خبرة ريال مدريد تصطدم بالطموح الياباني

خبرة ريال مدريد تصطدم بالطموح الياباني

نهائي مونديال الاندية
خبرة ريال مدريد تصطدم بالطموح الياباني

يسدل الستار اليوم على بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، عندما يحتضن ملعب "يوكاهاما الدولي" بالعاصمة اليابانية طوكيو، المباراة النهائية للبطولة بين فريقي ريال مدريد الإسباني وكاشيما انتلرز الياباني. ورغم فارق الخبرات والإمكانيات بين لاعبي الفريقين، إلا أن ريال مدريد يخشى من مفاجآت الفريق الياباني الذي أطاح بالعديد من الفرق منذ انطلاق فعاليات البطولة حتى انتزع بطاقة التأهل للنهائي في واحدة من مفاجأة النسخة الحالية للمونديال. ويسعى الريال تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين إلى التتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه بعدما سبق له وأن توّج بها في عام 2014، والاقتراب خطوة من غريمه التقليدي برشلونة الذي سبق له التتويج باللقب العالمي ثلاث مرات.
كما يطمع زين الدين زيدان في الحصول على أول لقب مونديالي على المستوى التدريبي، خاصة وأنه سبق له التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم منذ توليه المسؤولية خلفا للإسباني رافائيل بينيتز. ويحاول الريال مواصلة صحوته خاصة وأنه لم يتذوق طعم الهزيمة في المباريات الـ 25 التي خاضها هذا الموسم في كل المسابقات (كأس السوبر الأوروبية والدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا وكأس إسبانيا ومونديال الأندية). كما لم يخسر أياً من مبارياته الـ 36 الأخيرة في كل المسابقات والذي يعد رقما قياسيا له، منذ خسارته أمام فولفسبورغ الألماني صفر-2 في أفريل في ربع نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي.
على الجانب الآخر، يخوض كاشيما انتلرز اللقاء بطموح ورغبة وإصرار على تحقيق المفاجأة والتتويج بكأس البطولة والميدالية الذهبية خاصة وأن المباراة ستقام على ملعبه ووسط جمهوره. كما أنه يسعى لأن يكون أول فريق ياباني وأول فريق من قارة آسيا يتوّج باللقب العالمي، حيث لم يسبق وأن فاز باللقب أي فريق من قارة آسيا. ويأتي هذا الطموح بعدما أصبح كاشيما انتلرز أول فريق ياباني يبلغ نهائي هذه البطولة.
ولم يخرج لقب كأس العالم للأندية عن قارتي أوروبا وأمريكا الجنوبية، حيث تمكنت الفرق الأوروبية من التتويج 8 مرات، بينما نجحت القارة اللاتينية في الفوز بأربعة ألقاب. واللافت للنظر أن فرق قارة أمريكا الجنوبية التي توّجت باللقب العالمي جميعها من البرازيل، متمثلة في كورينثيانز باوليستا (مرتين) وساو باولو وانتر ناسيونيل (مرة واحدة) لكل منهما. ويتربع برشلونة على عرش أكثر الفرق العالمية تتويجًا بكأس مونديال الأندية بـ 3 ألقاب، حققها أعوام 2009 و2011 و2015، متفوقًا بفارق لقب واحد عن فريق كورينثيانز باوليستا البرازيلي الذي فاز بالبطولة عامي 2000 و2012.

تاريخ النشر السبت 17 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس