ليكنس: "سنبذل كل ما بوسعنا في الغابون ولدينا الأسلحة اللازمة"

ليكنس: "سنبذل كل ما بوسعنا في الغابون ولدينا الأسلحة اللازمة"

ليكنس: "سنبذل كل ما بوسعنا في الغابون ولدينا الأسلحة اللازمة"

التزم مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم, جورج ليكنس, ببذل كل ما في وسعه من أجل قيادة تشكيلته إلى أبعد حد ممكن خلال نهائيات كاس إفريقيا للأمم 2017 التي تستضيفها الغابون.
وقال ليكنس في تصريح للتلفزيون الجزائري: "سأحضر تشكيلتي بأفضل طريقة ممكنة حتى يتسنى لنا الذهاب إلى أبعد حد ممكن في النهائيات القارية. أعتقد أنه لدينا الأسلحة اللازمة لتحقيق هدفنا, وهو ما يدفعني شخصيا لوضع ثقتي في عناصري".
وكان التقني البلجيكي قد استلم العارضة الفنية للخضر في نوفمبر المنصرم خلفا للتقني الصربي ميلوفان رايفاتس, وذلك قبل أيام قليلة عن المباراة التي خسرتها الجزائر في نيجيريا (3-1), ضمن الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم 2018.
واغتنم ذات المتحدث, الذي يقود المنتخب الجزائري للمرة الثانية بعد تجربته الأولى معه عام 2003, الفرصة كي يكذب ما نسب إليه من تصريحات مفادها أنه يعتبر حظوظ الجزائر ضئيلة للتنافس على اللقب القاري.
وأضاف في هذا الشأن : "ما نسب إلي من تصريحات لا أساس لها من الصحة, ولكني مدرب واقعي ولا يمكنني أن أعد بالفوز بكأس العالم مثلا, أو أي لقب آخر, لأني أومن بالعمل فقط, علما وأننا سنواجه ظروفا صعبة في الغابون, ولكننا سنقدم كل ما لدينا للتألق هناك".
ويعتقد ليكانس أيضا بأن عوامل النجاح بسيطة وتتمثل في الفعالية الهجومية وتفادي الأخطاء الدفاعية, وهو ما لم يميز التشكيلة الوطنية في خرجتها الأخيرة بنيجيريا.
ويحوز رفقاء ياسين براهيمي على نقطة واحدة فقط من لقاءيهم الأولين في تصفيات كأس العالم ما يرهن من الآن حظوظهم في التأهل للمرة الثالثة على التوالي إلى المونديال الذي ستقام طبعته المقبلة بروسيا عام 2018.

تاريخ النشر الثلاثاء 20 كانون الأول (ديسمبر) 2016

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس