الجزائر تتوقع تراجع أكبر لعرض "أوبك" ابتداء من جافي

الجزائر تتوقع تراجع أكبر لعرض "أوبك" ابتداء من جافي

بعد اتفاق تخفيض الإنتاج
الجزائر تتوقع تراجع أكبر لعرض "أوبك" ابتداء من جافي
صرح وزير الطاقة نور الدين بوطرفة بأن تراجع عرض الأوبيب سيكون أكبر ابتداء من شهر جانفي متوقعا استرجاع توزان السوق خلال السداسي الأول من سنة 2017.
وقال بوطرفة بهوستن (تيكساس) ردا على سؤال حول تأثير رفع انتاج الأوبيب في أكتوبر على الأسعار أوضح الوزير أن "هذا الارتفاع كان متوقعا" بالنظر إلى التزامات المبيعات الآجلة خلال هذا الشهر.
وأضاف يقول "عندما توصلت الأوبيب إلى اتفاق بالجزائر العاصمة حول (خفض في الانتاج) كانت المبيعات (الآجلة) لأشهر أكتوبر و نوفمبر و ديسمبر قد بوشرت مشيرا إلى أن "تراجع الانتاج لشهر يناير سيكون أكبر".
في أكتوبر بلغ انتاج الأوبيب مستوى قياسي بلغ 87ر33 مليون برميل يوميا مسجلا ارتفاعا قدره 15.000 برميل يوميا مقارنة بشهر سبتمبر و هو ما يعني أنها مطالبة ببذل جهد إضافي من خلال تقليص انتاجها ب 37ر1 مليون برميل يوميا عوض 2ر1 مليون برميل يوميا المتوقعة خلال اجتماعها الأخير بفيينا (30 نوفمبر) حسب جريدة وال ستريت التي أوردت أرقاما نشرتها الأوبيب يوم الأربعاء.
وأعرب الوزير عن يقينه بأن البلدان خارج الأوبيب تحترم التزاماتها بتقليص انتاجها ب558.000 برميل يوميا ابتداء من شهر جلنفي بالانضمام إلى عقد تحديد الانتاج المبرم مع أعضاء الأوبيب.
وردا على سؤال حول المناقصة التي أطلقتها الأوبيب يوم الأربعاء للمنتجين خارج الأوبيب لاحترام التزاماتها بتقليص لدعم الأسعار و حذف فائض العرض على مستوى السوق قال "ذكرت الأوبيب بأنه يجب احترام هذا الالتزام أنا واثق من أنه سيتم احترامه و هو في صالح الجميع".
وأوضح الوزير ان دعوة منظمة اوبيب كانت موجهة لكافة الدول خارج اوبيب التي لا تساهم حاليا في جهود ضمان استقرار السوق.
و اشارت المنظمة في تقريرها الى ان افق تطبيق سعر اعلى للنفط سنة 2017 يمكن ان يحمل هذه الدول على انتاج النفط فوق مستويات الانتاج المحددة للسنة المقبلة.
و يتمثل المساهمون الرئيسيون في هذا الارتفاع في البرازيل و كندا اللذين يعوضان التراجعات المسجلة في الولايات المتحدة و الصين و كولومبيا و المكسيك.
و صرح يقول انه "من الواضح ان الجزائر بذلت مجهودا هاما للتوصل الى اتفاق ضمن منظمة اوبيب و كذا اتفاق اوبيب مع دول خارج اوبيب".
و في سؤال حول الجهود التي تبذلها الجزائر لاحضار فاعلين نفطيين هما المملكة العربية السعودية و ايران الى طاولة المفاوضات للتفاهم حول خلافهما ضمن المنظمة اكتفى الوزير بالقول ان "الاهم يكمن في تقريب بين اعضاء المنظمة" و ان الجزائر ستستمر في لعب دور مسهل المفاوضات ضمن المنظمة.
و اعتبر انه من الضروري متابعة السوق عن قرب من خلال اعداد سيناريوهات نموه ترقبا لاجتماع اوبيب في جوان.
م.ل
////

تاريخ النشر الجمعة 16 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس