تعيين أحلام مستغانمي "فنانة اليونسكو من أجل السلام’’

تعيين أحلام مستغانمي "فنانة اليونسكو من أجل السلام’’

تم تعيين الروائية الجزائرية أحلام مستغانميفنانة اليونسكو من أجل السلام"، من قبل المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، إيرينا بوكوفا، خلال حفل بمقر المنظمة.

وحسب بيان للمنظمة، فإن هذه الأديبة الجزائرية الناطقة بالعربية تم تعيينها لهذا التكريم عرفانا لالتزامها من خلال كتابتها لصالح العدالة الاجتماعية وتربية الشباب ضحايا الصراعات، وكذا لتفانيها في خدمة مثل وأهداف المنظمة. وأشار ذات المصدر إلى أن أحلام هي أول امرأة نشرت ديوان باللغة العربية في الجزائر عام 1973. وأضاف أن للكاتبة عدة روايات بيعت منها ملايين النسخ وأثرت في الأدب العربي بأعمال عاطفية وشعرية وأنها حرصت في كتابتها على تحسيس القراء بمواضيع كالرشوة والظلم أو النضال من أجل حقوق المرأة.

هذا وقد سبق تعيين أحلام مستغانمي سفيرة مؤسسة "فورام" (مؤسسة جزائرية للطفولة) والتي تتكفل بـ13 ألف يتيم وتم إنتخابها شخصية السنة 2015 من طرف المؤسسة "أطفال السلام في اليمن’’. كما تم تعيين مستغانمي ضمن النساء العشر الأكثر نفوذا في العالم العربي من طرف المجلة الأمريكية "فوربس". وللإشارة، فإن فناني اليونسكو للسلام هم شخصيات ذات شهرة عالمية تستعمل نفوذها وصيتها من أجل ترقية رسالة وبرامج اليونسكو.

وكان رئيس الجمهورية قد وجه في أفريل الفارط بمناسبة ترجمة ثلاثية الأديبة إلى اللغة الإنجليزية رسالة لها جاء فيها أن هذه الثلثية تنضم إلى التراث الثقافي العالمي وهي بمثابة استحقاق يعود إليك عن جدارة واستحقاق بفضل الهبة وقدرات الإبداع التي ألهمك بها العلي القدير.

وأضاف رئيس الجمهورية يقول " فرسمت بيراعك السيال وذهنك الوقاد وبما تتحلين به من إنسانية وقيم سامية صورة رائعة للفتاة العربية والجزائرية على الأخص وهذا ليس منك بغريب، فإن المحبة التي سرت عليها من سنين ما فتئت تتألق بأنوار الإبداع وتتزين بأوشحة التطوير والتجديد".

ق.ث

تاريخ النشر السبت 17 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس