والرضيع، خاصة بعد تدني مستوى المعيشة لديها وانخفاض راتب زوجها الي لم يكفيهم لسد نفقات البيت.

سهيلة :الهدية النقدية حلت كل مشاكلي المالية
بعد أن رزقت سهيلة، 34سنة، بمولودها الثالث وبدأت صديقاتها يتصلن بها ليباركن لها، ويحددن معها موعد زيارتها تمنت لو كان في استطاعتها أن توصل إليهن فكرة مفادها أنها ليست بحاجة إلى هدايا تقليدية بقدر ما هي بحاجة إلى هدية نقدية، والسبب في ذلك أن في انتظارها مصاريف كثيرة، والتزامات مرهقة بمناسبة المولود الجديد، وبالتالي فإن أي هدية أخرى، كالملابس أو الألعاب وغيرها لن تكون مفيدة، بينما لو حصلت على مبلغ من المال لاستطاعت أن تخفف به الكثير مما عليها من التزامات، تقول: "صارت الهدية النقدية في هذه الأيام أفضل ما يمكن أن يستفاد منه، خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وهذا هو ما جعلني أقترح على صديقاتي أن تكون هديتهن لي بهذا الشكل"، منوهة إلى أن الفكرة رحب بها الجميع، وهي في النهاية بمثابة دين سترد إلى صاحبتها في الوقت المناسب، ناهيك عن أن سوء الأوضاع الاقتصادية التي باتت تجبرنا على الاستغناء عن الهدية التقليدية وتعويضها بالهدية النقدية، لأنها أكثر فائدة وأكثر نفعا، ولأنها تعطي الشخص حق التصرف فيها كيفما شاء وبما يناسب ظروفه، وتضيف أن الناس باتوا يفرحون كثيرا للهدية النقدية، أكثر من فرحهم بأي نوع آخر من الهدايا.
وآخرون يتمسكون بالهدية التقليدية رغم كل الظروف
من جانبهم عبر القلة عن تمسكهم بالهدية التقليدية البعيدة عن المبالغ المالية رغم كل الظروف الاقتصادية التي يمر بها صاحبها، باعتبار مدلولها المادي ليس له قيمة مقارنة بمدلولها الرمزي، وأوضحت أمال ، 48سنة، أن الهدية التي تقدم للطفل أو والدته رمز للمحبة ويجب أن لا تعرف قيمتها، مشيرة إلى رفضها تماما من يقدم مبالغ مالية، لأنها ترى قيمة الشخص في الهدية التي ستقدم له، وتؤيدها الطاوس،27سنة، مؤكدة على أن تقديم مبلغ من المال بالنسبة لها غير مجدي، فالهدية بمعناها وليس قيمتها فتقديم الهدية للمولود أفضل من المبالغ المالي الذي لا تستطيع أن تشتري به شيئا، خصوصاً أنّ في الوقت قليل جدا من يقدم مبالغ ضئيلة بخلاف من يقدم الهدايا التي أصبحت أرقى من المال، ولو كانت الهدية بسيطة لكن لا نعرف ثمنها، وقد يستفاد منها بعدة طرق، وتمنت إلهام ،45سنة، اندثار هذه العادة في تقديم المبالغ المالية ، مضيفة:"من العيب بالنسبة لي تقديم مبلغ بسيط جدا، فالأولى شراء هدية؛ لأن الهدية بمعناها وإن دعت الحاجة الماسة تقديم مبلغ يستحق تقديمه ويكون بمثابة تقدير لمن هو أمامي"، ووصفت أم سالم،51سنة، من يقيس الهدية بحاجة الشخص الذي أمامه بالشخص التافه، فالهدية لا تقاس من هذا الجانب .
اجتماعيا: شكل من أشكال التبادل المالي تفرضه الظروف الراهنة
وفي هذا الشأن، يقول المختص في علم الاجتماع، حسام عايش أن الناس بشكل عام أصبحوا الآن في حاجة إلى هدايا نقدية، ينفقونها في غرض مفيد، فهي أفضل عندهم من أي هدية أخرى مهما بلغ ثمنها لأنها لا تقدم لهم خدمة ملموسة، وتظل قيمتها محصورة في دلالتها الرمزية وما تحمله من معان نبيلة، إلى جانب أن هذه الهدايا في الأصل هي عبارة عن ديون متبادلة بين الناس، ما دامت ترد بشكل أو بآخر ولو بعد حين، فهي إذن شكل من أشكال التبادل المالي بينهم، لذلك أصبح الناس يفضلون النقود لأنها تفيدهم عمليا ويسددون بها دينا، أو يقضون بها حاجة، فهي أفضل بكثير من أي هدية مادية أخرى لا تفك ضيقا أو تحل أزمة، مضيفا أن الناس بشكل عام، وبسبب انخفاض معدل الدخل، وبسبب التضخم، فإن أي متغير في الإنفاق يؤثر مباشرة على الدخل، وهو ما يجعل الهدايا النقدية أفضل بكثير من الهدايا المعتادة، بصرف النظر عن الأسباب المتعلقة بطبيعة الأشخاص الاجتماعية والثقافية.

تاريخ النشر الاثنين 5 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس